الزراعة العضوية

0

الزراعة العضوية

يكثر الطلب حاليا على توظيف مهندسين زراعيين ذوي خبرة في الزراعة العضوية، الأمر ليس بالجديد ولكنها التغييرات المستقبلية في التحديات العالمية من زيادة السكان ونقص المياه والتغييرات المناخية والأوبئة، واتجاه العالم للزراعة النظيفة.

كل هذا سيفرض مهارات وحتى نظم إنتاج مختلفة تمامًا عن الزراعة التقليدية، والمهندس الزراعي سواءً كان طالبًا أو حديث التخرج، يجب أن يبحث في المهارات التي لها مستقبل حتي يجد لنفسه مكانًا وسط شراسة المنافسة المستقبلية على كل الأصعدة، وليست البيئة التوظيفية فقط.

ومن أهم عوامل التفوق في أي مجال هو معرفة معناه ومبادئه، قبل الولوج في فنياته وتطبيقاته، فالفنيات والمهارات سهلة التعلم بالممارسة، لكن فنيات ومهارات بلا فهم للمعنى وللأساس وللمبدأ أشبه بالبنيان الهش الذي لا قواعد له، ومن هذا المنطلق دعونا نتطرق لشرح مفهوم الزراعة العضوية.

أسس الزراعة العضوية

مبادئ الزراعة العضوية

المبادئ هي الأسس التي تنمو وتتطور عليها الزراعة العضوية، وهي تعبر عن الرؤية المستقبلية التي تساهم فيها الزراعة العضوية في تحسين الزراعة بشكل عام على المستوى العالمي.

إن الزراعة هي إحدى أهم النشاطات الأساسية التي يقوم بها الجنس البشري وذلك لأن الناس يحتاجون لتغذية أنفسهم يوميًا، إن جميع القيم التاريخية والثقافية والمجتمعية متضمنة في الزراعة.

هذه المبادئ تطبق على الزراعة العضوية بشكل كامل، متضمنة الأسلوب الذي يتعامل فيه الناس مع التربة و الماء والنباتات والحيوانات من أجل الإنتاج وتجهيز وتوزيع الغذاء والسلع الأخرى.

كما تهتم بالطريقة التي يتفاعل فيها الناس مع البيئة الطبيعية الحية التي يرتبط كل منها بالآخر ليشكل تراثًا للأجيال القادمة.

إن مبادئ الزراعة العضوية تساعد في تشجيع وإلهام منظومة الزراعة العضوية بكامل تنوعها وهي أيضًا الدليل الذي تستمد منه  IFOAM تطورها في المواقع والبرامج والمعايير، علاوة على ذلك فإن لديها رؤية بسبب تبنيها لهذه المبادئ على مستوى العالم.

مفهوم الزراعة العضوية

قبل التطرق لمبادئ الزراعة العضوية يجب أن نعرف أولًا مفهومها وأهميتها:

تُعرف الزراعة العضوية بأنها نظام إنتاج يتميز بقدرته على تجنب أو منع استخدام مبيدات الآفات، والأسمدة الصناعية المركبة، والمواد المضافة لعلف الماشية، ومنظمات النمو بشكل كبير.

ويعتمد نظام الزراعة العضوية بشكل أساسي على:

  • بقايا المحاصيل.
  • الأسمدة الطبيعية الخضراء.
  • الحشائش الضارة.
  • دورات المحاصيل.
  • النفايات العضوية من خارج المزرعة.
  • البقوليات.
  • السماد من روث الحيوانات، وغيرها.

فالزراعة العضوية توازن بين المدخلات والمخرجات في نظام مغلق، حيث ساهم الوعي المتزايد للمستهلكين في قضايا السلامة الغذائية والقضايا البيئية في زيادة نسبة تطبيق الزراعة العضوية بشكل كبير.

مقارنة بالزراعة التقليدية، تستخدم الزراعة العضوية مبيدات أقل وتقلل من تآكل التربة، ومن ترشيح النترات إلى المياه الجوفية والمياه السطحية وتعمل على إعادة تدوير النفايات الحيوانية مرة أخرى إلى المزرعة.

تتوازن هذه الفوائد مع ارتفاع تكاليف الغذاء للمستهلكين وانخفاض العائدات بشكل عام، وبالفعل وجد أن إنتاجية المحاصيل العضوية أقل بنسبة 25% تقريبًا من المحاصيل المزروعة بشكل اعتيادي، على الرغم من أن ذلك يعتمد بشكل كبير على نوع المحصول.

مميزات المنتجات العضوية

جزر وكوسة وخيار وبصل وشطة حمراء تم إنتاجهم عبر الزراعة العضوية
الزراعة العضوية
  • المنتج العضوي أو الحيوي أو الـ أورجانيك، يحتوي على فيتامينات ومغذيات ومضادات أكسدة أكثر مما يحتويه الغذاء غير العضوي.
  • الغذاء العضوي هو الأشهى، حيث تتميز المنتجات العضوية بنكهة مميزة.
  • المنتجات العضوية آمنة غذائيًا؛ حيث لا تحتوي على مبيدات أو كيماويات، وكذلك لا يحتوي على هرمونات أو مضادات حيوية أو مكونات معدلة وراثيا، أو غير ذلك.
  • المنتجات العضوية سواء خضروات أو فاكهة أو عصائر أو غيرها تكون أطول عمرًا عن مثيلاتها التقليدية؛ وذلك لزيادة محتواها من المواد الصلبة وانخفاض الرطوبة بها.
  • وكذلك زيادة سمك جدار الخلايا النباتية مما يجعل هذه المنتجات أكثر مقاومة للإصابات الحشرية والفطرية وغيرها، وبالتالي تكون غير معرضة للتلف السريع وتظل محتفظة بقيمتها الغذائية العالية.

ارتفاع تكلفة المنتجات العضوية

والمنتجات العضوية أو الـ أورجانيك بطبيعة الحال أكثر تكلفة؛ لعدة أسباب، وهي:

  • مزارع المنتجات العضوية والصناعات القائمة عليها حتى الآن تعتبر محدودة وهو الأمر الذى لا يجعلها تتمتع بالمميزات الاقتصادية للإنتاج الكمي التي تحظى بها المزارع الاقتصادية.
  • ولأن أساليب الاهتمام بالمحاصيل العضوية مثل إزالة الحشائش الضارة يتم يدويًا، وتحتاج إلى عدد كبير من العمالة المكلفة.
  • كما أن أساليب الزراعة العضوية تعتمد على دورات المحاصيل التي تترك الأرض فترة غير مستخدمة.
  • وكذلك وجود تلك القواعد الصارمة التي تطبق على تربية الحيوانات مما يرفع من تكلفة الزراعات.
  • أيضا القيمة المضافة على سعر المنتج نتيجة لعمليات الفرز والتعبئة والتخزين والنقل في مبردات، وغير ذلك مما يجعل المنتجات العضوية تصل إلى المستهلك في أعلى درجات الجودة والقيمة الغذائية العالية.

حجم سوق المنتجات العضوية:

لا يزال حجم السوق العالمي للمنتجات العضوية متواضعًا جدًا حيث يقدر حجم السوق العالمي للمنتجات العضوية بحوالي 50 مليار دولار، والمتوقع أن يرتفع ذلك الرقم ليصل إلى 500 مليار دولار لعام 2020.

أما السوق المصري للمنتجات العضوية فيقدر بحوالي 30 مليون دولار، والمتوقع أن يرتفع هذا الرقم ليصل إلى 360 مليون دولار لعام 2020، ويوجد حوالي 67 مليون هكتار أراضي مزروعة بالطريقة العضوية حسب تقرير IFOAM 2009.

تدار هذه الأراضي بحوالي 1.4 مليون مزارع معتمد من إحدى الجهات المختصة بالاعتماد المعروفة.

مبادئ الزراعة العضوية

مبادئ الزراعة العضوية

1_ مبدأ الصحة.

2_ مبدأ علم البيئة.

3 _ مبدأ العدالة.

4_ مبدأ العناية.

إن هذه المبادئ يجب أن تؤخذ بشكل كامل، وهى تقوم على مبادئ أخلاقية تؤدى إلى فعل ملموس.

مبدأ الصحة

  • الزراعة العضوية يجب أن تكون مستدامة وتعمل على تحسين صحة البشر و النبات والحيوان والإنسان والتعامل مع دواب الأرض على أنه وحدة لا تتجزأ.
  • ويشير هذا المبدأ بأن صحة الأفراد والمجتمعات لا يمكن فصلها عن صحة الأنظمة البيئية فالتربة الصحية تنتج محاصيل صحية لتغذية الإنسان والحيوان.
  • الصحة تعنى النظرة الشاملة والمتكاملة لأنظمة الحياة، وليس ببساطة إمكانية اختفاء مرض من الأمراض ولكن المحافظة (صيانة) على ما يحيط بالإنسان من ظروف طبيعية، ذهنية، اجتماعية وبيئية يؤدى إلى تنامي قدرته على مواجهة المرض؛ فالمناعة والمرونة والتجدد مفتاح الخصائص اللازمة للصحة.
  • دور الزراعة العضوية سواء في عملية الزراعة أو التجهيز (التصنيع) أو التوزيع أو الاستهلاك هي لاستخدام وتحسين صحة الأنظمة البيئية والكائنات “من أصغرها الذي يعيش في التربة وحتى الجنس البشري”.
  • بشكل خاص فإن الزراعة العضوية تهدف لإنتاج أطعمة ذات قيمة غذائية وجوده عالية تسهم في وقاية الإنسان والمحافظة على صحته.
  • ونظرًا لذلك يجب الابتعاد عن استخدام الأسمدة والمبيدات والأدوية البيطرية والمواد المضافة للأطعمة، والتي قد يكون لها تأثيرات سلبية على الصحة.

مبدأ علم البيئة

  • الزراعة العضوية يجب أن ترتكز على الأنظمة البيئية الحية والدورات الطبيعية بحيث تعمل معها وتساندها وتعمل على استدامتها.
  • ويؤكد هذا المبدأ بأن الزراعة العضوية تندرج تحت إطار الأنظمة البيئية الحية.
  • كما ينص على أن الإنتاج العضوي يجب أن يكون مرتكزًا على الأساليب البيئية وإعادة التدوير.
  • من خلال علم البيئة يمكن معرفة الأسلوب الأمثل لإنتاج الغذاء حسب وسط (بيئة) الإنتاج فتتحقق التغذية والعافية من خلال الأساليب المتبعة في طرق وظروف الإنتاج.

فعلى سبيل المثال بالنسبة للمحاصيل الزراعية فالبيئة تعني التربة الحية وبالنسبة للحيوانات، فالبيئة هي النظام البيئي للمزرعة، إما بالنسبة للأسماك والكائنات البحرية فهي البيئة المائية.

  • الزراعة العضوية و المراعي وأنظمة الحصاد البرية يجب أن تتلاءم مع دورات العناصر والتوازن البيئي في الطبيعة، كون هذه الدورات تجعلها عمليًا مرتبطة مكانيًا.
  • الإدارة العضوية يجب أن تتكيف مع الظروف والمقاييس المحلية ومدخلات الإنتاج يجب أن تخفض عن طريق إعادة استخدامها و تدويرها والإدارة الفعالة للمواد والطاقة حتى يمكن تحسين نوعية البيئة والحفاظ على المصادر الطبيعية.
  • الزراعة العضوية يجب أن تحقق التوازن البيئي من خلال تصميم أنظمة المزارع، الحفاظ على الموطن الأصلي للكائنات والحفاظ على التنوع الجيني والزراعي.
  • أولئك الذين ينتجون ويصنعون ويسوقون ويستهلكون المنتجات العضوية يجب عليهم حماية البيئة العامة وتشمل المسطحات الخضراء والمناخ ومواطن الكائنات والتنوع الحيوي والماء والهواء.

مبدأ العدالة

  • الزراعة العضوية يجب أن تحافظ على العلاقات التي تؤكد على العدل فيما يتعلق بالبيئة العامة وفرص الحياة .
  • إن العدالة تتجسد من خلال المساواة والاحترام والإنصاف والتأكيد بأن الكون هو مشترك سواء بين الناس أو علاقاتهم بالكائنات الحية الأخرى.
  • هذا المبدأ يؤكد بأن أولئك العاملون في الزراعة العضوية يجب أن يعكسوا العلاقات الإنسانية في صورة تؤكد على الإنصاف على جميع المستويات ولجميع الأطراف سواءً أكانوا مزارعين أو عمال او مصنعون أو موزعون أو تجار أو مستهلكون.
  • إن الزراعة العضوية يجب أن تمنح جميع من ينضم إليها الحياة الكريمة والإسهام في توفر الغذاء وخفض الفقر.
  • إنها تهدف إلى إنتاج غذاء كافي ذو نوعية جيدة وكذلك أية منتجات أخرى.
  • إن هذا المبدأ يؤكد على أن الحيوانات هي الأخرى يجب أن تعيش في ظروف وإمكانيات تتلاءم مع طبيعتها الجسمانية، وسلوكها الطبيعي وحالتها الفسيولوجية.
  • إن المصادر الطبيعية والبيئية والتي تستخدم في عملية الإنتاج والاستهلاك يجب أن تدار بطريقة عادلة اجتماعيًا وبيئيًا بحيث تحفظ بأمانة للأجيال القادمة.
  • العدالة تحتاج إلى أنظمة في الإنتاج و التوزيع والتجارة تكون شفافة وعادلة ومتوافقة مع الاحتياجات البيئية والاجتماعية.

مبدأ العناية

  • إن الزراعة العضوية يجب أن تدار بأسلوب وقائي ومسؤول لحماية البيئة والصحة والبقاء للأجيال الحالية والقادمة.
  • كما أن الزراعة العضوية هي نظام حي وديناميكي يستجيب للمؤثرات والظروف الداخلية والخارجية.
  • يمكن لممارسي الزراعة العضوية أن يحسنوا الكفاءة وأن يزيدوا في الإنتاج، ولكن يجب أن لا يكون هذا على حساب تعريض الصحة والحياة للخطر. لذلك يجب أن نقيم التقنيات الجديدة ونراجع الطرق المستخدمة بالفعل.
  • لذلك عندما يكون الفهم بالنظم البيئية الزراعية غير كامل فان الحذر يجب أن يؤخذ بالحسبان.
  • إن هذا المبدأ ينص على أن الحذر والمسؤولية هي مفاتيح الإدارة والتطور واختيار التقنيات المناسبة في الزراعة العضوية.
  • من الضرورة الأخذ بالعلم للتأكد من أن الزراعة العضوية هي صحية وآمنه ولها حس بيئي.
  • المعرفة العلمية والنظرية وحدها ليست كافية فقد أثبتت الأيام أن الخبرة العملية والحكمة بالإضافة إلى الخبرات و المعارف التقليدية قد توفر حلولًا مفيدة في الكثير من الأحيان.
  • يجب على الزراعة العضوية أن تمنع أخطارا كبيرة بتبنيها للتقنيات الملائمة، ورفضها للتقنيات غير المقبولة مثل هندسة الجينات.
  • ما يتم أخذه من القرارات يجب أن يعكس القيم والاحتياجات لجميع من قد يتأثروا بها وذلك من خلال الشفافية والقنوات المشتركة.

طرق اعتماد المنتجات العضوية 

  • توجد بعض المواصفات القياسية الخاصة بالزراعة العضوية وإنتاج غذاء عضوي، فمثلا في مصر توجد مواصفات لذلك (6375/2006) تشمل البذور والشتلات ومقاومة الأمراض، والآفات والحشائش، لكنها مواصفات غير إلزامية، ولها بعض الاشتراطات.

منها على سبيل المثال:

لا يسمح باستخدام مبيدات كيماوية أو مكسبات لون صناعية أو أسمدة كيماوية، والحد من تراكم العناصر الثقيلة أو أي ملوثات أخرى دون ذكر أي حدود مسموحة من المبيدات أو العناصر الثقيلة.

ويشترط نظافة المعدات المنقولة من نظم الزراعة التقليدية من أي ملوثات قبل استخدامها.

  • شهادة المنتج أورجانيك Organic certification والصادرة من مكتب التفتيش المعتمد فهي الضمان الوحيد للمستهلك أن هذا المنتج تم زراعته وإنتاجه داخل مزرعة مسجلة.

وأنه قد تمت جميع عمليات الفرز والتعبئة والحفظ وغيرها من العمليات التي تجرى على المنتج حسب المواصفات العالمية كمنتج أورجانيك خالي من أي إضافات كيماوية سواء أسمدة معدنية أو مواد مكافحة للآفات.

وأنه تم متابعة المنتج بالمستندات، والزيارات التفتيشية وتحليل عينات المنتج في جهات معتمدة حتي وصوله إلي المستهلك في صورة آمنة، وتحمل علامة الجودة الـ أورجانيك.

  • يوجد مواصفات أخرى كثيرة عالميًا، فمثلا المواصفات الأوروبية للمنتجات العضوية رقم 328/2007 وهي مواصفة تشترط وجود جهة محايدة معتمدة للتفتيش والرقابة وإصدار الشهادات للشركة المصنعة أو المصدرة أو المستوردة للمنتجات العضوية.
  • لكي يتأكد المستهلك أن المنتجات العضوية المتاحة بالأسواق عضوية فعلا؛ يجب قراءة بطاقة البيانات بدقة، والتعرف على جهة الاعتماد والتفتيش (COAE أو مثيلاتها) ووجود علامة أورجانيك على العبوات.

والتأكد من اسم الشركة المنتجة وبيانتها، كما يمكن زيارة موقع الشركة الإلكتروني للحصول على المعلومات أو الاتصال بخدمة العملاء للشركة عند وجود أي شكوى أو استفسار إذا لزم الأمر.

المواصفات العالمية التي تشترطها شهادة الـ أورجانيك تتلخص في الآتي:

  • تقوم جهة الاعتماد (Certification body) بفحص دوري على المزارع والمصانع واختبار دوري للتربة والمياه ومراقبة تطبيق هذه المزارع للمواصفات العالمية المطلوبة.
  • أن تقوم المزارع الـ أورجانيك بالاحتفاظ بالمستندات عن عمليات الشراء وصور الشهادات وصور تقرير التفتيش لكل مزرعة، ويتم حفظ هذه المستندات في ملف خاص.
  • يتطلب حصول المزرعة الـ أورجانيك على الشهادة الدالة على ذلك مرور فتره التحول لا تقل عن 3 سنوات تتطبق فيها المزرعة جميع الشروط بدون أي مخالفات، وتقوم جهة الاعتماد بمراقبة المزارع والتفتيش عليها باستمرار طالما أنها حاصلة علي شهادة الـ أورجانيك.
  • ويجب ألا تزيد المكونات غير العضوية عن 5% من إجمالي المنتج الـ أورجانيك باستثناء الماء والملح.

كان لنا حديث سابق عن الزراعة البيوديناميكية والفرق بينها وبين الزراعة العضوية، وكانت تلك مبادئ الزراعة العضوية باختصار ومفهومها، وحجم السوق، وأهميتها.

كما ذكرنا طرق اعتماد المنتجات العضوية والتي يجب علي كل مهتم بهذا المجال والنوع من الأسلوب الزراعي أن يكون علي علم بها، قبل الغوص في فنيات الزراعة العضوية وأسرارها.

المصادر:

ويكيبيديا

كتاب الزراعة العضوية

Leave a comment