مشروع استنبات الشعير – شرح متكامل لتبدأ مشروعك

6

مشروع استنبات الشعير

أفكار إنتاج الأعلاف الخضراء المركزة بدون تربة HYDROPONICS كثيرة ومتعددة، ومنها مشروع استنبات الشعير، وحققت تلك الأفكار نتائجا ممتازة في كندا وأستراليا ونيوزيلاندا وكبري الدول الزراعية، ويجب أن تطبق تلك الأفكار في جميع أنحاء الوطن العربي، لما يواجهه من تحديات المياه والجفاف وزيادة السكان، ومعها زيادة الحاجة للغذاء من اللحوم البيضاء والحمراء، وارتفاع أسعار الأعلاف وزيادة  تكاليف الإنتاج الحيواني والداجني.

فكرة مشروع استنبات الشعير بدون تربة لإنتاج العلف الأخضر_ بطريقة استنبات الشعير في المنزل، أو في غرف استنبات الشعير، أو مشروع زراعة الشعير لإنتاج الأعلاف الخضراء، يعد مشروعًا مربحًا جديدًا و بنتائج مبهرة، حيث العلف أحد العوامل المهمة لإنتاج الثروة الحيوانية.

إن السبب الرئيسي وراء تراجع الإنتاج الحيواني بكل أنواعه بجانب أن قلة توفره تسبب ارتفاعا في تكلفة العملية الإنتاجية بشكل كبير وسبب لارتفاع الأسعار، دعونا نفصل دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير.

مشروع استنبات الشعير

دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير

مشروع صناعة غرف الشعير المستنبت كمحصول أعلاف خضراء، من المشاريع الهامة للثروة الحيوانية لأن الشعير يتم استخدامه على هيئة علف لغذاء الجاموس والبقر والماعز وغيرهم من الماشية، وعند تربية الطيور أيضًا يستخدم الشعير للغذاء.

ويعد هذا المشروع من المشاريع المستحدثة والتي لم تتم في الماضي، والسبب في ذلك أنه مشروعا يعتمد على ما وصلت إليه التكنولوجيا وتطبيقاتها، والتي تتمثل في بعض الغرف أو الصواني الخاصة والمجهزة لهذه العملية، ويتم وضعها في المنزل أو في أي مكان آخر ومن خلال هذه الصواني تحدث عملية الإنبات للبذور في زمن قياسي.

ويتم الاعتماد على المنتجات النهائية كعلف عالي الجودة يقدم للمواشي وللماعز والاغنام والدواجن وغيرها من الحيوانات، وذلك مقابل أسعار للطن تزيد كثيرًا عن أسعار التكلفة.

معلومات عامة عن مشروع استنبات الشعير

  • يعتمد مشروع إنتاج العلف المركز على زراعة الشعير بدون تربة Hydroponics معتمدا على الماء و الضوء و شروط بيئية ثابتة تناسب استنبات الشعير فنحصل على علف أخضر في صواني بلاستيكية بطول كامل حوالي 20 _22 سم.
  • يتكون الشعير المستنبت من عدة طبقات، السفلى و هي طبقة الجذور المحتوية على كمية كبيرة من المواد الغذائية و الألياف تعلوها طبقة الرشيم الغنية بالفيتامينات و المعادن و الأحماض الأمنية ثم طبقة اليخضور.
  • تتم هذه العملية في ثمانية أيام و تنتج الحاوية الواحدة ( 7 رف × 2 صف ) كمية 500 – 600 كجم يوميا فهي ( 100 -120 كجم ) للصف الواحد ( 2 رف ) و تختلف الكمية حسب مساحة الحاوية و حسب نوع حبة الشعير.
  • طن العلف يستهلك 300 لتر مياه ويستمر أسبوعا.
  • يتميز بنسبة البروتين مضاعفة مقارنة بالأعلاف الأخرى.
  • إن مشروع استنبات الشعير لا يعتمد على استخدام أي مبيدات في المحاصيل المنتجة.
  • الوسيلة الأفضل للتغلب على ضيق المساحات وندرة المياه، حيث توفر أكثر من 80% من استهلاك المياه عند زراعته مقارنة بالطرق التقليدية.
  • وجود جذور الشعير المستنبت بيضاء نظيفة وهى تتميز بالغذاء العالي مع احتوائها على البروتينات والألياف، احتواء وسط الشعير المستنبت على طبقة الرشيم الغنية بالفيتامينات والمعادن  والأحماض الأمينية، وجود طبقة خضراء بأعلى الشعير المستنبت بطول 20 سم غنية بالمواد اللازمة لنمو الجسم .
  • الشعير المستنبت هو نبات الشعير مع الحبوب التي مازالت تحتفظ بكمية غذاء غير مستهلكة من قبل النبات بالإضافة إلى الجذور.
  • المنتج نظيف وخالي من الأمراض ومعقم.
  • ارتفاع القسم الأخضر من النبات ( المجموع الخضري ) من 19 -22 سم.
  • عمر النبات 8 أيام وهذا ما يعطيه تركيب كيميائي فريد لا يمكن الحصول عليه بالزراعة التقليدية.
  • قابل للتخزين وصناعة السيلاج و من الممكن أن يعبأ بأكياس مفرغة من الهواء للحفاظ عليه طازجا لفترة طويلة.
  • قابلية الهضم أكثر من 80% غني بالبروتين و الطاقة و الفيتامينات و المعادن و الأحماض الأمينية و الألياف لذلك يعتبر وجبة غذائية متكاملة.

أهمية مشروع استنبات الشعير

ظهر الشعير المستنبت قديمًا عند الفراعنة وقد دونوا ذلك على أوراق البردي كما ظهر الشعير المستنبت في الصين أيضًا فقد كانوا يستخدمون الشعير المستنبت في تضميد الجروح.

كان الشعير المستنبت يقتصر على تحضير الدقيق لعملية صناعة الخبز للإنسان ولكن بعد استعمال محاصيل أخرى مؤخرا مثل القمح والذرة الشامية اتجهت الأنظار إلى استخدام الشعير المستنبت كغذاء للحيوان.

ظهرت حديثا عدة أبحاث تؤكد على ضرورة استخدام الشعير المستنبت، وكافة المستنبتات في الوجبات ولقد وصلت إلى استخدام الشعير المستنبت ومشتقاته كحل بديل للبروتين الحيواني لما يحويه الشعير المستنبت من بروتينات وأحماض أمينية عالية.

المكونات الغذائية للعلف الأخضر الناتج:

البروتين الخام من 18% – 20.2%
الدهون 4.3%
الألياف الخام 11.3%
النشاء 15.4%
الطاقة القابلة للهضم 12.1 ميغا جول /كجم – للمجترات.
كالسيوم 0.15%
بوتاسيوم 0.7%
مجنيزيوم 0.24%
فوسفور 0.46%
كبريت 0.28%
بورون 22 ملغ/كجم
نحاس 11 ملغ/كجم
حديد 160 ملغ/كجم
منجنيز 37 ملغ/كجم
زنك 40 ملغ/كجم

وجود الفايبر في الشعير المستنبت بنسبة 9% على عكس البرسيم الذى يوجد بنسبة 2% .

هناك خلطات لبعض أنواع البذور مع بعض لإنتاج أنواع معينة مثل زيادة الحليب او كميات اللحوم، كذلك يمكن استنبات العديد من أنواع الحبوب وليس فقط الشعير.

ينصح بإعطاء الحيوان هذا العلف بالتدريج حتى يتعود عليه ويستسيغه، ولا تصيبه البشمة أو أي ضرر.

مواصفات الغرف المستخدمة في مشروع استنبات الشعير

  • أن تكون متينة ذو عمر إنتاجي طويل محكمة ونظيفة.
  • سهلة الصيانة و الإصلاح.
  • لا تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء 350_ 400 لتر يوميا و لا تحتاج إلى طاقة كهربائية كبيرة.
  • مزودة بلوحة الكترونية ذكية تتحكم بالشروط البيئية الثابتة داخلها على درجة عالية من التقنية.
  • سهولة التعامل مع الأجهزة.
  • الوحدة معزولة عن الوسط الخارجي بعوامل عزل مختلفة.
  • سهولة نقل الحاوية أو الغرفة و تغيير مكانها عند الضرورة باستخدام الرافعة أو يمكن أن تكون الحاوية مصممة على عجلات فيمكن جرها ضمن مساحات محدودة.
  • الحاوية مزودة بلمبات تعقيم U.V تعمل على تعقيم الهواء داخلها، إضافة نظام تدفئة و تبريد ( مكيف ) تابع للوحدة أو مركزي لعدة وحدات.
  • الحصول على علف أخضر في كافة الفصول و كافة الظروف.
  • وجود فتحات تصريف في نهاية الحاوية و في وسطها للتخلص من المياه الزائدة.
ملحوظة:

صوانى الاستنبات المصنوعة من الفايبر جلاس تساعد على ظهور عفن الشعير المستنبت داخل غرف الاستنبات وذلك لأن تركيبها الكيميائي يساعد على نمو الفطريات والتي تؤدي الى ظهور العفن بجذور نبات الشعير المستنبت.

مميزات العلف الأخضر الناتج في غرف استنبات الشعير

  • معقم و نظيف و خالي من المسببات المرضية.
  • غني بالمواد الضرورية لكل أنواع الحيوانات و خاصة الأبقار و على سبيل المثال فإن الجذور تصل نسبة البروتين فيها من 18% إلى 20% و بطاقة عالية بالإضافة إلى غناها بالألياف الضرورية و يضاف إلى ذلك قيمة اليخضور الغذائية العالية و يضاف إيضا قيمة منطقة الرشيم الغنية التي لا يمكن الوصول إليها في الرعي التقليدي.
  • يقدم طازجًا و هذه الميزة لا يمكن الحصول عليها في الأعلاف التقليدية و الحبوب.
  • يرفع معدل الحلابة بشكل ملحوظ بنسبة زيادة تصل إلى 17% و كما تزيد من إنتاج اللحم عند العجول.
  • يحسن العمر الإنتاجي للبقرة لحصولها على كافة المواد الضرورية بشكل دائم.
  • زيادة الخصوبة.
  • قابل للتخزين و صناعة السيلاج و من المكن أن يعبئ بأكياس مفرغة من الهواء و الحفاظ عليه طازج لفترة طويلة.
  • قابلية الهضم العالية و التي تصل إلى أكثر من 80%.
  • يخفض من تكلفة الاستهلاك و من نسبة الأعلاف الجافة اللازمة لحد كبير فيكون المردود الإنتاجي أكثر و التكلفة أقل.

مشروع استنبات الشعير بدون تربة

أما عن استنبات وزراعة الشعير لإنتاج الأعلاف الخضراء باستخدام غرفة استنبات وبدون توفر تربة:

  • يتم فحص الحاوية قبل الزراعة للتأكد من تصريف المياه، و الإضاءة، والتعقيم.
  • شطف الحاوية والصواني و تطهيرها بأي مادة معقمة مثل الكلور أو السافيور قبل الزراعة و في كل دورة زراعية.
  • تشغيل لمبات الأشعة لتعقيم الحاوية قبل الزراعة لمدة 24 ساعة.
  • يتم نقع الحبوب لمدة 3 ساعات قبل الزراعة.
  • تتم زراعة الحبوب بطريقتين: في رفين يوميا، أو زراعة الحاوية بالكامل في يوم واحد.
  • عملية الري تتم كل 4 ساعات مرة واحدة رش رذاذي و بمعدل دقيقة واحدة كل 4 ساعات.
  • إضافة كمية مناسبة من الأسمدة والمغذيات في صورة محلول مغذي.

خطة مشروع استنبات الشعير

1_طريقة الإنتاج المستمر:

في هذه الطريقة تتم الزراعة بزراعة رفين يومين، مع الأخذ في الاعتبار البدء في زراعة بالرفوف العليا ثم النزول بالتدريج إلى الرفوف الأسفل منها، و هكذا بالتدريج، إلى ننتهي من زراعة الغرفة بالكامل خلال أسبوع.

مميزات هذه الطريقة:

  • تعطي إنتاج مستمر يوميا.
  • الإنتاج بهذه الطريقة يغطي احتياجات المربين بأعداد بسيطة.
  • كمية الإنتاج اليومية تصل إلى 600 كجم تقريبا.

2_طريقة الإنتاج الكامل:

في هذه الطريقة تتم زراعة الأرفف مرة واحدة بمعنى في يوم واحد.

مميزات هذه الطريقة:

  • تعطي إنتاج كبير خلال أسبوع من الزراعة.
  • تلبي احتياجات المربين بأعداد كبيرة.
  • كمية الإنتاج الناتجة حوالي 3 طن تقريبا كل أسبوع.

مشروع استنبات الشعير في المنزل

الخطوة الأولى:

  • غسل حبوب الشعير جيدًا بالماء وإزالة الحصى والتراب منه، وتعقيمه؛ للتخلص من البكتيريا والفطريات بواسطة الكلور حتي لا تسبب التعفن بعد ذلك مع ضرورة التقليل من البذور المكسورة التي تتسبب في ظهور العفن الأزرق كذلك.
  • لكل كيلو شعير ما يعادل سبعة مللي من الكلور المركز، حيث نقوم بخلط الكلور مع الماء ثم إضافة الشعير الى الماء وتركه مع الكلور (ما بين 5 الى 10 دقائق فقط لا غير ) بالكثير حتى تقتل كل البكتيريا.
  • ثم نقوم بتصفيته وغسله جيدا، ونقعه في ماء آخر نظيف لمدة 24 ساعة.
  • يفضل تعقيم الماء لضمان نقاء المنتج وذلك بغلي الماء على النار من قبل وتبريده حتى تكون درجة حرارته اقل من 30 درجة.
  • يفضل تقسيم فترة النقع الى جزئين، 12 ساعة ثم نصفي الشعير ونتركه ساعة يرتاح بدون ماء ثم نضعه في ماء جديد لمدة 12 ساعة أخرى وعند اكتمال الـ 24 ساعة نقع ستلاحظ بدء الشعير بالإنبات.
  • هذه نصائح عامة ومع الممارسة والتجربة ستكتسب خبرة وسيسهل عليك العمل كثيرا وربما تطور او تغير العديد من الأمور.

الخطوة الثانية في مشروع استنبات الشعير:

▪︎ نشر حبوب  الشعير في حاويات مستطيلة أو صواني حيث نراعي كمية 1 كجم لكل صينية مساحتها 70*30 سنتمتر.

الخطوة الثالثة:

  • تركيب الحاويات في غرف محكمة مخصصة لاستنبات الشعير حيث تطبق فيها مجموعة من المعايير لنمو الشعير بسرعة وبسهولة.

مثل:

• درجة الحرارة بين 18 إلى 20 درجة مئوية، ودرجة رطوبة ملائمة لاحتياجات الشعير خلال فصل الشتاء، ولابد من وجود مؤشر حراري حتى تعرف إذا انخفضت تحت 18درجة مئوية لابد من تدفئتها وذلك في الشتاء.

• أما في الصيف اذا ارتفعت فوق 20 درجة مئوية فيجب التبريد بالتكييف.

الخطوة الرابعة:

  • يجب توفير اضاءة دائمة داخل غرف استنبات الشعير بشكل دائم لتعويض أشعة الشمس.
  • إذا أمكن توفير شبابيك زجاجيا للسماح بدخول نور الشمس في النهار حتى توفر من الكهرباء ربما تنجح، ولكن يجب تجريب الطريقتين الأفضل والأوفر.

الخطوة الخامسة في مشروع استنبات الشعير:

▪︎ طريقة ري الشعير المستنبت تكون دائمة وبالتناوب بحيث يراعى وجود الماء بشكل مستمر داخل الصواني؛ حيث نراعي استبدال الماء بشكل دوري مع تجنب تجمعه في كفة واحدة من الصواني لتفادي التعفن وموت بذور الشعير، بالإضافة إلى التأكد من تواجد الماء في النسبة المعقولة حتى تتشابك الجذور فيما بينها.

الخطوة السادسة:

▪︎ يمكن الحصول على أول محصول من نبات الشعير المستنبت خلال أسبوع واحد.

الأفضل أن تقسم الصواني الى سبعة مجموعات، وكل يوم تزرع في كمية الصواني التي تكفي علف للحيوانات المستهدف تغذيتها سواء بقر أو غنم أو دجاج ليوم كامل وهكذا.

وبعد أسبوع واكتمال مراحل الزراعة واختلاف الأعمار يبدأ المشروع في الإنتاج اليومي بشكل دوري، وبعد تفريغ الصحون يرجى غسلها جيدا وتكرر العملية يومياً.

دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير

دراسة جدوى مشروع استنبات الشعير

الاعتبارات التي ستبنى عليها دراسة الجدوى:

  • حجم الإنتاج المراد إنتاجه هو واحد طن يومي.
  • المساحة التي ينتج منها واحد طن يومي.
  • الأدوات المستخدمة في إنتاج واحد طن يومي.
  • عدد الحيوانات التي تتغذي على واحد طن يومي.
  • الكمية المستخدمة من الشعير الجاف لإنتاج طن يومي.
  • كمية المياه الازم لزراعة طن يومي.
  • العمالة التي تقوم بزراعة طن يومي.
  • استهلاك الكهرباء.

المعدات والأدوات المطلوبة لإنتاج طن يوميًا من الشعير المستنبت

  • غرفة أو (كرفان) وهو عبار عن طبق من الصاج المعالج ضد الصدأ يكون بوجهين من الصاج بداخلهم الفوم المانع لتسريب درجة الحرارة سواء اذا كان من داخل الغرفة أو العكس وتكون هذه الغرف مجهز من الداخل بمكيف وإضاءة وشبكة ري وشفاط.
  • المساحة: المساحة المطلوبة من 36 متر الى 40 متر حسب المتوفر والأفضل تكون 36 متر أي 3×12 ويكون الباب في منتصف ال 3 متر حتى لا نهلك مساحة، وبارتفاع 3.20 متر.
  • أو غرفة من المباني بالطوب العادي مبطنة بالفوم ثم البلاط السراميك والأرضية تكون سيراميك مائل ناحية الصرف.
  • أهم ما يجب أن يتوفر في وحدة إنتاج الشعير المستنبت سواء غرفة جاهزة من الشركات المتخصصة، أو إنشاء غرفة بمكونات ومعدات محلية، أن يوجد بالغرفة الخاصة بالشعير المستنبت وحدة تبريد للتحكم في درجة الحرارة سعة إنتاجها طن يومياً، يوجد بالغرفة الخاصة بالشعير المستنبت إضاءة محسوبة، كما يوجد بالغرفة الخاصة بالشعير المستنبت شبكة للري الضبابي بها timer للتحكم مع عدد كبير من الصواني الخاصة بالشعير المستنبت بها عدد من الرفوف.
  • 350 صينية بلاستك بمقياس 40 × 100.
  • استاندات مصنوعة من الالمنيوم سمك الالمنيوم (2مللى).
  • شبكة ري من الخراطيم المستخدمة في الري بالتنقيط + رشاشات ضبابية.
  • موتور لا يقل عن 2 حصان.
  • خزان مياه لا يقل عن ألف لتر.
  • وحدة تحكم آلي في الري.
  • محابس كهرباء.
  • ريكاب.
  • محابس عادية.
  • مواسير بي في سي (PVC) واحد بوصة ولوازمها.
  • عدد 2 مكيف 2.25 حصان أي اثنين وربع حصان.
  • وكذلك عدد 1 شفاط 35×35.

عدد الحيوانات المراد تغذيتها على الشعير المستنبت (الطن يومي)

50 بقرة  أو 50 جاموسة أو 100 جمل أو 200 حصان او 500ماعز أو 500 خروف أو 1000 ارنب.

  • كمية التقاوي المستخدمة في زراعة الطن هي 125 كيلو شعير جاف.
  • كمية المياه 400 لتر يومي في كل دورة يومية.
  • لإنتاج من 6 إلى 8 طن في غرفة الشعير المستنبت نحتاج إلى طن من الشعير الجاف .
  • زراعة مساحة قدرها 50 متر مربع من الشعير المستنبت تنتج كمية من الشعير المستنبت قدرها 180000 كجم في العام أي بما يعادل 7 أفدنة من البرسيم .
  • يكلف الطن الواحد حوالي 50 دولار شاملة البذور والمياه وباقي المصاريف ويتم بيعة للمزارع او التجار بسعر 150 دولار وهذا يعنى أن صافي الربح في الطن الواحد هو 100 دولار، وبالطبع يمكنك الإنتاج طوال فترات العام وليس الإنتاج مرتبط بموسم معين.
  • توجد العديد من الشركات لبيع غرف استنبات الشعير  ويمكن البحث عنها عبر الإنترنت ومقارنة الأسعار.
  • تتوقف الأرباح علي أسعار المعدات والتقاوي وأسعار الكهرباء في كل بلد، وكذلك النجاح في تسويق المنتج، أو تترجم الأرباح عن طريق استخدام المشروع في توفير تكاليف مشروع إنتاج حيواني أو داجني وهنا تكون جدوي المشروع ثانوية.
  • لمعرفة مقدار الإنتاج اليومي المطلوب من الشعير المستنبت والتابع لدراسة جدوى الشعير المستنبت يجب حساب عدد الرؤوس المراد تغذيتها على الشعير المستنبت + معدل التغذية اليومي من العلف المركز لكل رأس ثم نقوم بخصم 40% لتكون هي كمية الشعير المستنبت.

فوائد تغذية حيوانات المزرعة على الشعير المستنبت

  • الشعير المستنبت يحتوى على فيتامينات وأملاح معدنية هامة لتغذية الحيوان مثل البروتينات والبوتاسيوم والكالسيوم والفسفور والماغنيسيوم والحديد والزنك وفيتامين E وفيتامين B وفيتامين C لذلك فهو أفضل من الأعلاف.
  • ويتميز بسهولة هضمه وارتفاع معدلات التحويل ويعمل على تحسين الخصوبة لدى الحيوانات ويساعد على إنجاب التوائم ويعمل على تقليل الإصابة بالأمراض وتقليل زيارة الطبيب البيطري للمزرعة، وبالتالي تقليل مصاريف الأدوية البيطرية
    فوائد تغذية الأبقار والجاموس الحلاب على الشعير المستنبت.
  • تقليل تكاليف التغذية وبالتالي وزيادة معدل الأرباح.
  • يعمل على زيادة ادرار الحليب بنسبة 30 % لاحتوائه على انزيمات مدرة للبن.
  • الشعير يعمل على تحسين الصحة العامة للحيوان وزيادة معدل الخصوية وبالتالي زيادة معدل انجاب التوائم.
  • يعمل على تقليل الإصابة بالأمراض وتحسين ولمعان جلد الحيوان وتحسين حوافر الحيوان وبالتالي تقليل المصاريف على العلاج والمصاريف البيطرية.

فوائد إضافية للشعير

  •  كما يعمل على زيادة الإنزيمات في الجهاز الهضمي ويحسن عملية الهضم ويمنع مشاكل الهضم التي تحدث من الأعلاف الجافة ويعمل على زيادة يومية في وزن الحيوان لاحتوائه على نسب بروتين وأملاح معدنية هامة للحيوان في التغذية.
  • يعمل على زيادة القيمة الغذائية في اللبن، وبالتالي استفادة الصغار من الحليب بشكل كامل.
  • تأمين الأعلاف الخضراء على مدار العام .
  • التقليل من اليد العاملة وتحويلها إلى أعمال أكثر أهمية و أعلى مردود مادي .
  • والتقليل من استهلاك المساحات المزروعة بمحاصيل الأعلاف وتحويلها إلى أرض منتجة للغذاء البشري .
  • التقليل من الهدر الكبير للماء لري مساحات كبيرة لإنتاج كميات قليلة من الأعلاف الخضراء.
  • والتقليل من هدر الأسمدة التي تضاف إلى الأراضي لتحسين أدائها وهذه الكميات في تزايد مع مرور الوقت.
  • التقليل من استخدام المبيدات الزراعية التي تعود بالتلوث الكبير للبيئة والمياه الجوفية.
  • مع التقليل من استيراد الأسمدة والمبيدات .
  • رفع إنتاج المربي إلى الحد الأعلى بأقل جهد .
  • خفض تكاليف إنتاج اللحوم والحليب بخفض تكاليف العلف .

عيوب مشروع استنبات الشعير

هناك مشاكل تقابل عملية استنبات الشعير وهى حالات التسمم التي تنتج عن التعفن وأنواع من البكتريا الضارة إلا أن هذا لم يوقف العلماء القائمين على استنبات الشعير من التقدم في هذا المجال ومحاولة إيجاد الحلول اللازمة لهذه المشاكل، والقضاء عليها مما أدى إلى الاعتماد علي الشعير المستنبت كحل بديل للعلف الحيواني في كندا وأستراليا ونيوزيلاندا وهولندا ويعج اليوتيوب بفيديوهات لمزارع الإنتاج الحيواني التي تعتمد علي استنبات الشعير كمصدر قليل التكلفة للعلف الأخضر.

صناعة السيلاج من ناتج مشروع استنبات الشعير

سيلاج الشعير المستنبت غذاء مناسب وقيم للحيوانات المدرة للبن وعجول التسمين والأغنام والماعز والخيول كما يفيدك لو قررت إنشاء مشروع تسمين الدواجن.

  • لعمل السيلاج من فائض الشعير المستنبت يتم إيقاف الري عن صواني الشعير لمدة لا تقل عن يومين ثم نقوم بفرد طبقة من القش يبلغ سمكها 20 سم في حفرة السيلاج.
  • ثم نقوم بفرد طبقة من الشعير المستنبت يبلغ سمكها 30 سم ثم نقوم بنثر الذرة المجروش بمقدار 20 كجم لكل طن من الشعير المستنبت
  • ثم نقوم بتغطيته بالمشمع السميك مع وضع التراب على حافة المشمع حتى نمنع تسرب الهواء إلي الشعير المستنبت حتى يتم التخمر اللاكتيكى مع كبس الشعير المستنبت وتفريغه من الهواء.
  • ويبقى الشعير المستنبت لمدة شهرين حتى ينضج ويصبح جاهزا لتقديمه إلى الحيوان .

تسويق مشروع استنبات الشعير

  • طريقة التسويق لـ مشروع صناعة غرف الشعير المستنبت مختلفة نسبيا عن باقي المشاريع وذلك لتخصصه الشديد وحداثته.
  • العمل بجهد وإرادة حتى تزيد من شهرتك في مجالك، وتكتسب سمعة حسنة لمنتجك، وذلك سوف يجلب لك الكثير والكثير من الزبائن.
  • صناعة شبكة علاقات قوية ومتوسعة مع من يعمل في نفس المجال، وبالطبع ستكون هي الفئة التي تقوم بتربية المواشي وكذلك تربية الطيور والإتجار بها.
  • إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي لكي تعرض عليها وتشرح ما تقوم به من خدمات.
  • الإعلان عن المنتج والمشروع في المواقع المتخصصة بمجال الزراعة والمشروعات الصغيرة.
  • حضور الندوات الزراعية التي يتم عملها في القرى المختلفة وتحاول أن تعرف الناس بهذا المشروع الجميل والتوعية بقيمته الغذائية والاقتصادية والبيئية.
  • إعداد قائمة أسعار في متناول الجميع حتى يقبل الزبائن عليك.
  • تقديم عروض وخصومات وعينات مجانية للتجربة، وتحليل النتائج ومراجعات العملاء.
Show Comments (6)