مشروع زراعة الفطر من الصفر – حساب التكاليف والأرباح

8

مشروع زراعة الفطر

مشروع زراعة وإنتاج فطر عِيش الغراب (المشروم) له عدة مقومات تجعله مشروعًا ناجحًا جدًا، لتحقيق مكاسب خيالية منه في دولة مثل مصر باعتبارها أكثر كثافة سكانية.

وكذلك في مختلف الدول العربية لوجود الوافدين من مختلف الجنسيات وانتشار ثقافة التغذية علي الفطر، وإدخاله في العديد من الأطباق الشهية، تصنع له سوقا رائجا في مصر ودول الخليج العربي.

في مقالات أخرى تجد دراسات جدوى لعدة مشاريع مثل مشروع تسمين الدواجن وكذلك مشروع استنبات الشعير، أما اليوم فسوف يتم شرح وتفصيل جدوى مشروع زراعة الفطر.

مشروع زراعة الفطر

معلومات عامة عن مشروع زراعة الفطر

الفوائد:

  •  فطر عِيش الغراب Mushroom به نسبة عالية جدًا من البروتينات التي تدخل في بناء جسم الإنسان بنسبة قد تصل إلى أربعين في المائة، ومع تفشي الأوبئة التي تصيب اللحوم البيضاء والحمراء_ كان فطر عيش الغراب هو البديل الصحي لمصدر البروتينات للجسم.
  •  فطر عيش الغراب “المشروم” من المحاصيل البستانية المهمة، والتي يزداد الطلب عليها باستمرار، ويصل حجم التعامل التجاري فيه حوالي 15 مليار دولار سنويا، وهو من النباتات عالية القيمة الغذائية، ويحوي نسبة كبيرة من البروتين، والفيتامينات، والأملاح المعدنية، والكالسيوم، والحديد، والأحماض .
  •  المشروم له أهمية كبيرة في علاج السمنة وتصلب الشرايين والسكري وفقر الدم وارتفاع ضغط الدم.
  •  تناول الأطعمة الغنية بالنحاس مثل الفطر عيش الغراب يساعد على استعادة أداء القلب الطبيعي في حالات الإصابة بتضخم القلب.
  •  حمض الفوليك الموجود في الفطر يساعد في علاج الأنيميا (فقر الدم).
  •  أثبتت الدراسات أن تناول حساء المشروم بانتظام يعالج أمراض التهابات القولون والتقرحات التي تصيب الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي؛ نظرا لاحتوائه على الإنزيمات الهاضمة مثل البيبسين والتربسين حيث يعملان على سرعة الهضم.
  • يعمل كعلاج وقائي ضد السرطان حيث يحتوى على مواد مانعة للسرطان، أيضا يعالج المشروم مرض السكرى باعتبار أن الفطر غنى جدا بالبروتين، وفقير جدا بالسكريات فيستطيع المصابون بالسكرى تناوله دون أي مشاكل وباعتباره فقيرا بالكولسترول وبالسكر أيضا فيستطيع تناوله مرضى السمنة ممن يعانون من الوزن الزائد دون أن يعانوا من مشكلة الريجيم ومتاعبه.

من الفوائد الأخرى:

  •  فطر المشروم يحتوي على معظم المواد الغذائية كالبروتينات اللازمة لنمو أنسجة الجسم، وتعويض التالف منها وهي ضرورية لنمو الأطفال وللحفاظ على صحة الأم اثناء فترة الحمل وكذلك يحتوى على الدهون التى تعتبر بمثابة الطاقة في الجسم وتحتوي ثمار المشروم أيضا على أحماض دهنية غير مشبعة ولكنها لا تعمل على زيادة الكولسترول في الدم والكربوهيدرات الذي يحتاجه الجسم كمصدر ثابت للطاقة.
  • فطر عيش الغراب له مذاق رائع وشهي ويدخل في مكونات طهي أكلات ووجبات كثيرة وتستعين به القرى السياحية والفنادق كمكون أساسي للوجبات العالمية التي يتم تقديمها هناك_ كما أن ما يتلف من إنتاج فطر عيش الغراب يتم إستخدامه كعلف الحيوانات بخلطه ببعض الطعام المخصص لها.
  • زراعة المشروم (فطر عيش الغراب) واحدة من أكثر المشاريع الصغيرة ربحا، وأقلها تكلفة في وطننا العربي، حيث أن مشروع فطر عيش الغراب يناسب الأشخاص محدودي الدخل؛ فلا هو يحتاج إلى رأس مال كبير أو مكان واسع ولكن يمكن تنفيذه في إحدى حجرات المنزل بسهولة تامة وبرأس مال قليل.
  • المشروم هام جدا في تسميد الأرض عندما يتم مزجه مع الفضلات الناتجة عن الحيوانات،وفي صناعة الكمبوست، لكل هذا يعد مشروع فطر عيش الغراب من أنجح المشاريع في الوقت الحالي.
  •  يحتوي المشروم على الأحماض الأمينية التي يحتاج إليها جسم الإنسان بشكل أساسي، كما يحتوي على فيتامينات B وC وD،  أملاح معدنية، البوتاسيوم، الفوسفور، الماغنسيوم، الحديد، النحاس، فيتامينات، أحماض هامة مثل حمض الفوليك، بروتين بنسبة تصل إلى 3,5% حينما يكون طازج، وترتفع نسبة البروتين إلى 35% حينما يكون المشروم جاف، خالي من الكوليسترول.
  •  كان المشروم مصنفا من ضمن الأطعمة الفاخرة مثل اللحوم، ولكن بعد أن ارتفعت أسعار اللحوم أصبح مندرج في قائمة الوجبات الخاصة بالطبقات الفقيرة، رغم أنه بديل للبروتين الحيواني، وبذلك يمكن لعيش الغراب أن يتحول إلى غذاء شعبي، وذلك لن يحدث إلا بتوعية الناس بفائدته الغذائية ومميزاته.

فوائد المشروم البيئية:

  •  حماية البيئة من التلوث، وذلك لأن زراعة عيش الغراب يقوم على استخدام مخلفات زراعية.
  • إنتاج أعلاف للمواشي مما يتبقى من إنتاج عيش الغراب من حراشيف وأجزاء لا تؤكل، ويتميز هذا العلف برخص ثمنه وارتفاع قيمته الغذائية.
  •  إنتاج سماد عضوي رخيص من بقايا البيئة التي كان ينمو عليها عيش الغراب.
  •  توفير بديل نباتي موثوق للبروتين الحيواني وبأسعار منخفضة.
  • المساهمة في علاج الكثير من الأمراض، وبالتالي تحسين المستوى الصحي لجموع مستخدميه.
  •  توفير فرص عمل للشباب وربات البيوت، لتحسين مستوى الدخل والمعيشة، والمساهمة في تقليل البطالة.
  • المساهمة في زيادة الدخل القومي؛ نتيجة القيمة المضافة الناتجة عن كل الإستخدامات السابقة.

المشروم عبارة عن فطر، وتصنيف مملكته منفصل تماما عن النبات والحيوان؛ كونه لا يحتوي على مادة الكلوروفيل التي يستخدمها النبات في عملية التمثيل الغذائي، ولذلك يعتبر عيش الغراب من “المترممات” والمترممات تعيش على “تحلل الكائنات الميتة”. وعيش الغراب يتكون من جسم يُطلق عليه اسم “الميسيليوم”، وثمرته تحتوي على بذور يطلق عليها اسم “حويصلات”، ويعمل الميسيليوم على تخزين كلا من المركبات والمواد الغذائية التي تنتج فيما بعد ثمرة عيش الغراب.

 المشروم عيش الغراب له العديد من الأفعال التي تشبه الإنسان:

  •  إنه يتنفس ولكن بدون رئتين؛ حيث يتبادل الغازات مع الهواء الخارجي.
  • هو أيضا يغرق تحت الماء لأنه لن يتمكن في هذه الحالة من القيام بعملية استبدال الأكسجين، كذلك بسبب نمو بكتيريا لا هوائية.
  • ينمو في بيئة دافئة؛ وبذلك فهو يتشارك مع غالبية الكائنات الحية في هذه النقطة، ولذلك يجب عدم تعريض المشروم للرطوبة العالية ولا لقلة الماء لأنهما عوامل تؤدي إلى موته.

أنواع فطر عيش الغراب (المشروم)

هناك آلاف الأنواع من المشروم، منها عشرات الأنواع سامة، ومنها المئات التي يتم استخدامها كغذاء للإنسان، ويتم معرفة النوع السام من غيره بالتحليل الكيميائي؛ وذلك لأن الاعتماد على الشكل وحده لا يكفي لمعرفة نوع المشروم.

أهم أنواع المشروم المستخدمة كغذاء للإنسان:
  • عيش الغراب العادي (البوتون).
  • وعيش الغراب الشيتاكي (الصيني).
  • عيش الغراب المحاري.
  • فطر البادي البري.
  • النيبيولاريس.
  • فطر العسل.
  • هريسيوم إيريناسيوس.
  • تريكولوما ما تسوتاكي.
أشهر أنواع المشروم السامة:
  • قلنسوة الموت.
  • عِيش الغراب الأحمق.
  • وعِيش الغراب الخجول.
  • عيش الغراب الذبابي.

مميزات مشروع زراعة الفطر

  •  استمرار الطلب على المنتج طوال العام.
  •  وجود عائد ربح مضمون.
  •  قلة التكاليف الثابتة للمشروع.
  •  زيادة معدلات الإنتاج من المشروع.
  •  يساهم في الحد من التلوث.

مراحل تأسيس مشروع زراعة الفطر

يتطلب تأسيس مشروع إنتاج الفطر توفير رأس مال، وعمل دراسة جدوى لحساب تكلفة الإنشاء، والمصروفات والإيرادات السنوية، ووضع خطط وبرامج تسويقية فعالة.

التكاليف المتغيرة:

  •  تكاليف الخامات: وتشمل قش الأرز + تقاوي فطريات عيش الغراب المحاري+ مبيدات فطرية ومطهرات+ أكياس بولي ايثلين+ أطباق تعبئة +ورق تغليف + الكمامات والقفازات المعقمة والترمومتر والهيدروميتر.
  •  استئجار مقر بمساحة 150 مترا في منطقة متوسطة السعر.
  •  تكلفة المرافق مياه +كهرباء + غاز
  • مصاريف إدارية وتسويق.

التكاليف الثابتة:

  •  تكلفة الآلات، وتشمل: خزان لغلي الماء+ 4 أنابيب غاز كبيرة+ رشاشات مياه+4 مواقد بوتجاز + مناشر من الشبك.
  •  تجهيزات غرف المشروم + تجهيز غرفة أخرى للتعبئة وتجهيز المنتج.
  •  سيارة نقل.

عناصر جودة مشروع إنتاج المشروم وتحقيق الكفاءة والجودة:

  •  نظافة مكان الإنتاج وخلوه من الحشرات.
  •  الدقة في عمليات الفرز والتنقية.
  •  نظافة وصحة القائمين على إعداد المنتجات وخلوهم من الأمراض.
  •  التخلص من مخلفات التصنيع.

طريقة تنفيذ المشروع:

لكي تنجح في تنفيذ مشروع عِيش الغراب، فإنه لابد من توفر عدة متطلبات، ومن أهم هذه المتطلبات هي بيئة زراعة المشروم، حيث يتم زراعة المشروم في بيئة خاصة به.

كما يمكن شراء بيئة المشروم جاهزة من إحدى الهيئات الزراعية أو من الشركات التي تعمل على تنفيذ مشروع المشروم.

كذلك فإن صناعة بيئة المشروم يمكن أن تتم من خلال الخطوات التالية:
  • يتم خلط تبن قمح خشن + ردة (نخالة الدقيق) (بنسبة 5% من الخليط ) + جبس زراعي بنسبة 5% أيضًا.
  • يمكن استبدال تبن القمح بقش الأرز أو أي مخلف نباتي أو حطب القطن.
  • يتم تعبئة هذه المكونات في أكياس من البلاستيك المجدول.
  • ثم يتم وضعها في براميل ليتم نقعها بالماء مدة 3 ساعات.
  • بعد ذلك يتم تسخين هذه البراميل حتى الغليان مدة ساعتين.
  • وبعدها يرفعون العبوات من البراميل وتترك حتى تبرد ويتم تصفية الماء الزائد بها.
  • و يتم ترك العبوات لمدة من 6 ساعات إلى 48 ساعة قبل الزراعة.
وبعد الانتهاء من إعداد البيئة، ننتقل إلى الإعداد للزراعة فيجب:
  • توفير البذور أو التقاوي ويجب شراء هذه البذور من أماكن معتمدة من وزارات الزراعة.
  • البحث مكان مناسب للزراعة؛ مثلا حجرة أو بدروم مبنى أو صوبة.
  • إحضار ترمومتر لقياس درجة حرارة الغرفة.
  • الاهتمام بنظافة المكان؛ فلا يجب أن تحتوي الحوائط على شقوق كذلك يجب إغلاق النوافذ بسلك ضيق منعاً لدخول الحشرات.
  • يجب تطهير موقع الزراعة بالفنيك أو السافلون قبل زراعة المشروم.
  • كل نوع من أنواع المشروم يعيش في درجة حرارة مختلفة؛ فمثلا الأجاريكس يعيش في درجة حرارة من 18م وحتى 22 م ولا يجب أن تزيد درجة الحرارة عن 25م، بينما البلورتس فإنه يعيش بين درجة حرارة من 18م وحتى 28م، أما النوع الصيني فهو يحتاج إلى درجة حرارة من 30 وحتى 34 درجة مئوية.
  • يجب ألا تزيد نسبة الرطوبة عن 85% لكافة الأنواع.
  • كما يجب عدم تعريض عِيش الغراب لضوء الشمس المباشر.

عوامل نجاح مشروع زراعة الفطر

  • التهوية.
  • الرطوبة.
  • الإضاءة.
  • سلالة قوية.
  • بيئة مناسبة.

طرق تنفيذ مشروع زراعة الفطر

طريقة أكياس البلاستيك:

تعد من أسهل الطرق المستخدمة عند إقامة مشروع زراعة الفطر وأرخصها على الإطلاق؛ وخطواتها:

  1. وضع أكياس البلاستيك على أرضية خشبية مستقيمة، ويتم وضع طبقة من بيئة المشروم الجاهزة داخل الكيس.
  2. ثم يتم رص التقاوي على فوق بيئة المشروم، وفوق التقاوي يتم وضع طبقة أخرى من بيئة المشروم الجاهزة بواقع 10 سم على الأكثر يتم رش تقاوي مرة أخرى فوق بيئة المشروم السابقة.
  3. وبعدها يتم وضع طبقة أخرى من بيئة المشروم فوق التقاوي بواقع 5 سم على الأكثر.
  4. يتم غلق الكيس بإحكام لمدة أسبوعين أو 3 أسابيع كي يظهر الميليسوم – نموات بيضاء – افتح الكيس من أعلى واتركه أسبوع.
  5. في هذه المرحلة يتم شق الكيس من الجوانب لمساعدة الميليسوم على الخروج.

هكذا تستمر في خدمة المشروم حتى تحصل منه على 3 قطفات في كل دورة.

زراعة المشروم في شبك البلاستيك:

  • نضع شبكة من البلاستيك بطول 80 سم داخل الكيس.
  • تتم تعبئتها مثل ما ذكرنا في الطريقة السابقة إلا أنه بعد مرور فترة الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع.
  • يتم إخراج الشبك ويتم تعليقه في أي مكان له رطوبة عالية ويتم رشه برذاذ بسيط من الماء بشكل يومي.

زراعة المشروم في أسطوانات:

زراعة المشروم في أسطوانات هي أفضل طريقة لزراعة وإنتاج المشروم، وذلك للأسباب الأتية:

  • لا تأخذ مكان كبير؛ حيث طول الأسطوانة 1.5 متر وبقطر 30 سم فقط.
  • تكلفة قليلة؛ حيث لا تحتاج الأسطوانة إلا إلى 35 كجم بيئة مشروم جاهزة بالإضافة إلى 1 كجم من التقاوي.
  • الأسطوانة الواحدة تنتج ما يقرب من 5 كجم ثمار في الدورة، والدورة تستمر مدة 10 أسابيع.
  • يمكن استخدام الأسطوانات في المنزل .

طريقة زراعة المشروم بالاسطوانات:

  1. يتم خلط بيئة المشروم الجاهزة مع التقاوي، ثم تعبئتها بالمخلوط الأسطوانة مع مراعاة رج الأسطوانة جيدا أثناء الزراعة حتى لا يكون هناك أي فجوات هوائية بداخلها.
  2. وبعد الانتهاء يتم ربط الغطاء بالبلاستيك من أعلى، وبعد الانتهاء من ملء كافة الأسطوانات تقوم برصهم في صفوف بحيث تكون كل أسطوانة بعيدة عن الأخرى بمسافة لا تقل عن 50 سم من كافة الاتجاهات، كذلك يفضل رصها رأسيا.
  3. الثمار تخرج بعد مرور 3 أسابيع وتنضج بعد مرور الأسبوع الرابع ويمكن قطفها القطفة الأولى في الأسبوع الرابع ثم القطفة التالية بمرور أسبوعين وهكذا إلى أن ينتهي المحصول.

توفير تقاوي فطر عِيش الغراب (المشروم)

في جمهورية مصر العربية يكثر الطلب على ثلاثة أنواع فقط هم (البوتون – الصيني -المحاري)، ويمكن الحصول عليهم من:

القطاع العام

المقصود بها الجهات الحكومية التي تتبع الدولة، وتقوم بتوفير التقاوي المناسبة والمضمونة الجودة، وتحقيق المنتج الذي يتوقعه أصحاب المشروع وتشمل الآتي:

  • مركز البحوث الزراعية بمختلف فروعه.
  • منافذ البيع التابعة لكليات الزراعة الموزعة على مستوى محافظات مصر.
  • وزارة الزراعة.
  • كليات العلوم بجامعات مصر.

القطاع الخاص

شامل عدد من المعامل التي تقوم بإنتاج تقاوي المشروم ويوجد منها معامل حصلت على ترخيص واعتماد على جودة التقاوي طبقا لتعليمات وزارة الزراعة، ومناسبة للمواصفات العالمية في التقاوي، وذلك حفاظا على المحصول.

البعض منها لم يحصل على ترخيص وتبيع التقاوي في الأسواق أيضا وتشمل الآتي:

  • شركة الشافي بطنطا إنتاج تقاوي.
  • المؤسسة الدولية لإنتاج عِيش الغراب بالإسكندرية.
  • الشركة المصرية لإنتاج تقاوي عِيش الغراب.
  • شركة أويستر.
  • وشركة فنجاى إنتاج تقاوي.
  • شركة الرحمة.
  • وشركة الحجاز.
  • ماشروم هاوس.
  • مزارع عِيش الغراب الأجاريكس.
  • شركة المهد.

وبمراجعة مواقع الويب أو الصفحات الاجتماعية الخاصة بتلك الشركات يمكن التواصل معهم ومقارنة الأسعار ومعرفة مراجعات العملاء وتقييماتهم.

طرق حفظ وتعبئة المشروم

من عيوب المشروم أنه سريع التلف؛ ولكن يوجد عدة طرق للحفاظ على المشروم من التلف، مثل:

تبريد المشروم:

حيث يمكنك وضع المشروم في “كيس ورقي بني اللون” ويتم وضعه في الثلاجة العادية على درجة حرارة من 2 إلى 5 لمدة من 5 إلى 10 أيام فقط.

تجميد المشروم:

حيث يتم سلقه ويتم وضع الملح والليمون عليه للحفاظ على لونه، ثم يتم وضعه في كيس من النايلون ويجب أن يكون الكيس مهوي ويستمر على هذا الوضع لعدة أسابيع.

تجفيف المشروم:

حيث يتم تجفيف المشروم بنفس الطريقة التي يتم بها تجفيف البامية بتقطيعه إلى شرائح ثم تعليقه في حبال ووضعه في الشمس مدة 7 أيام حتى يجف تماما وبعدها يتم تعبأة المشروم في أكياس ورق محكمة الغلق ويحفظ في مكان جاف.

تخليل المشروم:

حيث يتم غسل المشروم وبعدها يتم سلقه في ماء مغلي مدة ربع ساعة، وبعدها فوراً يتم وضعه في مار بارد ثم يتم نقله لبرطمانات ذات فوهة كبيرة، ويتم صب محلول ملح + قليل من الخل وفيتامين C ، ويتم غلق البرطمان ثم يتم تعقيم البرطمان على بخار مياه مدة ساعة وبعدها يبرد.

تعليب المشروم:

حيث يغسل المشروم ويتم سلقه لمدة 2 دقيقة في ماء مغلي، وبعدها يبرد ويتم وضعه في برطمان زجاجي، ويصب عليه محلول ملحي، ويتم تسخينه بالماء المغلي ويغلق ويتم تعقيمه لمدة ساعة كاملة، كما يراعي تبريد البرطمانات ببطء ويتم حفظها لمدة 6 أشهر.

تسويق مشروع زراعة الفطر

التسويق هو العنصر الأهم عندما تفكر في إقامة مشروع زراعة فطر عِيش الغراب (المشروم)، و يمكنك تسويق منتجات المشروم في العديد من الأماكن؛ ومنها:

  • الأسواق القريبة من المشروع، أو تجار الجملة والمحال التجارية، والمعارض المتخصصة في المنتجات الزراعية والغذائية.
  • التسويق لجميع تجار الجملة والوكالات.
  • توزيع المشروم بعد تغليفه على محلات البقالة والسوبر ماركت (تجار التجزئة ).
  • عمل تعاقدات مع مطاعم الفنادق وكذلك القرى السياحية.
  • الحرص على المشاركة في المعارض المتخصصة في إنتاج الغذاء المحلي.
  • توزيع المشروم على المصانع الخاصة بإنتاج الأغذية، والتي تستخدم المشروم من ضمن مكوناتها.
  • وتوزيع المنتج محليا في قطاع المزرعة من الجيران،  وسكان المدينة التي تقطن فيها.

اقتراحات تسويق مشروع زراعة الفطر:

  • تعرف على أسعار المنتجات وأسعار المشروم في السوق من أقرب تاجر.
  • ابحث أولا قبل بدأ المشروع عن التجار الذين سوف يشترون منك المشروم واتفق معهم على كمية معينة.
  • إن أمكن التعامل مع تاجر بحيث يتم شراء البيئة والتقاوي منه ثم يتم بيع الإنتاج له فسيكون أفضل.
  • يجب  أن تحسن عملية التسويق أولاً وتتعرف على الأسعار حتى لا تكن عرضه للنصب.
  • تعيين مندوب تسويق وذلك لعمل جولة بين كل المصادر السابقة وإبرام التعاقدات.
  • إنشاء صفحة خاصة بمشروعك علي كل مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق بالمحتوي، واكتساب عملاء دائمين بصفة دورية والتعاقد علي المنتج قبل انتاجه.
  • من الضروري جدا والإلزامي لنجاح المشروع _ التجريب، والتدريب، واكتساب الخبرة فنيا وتسويقيا أولا، قبل التوسع في حجم المشروع والقيام بإنتاج كميات كبيرة والفشل في تسويقها.

ملحوظات حول مشروع زراعة الفطر

  • في السنة الأولى، وفي حالة العمل بـ 80% من طاقة المشروع على مدار 12 شهرا، يمكن حصد إيرادات تغطي تكاليف تأسيس المشروع، بأرباح تصل إلى 60% من إجمالي استثمارات المشروع.
  • عند زيادة إنتاجك خلال 5 سنوات، قد يصل صافي الأرباح إلى 100% سنويا، مقارنة بالتكلفة التشغيلية؛ وذلك بعد خصم مصاريف التشغيل، والتي تشمل: الأجور، المصاريف الإدارية، إهلاك الأصول، تكاليف الصيانة، والإيجارات.
  • الربح قد يزيد أو ينقص حسب إمكانيات المشروع، وحسب الأسعار الحالية للسوق وحسب الإنتاج في كل دورة.
  • كل كيلو جرام تقاوي يعطي محصول مقداره من 4_ 6 كيلو جرام  .
  • يمكن الحساب علي متوسط 5 كيلو جرام إنتاج  لكل كيلو تقاوي.
  • مدة الدورة حوالي 3 شهور .
  • سعر الطبق من المشروم 250 جرام 20 جنيه مصري.
  • سعر الكيلو 80 جنيه مصري .
  • العامل المحدد لأرباح المشروع بعد النجاح الفني والتشغيلي هو النجاح في تسويق المنتج.
  • ربما تكون دراسة الجدوى المعروضة في المقال توضيحية وتعطي الخطوط العريضة للمشروع، نظرا لاختلاف سعر التقاوي حسب مصدرها وكذلك التسويق من منطقة لآخري، وأخيرا حسب الدولة المقام فيها المشروع.

أرباح مشروع زراعة الفطر

هناك تجربة فعلية ناجحة قام بها الدكتور محمد حمزة، وفيها العديد من النصائح الذهبية لنجاح مشروع زراعة المشروم وتجنب الكثير من الأخطاء، وكذلك كيفية الحصول علي مواد تشغيل من تقاوي وخلافه ذات جودة عالية ومضمونة وأيضا كيفية التسويق والأسعار الفعلية والحالية رابط مقالة الدكتور محمد حمزة عن تجربته الكاملة مع زراعة فطر عيش الغراب (المشروم).

وأخيرا تذكر دائما مقولة:

الناس لا تملك الصبر علي إقامة مشروع وريادة عمل خاص في 3 سنوات، بينما تملك الصبر للعمل في الوظيفة عند الغير 30 عاما !!

Show Comments (8)