الزراعة وأهميتها الاقتصادية – كبسولة في تاريخ الاقتصاد الزراعي

0

الزراعة وأهميتها الاقتصادية هو محور حديث المحللين الاقتصاديين في الآونة الأخيرة، فبعد الحرب الروسية على أوكرانيا والارتفاع الكبير في أسعار المحاصيل بات الحوار عن الأمن الغذائي هو الشغل الشاغل للجميع.

الرأي السديد يحتم على شعوبنا أن تزرع ما تستورده بالعملات الصعبة، بدل أن ننقاد وراء دعوات سماسرة الاستيراد بشراء محاصيل نحن أولى بزراعتها لتوفر التربة والمناخ والأيدي العاملة.

وهكذا أصبح من الضروري بل وبشكلٍ عاجل أن يقود أصحاب الشأن انقلاب سريع في السياسة الزراعية بدلًا من زراعة محاصيل ليست ذات أهمية قصوى في الوقت الحالي، فهيا نفهم بعض مبادئ الزراعة وأهميتها الاقتصادية.

 

الزراعة وأهميتها الاقتصادية

تاريخ الزراعة

تاريخ الزراعة الأعقد والأقدم والأطول، يمتد لآلاف السنين عبر مجموعة متنوعة من المناطق الجغرافية المختلفة، والمناخات، والثقافات، والنهج والأساليب التكنولوجية. منذ أكثر من 10000 عاًما خلت، بدأت القبائل في تنفيذ أعمال البستنة والزراعة في الغابات.

تطور هذا في منطقة السهل الخصيب إلى تدجين الحيوانات (أي الأبقار والأغنام والماعز) واستئناسها، وزراعة القمح والشعير في وادي الأردن ونمو الحبوب في مصر وسوريا (كل ذلك منذ حوالي 10000 سنة).

مع توسع السكان جغرافيًا وعدديًا بشكل كبير بمرور الوقت، كذلك كفاءة اقتصاديات الزراعة، بدأ ذلك بالتحسينات الزراعية مثل:

  • المجرفة والمحراث (2500 قبل الميلاد).
  • وكذلك الري عبر القنوات.
  • وأيضًا المكافحة البيولوجية للآفات منذ العصور البرونزية والحديدية.

تطور هذا بشكل أكبر في العصور الوسطى مع ظهور الأسمدة، وثلاث تقنيات حقلية، وخيول الجر، والتبادل الدولي المتطور.

واقعيًا، حتى الثورة الصناعية (القرنان الثامن عشر والتاسع عشر) عملت الغالبية العظمى من البشر أيامًا شاقة طويلة لتوليد ما يكفي من الغذاء لإطعام الأفواه الجائعة.

 

أهمية اقتصاد صناعة الزراعة

كانت الزراعة، من نواحٍ كثيرة، هي الصناعة الاقتصادية الأساسية عبر التاريخ. حيث إن إنتاج الطعام وتبادله وضع الأساس لجميع أساليب المقايضة، مما جعله على الأرجح أقدم سوق في التاريخ.

الزراعة في الدول المتقدمة

من الغريب اعتبار إنتاج الغذاء في العصر الحديث في الدول المتقدمة أمرًا مفروغًا منه. حيث تميل الفوائض إلى تحديد السوق سعياً وراء توفير الخيارات، رغم هجوم الوحش الكاسر المسمى بالتغييرات المناخية والفقر المائي وزيادة عدد السكان في العالم والاضطرابات السياسية والاقتصادية.

الزراعة في الدول النامية

تنظر الدول النامية إلى الزراعة بشكل مختلف تمامًا، حيث يمكن للمجاعات والحروب وسنوات الإنتاجية المنخفضة أن تؤثر بشكل كبير على الإمدادات الغذائية الإجمالية في تلك البلدان، وهو يشكل تهديدًا كبيرًا قد يقضي على ملايين البشر وينبغي على أثره تطوير صناعة الزراعة والاهتمام بها محليًا.

الزراعة والأمن الغذائي

نظرًا للأهمية الحاسمة لإنتاج الغذاء، يعد مشهد السوق الزراعية أحد أكثر القطاعات الاقتصادية دراسة وتطورًا، وقد تجلت أهمية الأمن الغذائي للجميع ومدي خطورته خلال الفترة من 2019 إلى وقتنا هذا.

حيث وباء كورونا الذي اجتاح العالم وأثر على سلاسل الإمدادات نتيجة الإغلاق والحجر الصحي الذي طبقته جميع دول العالم، وصولًا إلى الحرب الروسية الأوكرانية التي أثرت على أسعار الطاقة ومواد صناعة الأسمدة وتوريد محاصيل الحبوب والزيوت الروسية والأوكرانية.

معالم العصر الحديث للزراعة

يتم تحديد العصر الحديث للزراعة بشكل متزايد من خلال:

  • التربية الانتقائية، وتناوب المحاصيل.
  • اقتصاديات الحجم.
  • الآلات الإلكترونية.
  • التعديل الوراثي.
  • وكذلك مبيدات الآفات.
  • بالإضافة إلى مجموعة من الحلول الأخرى التي وسعت بسرعة القدرة الإجمالية المحتملة في الزراعة.

الاقتصاد الزراعي

أدى هذا التوسع السريع في علوم وتكنولوجيا صناعة الزراعة إلى جانب الدور الأساسي للغذاء، إلى إنشاء مجال اقتصادي مخصص فقط لمراقبة الاتجاهات والتنبؤ بها داخل مشهد سوق الزراعة.

تنطبق مبادئ الاقتصاد الكلي والجزئي الأساسية على الزراعة، وكذلك وجود عوامل خارجية مثل تغير المناخ والصحة التغذوية.

يُعرَّف الاقتصاد الزراعي بأنه النظام الاقتصادي الذي ينتج ويوزع ويستهلك المنتجات والخدمات الزراعية. ويمثل هذا سلسلة إمداد كبيرة مترابطة على نطاق عالمي.

 

تتعلق الاتجاهات المثيرة للاهتمام في السوق الزراعية بانخفاض تكلفة جوانب الزراعة الفعلية، وزيادة تكاليف نظام التوزيع والمبيعات.

هذا إلى حد كبير نتيجة للتقدم التكنولوجي الذي قلل بشكل كبير من الحاجة إلى العمالة البشرية في إنتاج السلع الزراعية، مما زاد من وزن التكاليف على جانب الموارد البشرية من المعادلة.

 

السياسة والاقتصاد في الزراعة

السياسة والاقتصاد في الزراعة هي أيضًا قضايا ذات صلة على النطاق العالمي. حيث كان للدعم الزراعي الأمريكي تأثير كبير على تدفقات التجارة الدولية.

إن الإعانات تجعل المنتجات الزراعية الأمريكية رخيصة بشكل مصطنع، ورخيصة للغاية بالنسبة للدول النامية لتنافسها.

الدول النامية، التي قد تعتمد بشكل أكبر على الزراعة في اقتصادها أكثر من الدول المتقدمة، تجادل بأن الولايات المتحدة يجب أن تخفض دعمها الزراعي.

ربما يكون هذا التوتر هو السبب الأكبر لفشل (جولة الدوحة)، وهي حملة منظمة التجارة العالمية من أجل المزيد من التجارة العالمية المفتوحة، لإحراز أي تقدم منذ انطلاقها في عام 2001.

خلاصة الزراعة وأهميتها الاقتصادية

إن الزراعة وأهميتها الاقتصادية تضمن الحياة والأمن الغذائي وقضية البقاء، وكذلك التحديات الكبرى التي تواجه البشر من الجفاف والفقر المائي والتغييرات المناخية وزيادة عدد السكان وتنقاص مساحة الأراضي الزراعية والنزاعات السياسية والأوبئة والحروب.

لن نبالغ إن قلنا أنه آن الأوان لتدريس المقررات التعريفية بصناعة الزراعة كمقررات أساسية في المدارس ولجميع مراحل التعليم الأساسية.

وخصوصًا التعريف بالاتجاهات الحديثة والقضايا المتعلقة بصناعة الزراعة وليس فنيات وعلوم الزراعة نفسها كما في المدارس والمعاهد والكليات الزراعية المتخصصة.

على سبيل المثال:

التنمية الزراعية المستدامة، الزراعة العضوية، الزراعة البيوديناميكية، الزراعة الرأسية، الزراعة المائية، زراعة الحاويات، استنبات الشعير، زراعة الفطر، السياحة الزراعية، الزراعة النانومترية، الإدارة المتكاملة للآفات، التعريف بالكوادر الزراعية وأهميتها في المجتمع.

ولذلك ينبغي غرس ثقافة الزراعة وريادة الأعمال الزراعية في الأجيال القادمة فهي مصدر غذائهم. إن أحسنوا استخدامها وتبنوا أساليب الزراعة النظيفة.

بعيدًا عن الجشع والاستنزاف للتربة والكيماويات والمبيدات المسرطنة والحفاظ على كل قطرة مياه لعادوا بكوكب الأرض إلى ما قبل تهديدات التغيرات المناخية والجفاف والفقر المائي.

Leave a comment