مشاكل زراعة الباولونيا

0

مشاكل زراعة الباولونيا أو الشجرة الأميرة ما زالت محل نقاش واختلاف الآراء في الوطن العربي، ما السبب في هذا الخلاف؟ وهل هناك حل لهذه المشاكل؟ في هذا المقال نناقش نقاط الاختلاف حول زراعة الباولونيا، ونصائح للتحقق من جدوى زراعتها كمشروع طويل الأجل.

مشاكل زراعة الباولونيا

بخصوص المشاكل والاختلافات القائمة على شجرة الباولونيا في الوطن العربي واتهام البعض لها بأنها مشروع وهمي واحتيال:

  •  بداية زراعة أشجار الباولونيا في الوطن العربي كان في لبنان على يد رجل الأعمال اللبناني الشيخ موريس زرد الذي عرف قيمة تلك الشجرة جيدًا  ثم انتقلت إلي الأردن.

مشاكل زراعة الباولونيا في السعودية

  • المملكة العربية السعودية قامت بتحريم زراعة أشجار الباولونيا أو استيراد شتلاتها عام 2017 بحسب مدير عام الخدمات النباتية في وزارة البيئة والمياه والزراعة المهندس صلاح الحميدي فإن حظر شجرة البولونيا paulownia جاء لأربعة أسباب رئيسية هي:
      • أن شجرة الباولونيا غير اقتصادية بالنسبة للمملكة باعتبارها شجرة غير مثمرة وتستخدم في إنتاج الأخشاب لدى دول أخرى.
      • تعتبر الشجرة من الأشجار الغازية بحسب تصنيف 6 ولايات أمريكية، ولها القدرة على إنتاج ما يقارب 20 مليونا من البذور الخفيفة التي يسهل نقلها عن طريق الرياح والمياه والشتلات.
      • إضافة إلى ذلك فالشجرة لها قدرة على النمو السريع والقدرة على التكيف وهو ما يوفر لها ميزة تنافسية على الأنواع المحلية المتأقلمة في المنطقة.
      • وأضاف أن حظر الاستيراد والبيع يستند نظاماً إلى نظام البذور والتقاوي والشتلات لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي نص في مادته رقم 16 على أنه (للوزير حق حظر تداول أي نوع من البذور والتقاوي والشتلات بصفة دائمة أو مؤقتة).

مشاكل زراعة الباولونيا في مصر

  • أما عن زراعة أشجار الباولونيا في جمهورية مصر العربية ولمناسبة المناخ ووفرة الأراضي الرملية تحمس الكثير من الزراعيين لزراعة تلك الشجرة المربحة ولكن حدثت أخطاء كثيرة تمثلت في الآتي:
      • لم يعطها المزارعون القدر الكافي من الاهتمام واعتبروها شجرة خشبية مثل الجازورينا لا تحتاج إلى رعاية فماتت الشتلات بعد فترة من زراعتها.
      • وكذلك عدم معرفة الطريقة الصحيحة لتربية الشجرة لتصبح شجرة خشبية وليست شجرة زينة واحتياجها لرعاية خاصة.
      • شجرة الباولونيا لا تصلح مصدات رياح بل تحتاج للزراعة في أرض محمية بالفعل بمصدات رياح أو أسوار.
      • استغلال وتربح المنتفعين من كل فكرة جديدة ومن كل أزمة بالترويج لبيع شتلات مواصفاتها ليست ملائمة للمناخ المصري.
      • ترويج المعارضين للفكرة بأنها شجرة مدمرة غزيرة البذور، ولكن لم يذكروا أن بذورها تحتاج لظروف خاصة ومعاملات لكي تنبت.
      • تناسوا أن المناخ في الوطن العربي جافًا وليس هناك مواسم تساقط جليد ولا أمطار دائمة لفترات طويلة ولا تربة حامضية كما في موطن الشجرة الأصلي، أو في الدول المصدرة لأخشابها مثل أمريكا.
      • هذه العوامل هي المنبتة للبذور وبالتالي وجودها في مناخ الوطن العربي كشتلة منتجة بزراعة الأنسجة وتمت أقلمتها لتناسب المناخ لا يشكل ضررًا.
      • أما فرصة إنبات بذورها طبيعيًا فهي مستحيلة ولا تتعدي 1%.
      • والدليل على ذلك كما ذكرنا في زراعة أشجار الماهوجني يمكن زيارة مشاتل ورؤية أشجار مزروعة بالفعل في جمهورية مصر العربية مزارع مشروع الغابة باولونيا عرابي.
      • ثقافة وأهمية التشجير وزيادة الغطاء الأخضر لحماية البيئة بغض النظر عن الأرباح المادية المضمونة لم تأخذ حقها إلى الآن في الوطن العربي لا معرفة ولا تطبيقًا.

الزراعة والدول المتقدمة

  • الزراعة كنوز والدول المتقدمة تجيد استغلال الزراعة ليس فقط لتوفير الغذاء والزراعات المعتادة من محاصيل الحبوب والخضر والفاكهة والزينة، ومشروع زراعة الباولونيا كمصدر للأخشاب عالية الجودة تدخل في العديد من الصناعات باستغلال خواص الشجرة من النمو السريع وطول عمر مجموعها الجذري لمدة تزيد عن الـ 90 عام، والاهتمام بها كمصدر للأخشاب بديل للغابات الطبيعية التي تعاني من الاستغلال الجائر لأشجارها ليس بجديد ولا حديث عهد_ إلا في الوطن العربي.
  • دولة الفلبين تضع قانونًا لا تساهل فيه يشترط على خريج أي جامعة مهما كان تخصصه لكي يحصل على شهادة التخرج لابد أن يزرع 10 أشجار، في دولة لا يوجد فيها هكتار واحد دون غطاء أخضر.

بينما الوطن العربي بحاجة إلى تلك الحماية البيئية والثروات المستقبلية ويجب التعريف بها والتحفيز على إقامة مشاريع زراعية طويلة الأجل بجانب الزراعات التقليدية.

انتقادات موجهة لأخشاب الباولونيا

  • ينتقد البعض خفة وزن الخشب وكما هو معروف عالميًا وعربيًا في ثقافة المستهلك أن الأثاث لابد أن يكون ثقيلًا وأن ثقل الخشب هو المعيار الوحيد للجودة بالنسبة لمشتري الأثاث والمنتجات الخشبية.
  •  ولكن لم يذكروا أن الصناعات التي يدخل فيها خشب الباولونيا عديدة جدًا ولا تقتصر على الأثاث فقط.
  • ولم يذكروا أيضًا أن العالم المعتمد على الأشجار في الغابات الطبيعية سيتوقف قريبًا لحماية ما تبقى من تلك الغابات من الانقراض وسيتجه للأشجار أمثال الباولونيا، وعندها ستتحول خفة الوزن للخشب مع القوة وبطء الاشتعال وعدم الامتصاص ومقاومة الآفات هي الميزة للأثاث وليس ثقله.
  • وأخيرًا تخيل كم سيكون حجم الطلب، وصادرات الخشب من الباولونيا إذا ما تم إنتاجها في مصر بمواصفات جودة تفوق أي باولونيا منتجة عالميًا ناهيك عن السوق المحلية.

نصائح للتحقق من جدوى زراعة الباولونيا كمشروع طويل الأجل

أعد التفكير في تلك الفرص الذهبية، وقبل اتخاذ القرار قم بالآتي:

  • قم بزيارة المواقع والمشاريع القائمة بالفعل واقرأ وابحث عنها في الأسواق العالمية والدول التي تحاول زراعتها بشكل تجاري، وكذلك الشركات القائمة بالفعل في إسبانيا والمملكة المتحدة.
  • ابحث عن هذه الشركات عن طريق مواقعهم الإلكترونية وكذلك المزارع القائمة بالفعل.
  • قم بالتواصل معهم والاستفسار عن حالة السوق والبيع لأخشاب الباولونيا وسعر أخشاب الباولونيا ومعدل الطلب عليها.
  • شاهد أعمار مختلفة من أشجار الباولونيا سواء في مصر أو إسبانيا أو المملكة المتحدة إذا لم تستطع السفر والقيام بزيارة مزارع وشركات أخشاب الباولونيا بنفسك.
Leave a comment