منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية في الإمارات 2022

0

منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية في الإمارات

بينما يتجه العالم إلى تحديات متزايدة بمرور الأيام على جميع الأصعدة، نصح المحللون والمختصون بالتركيز على المجال الزراعي لضمان الخروج الالآمن هذه الأزمات والتحديات.

وبينما يتملص غالبيتنا في العالم العربي من انتمائه للأرض وللمجال الزراعي تحارب بعض الدول ظروفها المناخية القاسية للوصول إلى حلول تساعد في تطوير وتنمية المجال الزراعي.

وسبق أن ذكرنا على هذا مثال الزراعة في السعودية ووضحنا الجهود المكثفة التي تبذلها حكومة المملكة في تحسين وتطوير المجال الزراعي وخدمة المنتسبين إليه واليوم نتحدث عن هذا السبق الإماراتي الذي نفتخر به كعرب.

فقد تم إطلاق منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية وتعزيز الأمن الغذائي والمائي IDFS هي المنصة الإماراتية الأولى من نوعها في مجال الزراعة الصحراوية في العالم، وهي بمثابة مركز أبحاث جديد مخصص للتعاون في الابتكار العلمي وتطوير أنظمة غذائية متكيفة مع المناخ تكون قادرة على الصمود في ظل تحديات القرن الحادي والعشرين.

أهداف منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية

يهدف القائمون على إطلاق هذه المنصة إلى:

  • تبادل الخبرات في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور.
  • دعم الابتكار الزراعي بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، استنادًا على ما تم الوصول إليه من خلال مجهودات المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية في المنطقة والتي يستمر دعمها ورعايتها من الجهات المهتمة  بالزراعات الصحراوية فيها، ومن أشهرها وأهمها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.
  • مواجهة تحديات التغيرات المناخية من خلال تكثيف الأبحاث ودراسة التقنيات والبحث عن الابتكار حول الزراعة الصحراوية لتعزيز الأمن الغذائي والمائي.

حيث قامت معالي وزيرة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات مريم المهيري، بافتتاح الجلسة الوزارية الخاصة بإطلاق منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية (IDFS)، لتعزيز الأمن الغذائي والمائي في ظل التغير المناخي، والتي قام على تنظيم فعالياتها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة بالإمارات، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA) والمجموعة الاستشارية الدولية للبحوث الزراعية (CGIAR).

تصريحات حول منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو %D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%83%D8%A7%D8%B1-%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%8A%D8%A9-1.jpeg

أشار الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، إلى أهمية إطلاق إعلان أبوظبي الخاص بمنصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية «IDFS» من أجل تعزيز الأمن الغذائي والمائي تحت ظروف التغير المناخي؛ حيث يوفر إنتاج نخيل التمر، الأمن الغذائي والتغذية المنزلية وفرص العمل لآلاف المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في المناطق الجافة.

مبادئ منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية

المنصة تعتمد على مجموعة من الأسس الراسخة مثل:

  • تحسين إدارة المياه.
  • تطوير المحاصيل الذكية مناخياً.
  • نظم المحاصيل والثروة الحيوانية المتكاملة.
  • تكثيف الجهود المبذولة للحد من التصحر.
  • تعزيز الصناعات الأساسية مثل إنتاج نخيل التمر.
  • تسريع تبني التقنيات المتكيفة مع المناخ والابتكارات الرائدة والمعرفة لتحقيق الاستدامة في الزراعة الصحراوية، وستصل الابتكارات إلى المجتمعات الزراعية، من خلال منصة «IDFS» والتي ستوفر ابتكارات وتقنيات مدفوعة بالطلب لتعزيز الاقتصادات الزراعية في البلدان الشريكة.

منصات تفاعلية وحلول مبتكرة

لأن الإمارات مشهود لها باحترام قيمة الفرد في المقام الأول، يكون التركيز بشكل دائم على الثروة البشرية، وعليه أطلق معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان “منصة ابداع لنخيل التمر”

هذه المنصة أعدها اتحاد مراكز البحوث الزراعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “ارينينا”، بدعم من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وبالتعاون مع الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

وما يميزها عن غيرها من المنصات أنها منصة تفاعلية لربط أصحاب المصلحة المعنيين لتبادل، وتعزيز المعرفة والمعلومات والابتكارات المتاحة المتعلقة بسلسلة القيمة والإنتاج لنخيل التمر، لمواجهة التحديات التي تواجه قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستويين الإقليمي والدولي.

Leave a comment