مميزات وعيوب تخصص انتاج الخضر

0

تخصص انتاج الخضر ما هي مميزاته وعيوبه

تخصصات الهندسة الزراعية، أكثر تنوعًا وتفرعًا من غيرها من التخصصات، مما يجعل طالب الهندسة الزراعية في حيرة من أمره عند اختيار التخصص.

وربما يتخصص بناءً على عدم تكون نظرة مستقبليه واضحة أو عدم معرفه ببيئة وظروف الواقع العملي والذي في واقع الحال يختلف جملةً وتفصيلًا عن الدراسة الأكاديمية داخل الحرم الجامعي.

ولهذا فإن أهم العوامل التي تساعد في اختيار موفق للتخصص الدراسي ثم المهنة فيما بعد هو فهم مميزات وعيوب وخواص كل قسم

ويأتي مقال مميزات وعيوب تخصص انتاج الخضر ضمن سلسلة مقالات حول مميزات وعيوب وظيفة المهندس الزراعي حسب التخصص.

حيث شرحنا سابقًا كل من:

مميزات تخصص انتاج الخضر

مميزات تخصص انتاج الخضر
مميزات تخصص انتاج الخضر

تتميز وظيفة مهندس إنتاج الخضر سواء حقول مكشوفة أو بيوت محمية أو زراعة حديثة بدون تربة الزراعة المائية الهيدروبونيك أو الزراعة العضوية، بما يلي:

  • بيئة عمل أكثر آمنة ضد العوامل الجوية القاسية وحرارة الشمس أو صقيع الشتاء أو الأتربة والعواصف كبيئة عمل مهندس الفاكهة، ومحدودية مساحة الموقع.
  • مجهود أقل وحركة أقل نسبيًا من مواقع مهندس الفاكهة، فالزراعة الحديثة للخضر كالزراعة المائية تتم في بيوت محمية مكيفة مزودة بتبريد وسخان ومساكن نظيفة وحديثة، فتشعر أنه مصنع زراعي وليست مزرعة.
  • سرعة اكتساب الخبرة الناتجة عن قصر وسرعة دورة الإنتاج مقارنة بمحاصيل الفاكهة.
  • تطور أسرع في الدخل والوصول لراتب مرتفع نسبيًا في سنوات قليلة مثل مهندس الدواجن.

الخبرة يمكن تضمينها في إجابات أسئلة، مثل:

  • معرفة نوع الشتلات أو الأصناف المزروعة.
  • حجم إنتاجه سواء للنبات الواحد أو للوحدة المساحية.
  • الإلمام بالعمليات الزراعية التي تتم لكل محصول والتي تختلف اختلافًا كليًا من محصول خضر لآخر.

فتربية وإنتاج الفراولة يختلف كليًا عن إنتاج الطماطم والخيار، وأيضًا تختلف باختلاف نظام الإنتاج حقل مكشوف يتم ريه بشبكة ري نقاطات أو رشاشات أو بيفوت، أو صوبة زراعية، أو زراعة مائية بدون تربة.

وبالتالي اختلاف طرق ومعدلات إضافة الأسمدة سواء محلول مغذي كما في الزراعة المائية أو رش أو إضافة لماء الري كما في الري بالتنقيط أو البيفوتات.

أو اختلاف نوعية الأسمدة والمبيدات وطريقة مكافحة الآفات الزراعية، باختلاف الغرض من المنتج وتسويقه محليًا أو للتصدير وكذلك زراعة عضوية لا تستخدم الكيماويات أو زراعة عادية.

مميزات أخرى لمهندس إنتاج الخضر

  • الوصول لمرحلة الاستشاري والاشراف على أكثر من موقع وملكية الوقت والحرية والدخل المتعدد والمرتفع سهل الوصول إليها وفي مدة أقل كثيرًا مقارنة بمهندس الفاكهة.
  • الخبرة يمكن اكتسابها عن طريق الممارسة باليد والقراءة، لكثرتها وتشعبها واختلافها، ولكن يشفع لها قصر دورة الإنتاج والراتب المجزي، وتوفر فرص العمل لهذا التخصص في كل دول الخليج وإمكانية العمل في أي دولة متقدمة سواء عربية أو غير عربية.
    توفر مزارع الهيدروبونيك والأكوابونيك في كل دول العالم حتى في قلب المدن السياحية الصحراوية التي أبعد ما تكون عن الزراعة.
  • وخير مثال لذلك مدينة دبي ابحث في جوجل عن عدد مزارع الهيدروبونيك فيها وحجم الإنتاج الزراعي من المزارع المتخصصة ومواقعها، وستعرف قيمة وأهمية الزراعة وعدم اقتصارها على الأراضي الطينية الخصبة أو المناخ كما كنا نعتقد.

محاصيل الخضر كالطماطم والبصل والخس والبامية والخيار والفاصوليا والبازلاء والبطاطس والفراولة …إلخ ، استخدامها دائم ويومي ومستمر وأساسي إلي قيام الساعة.

فالخضر تدخل في كل أنواع الطعام ولو اعتبرنا الفاكهة من الكماليات أو يمكن الاستغناء عنها أو أقل القليل منها ممكن أن يفي بالغرض ، وأحيانا تقتصر علي الأثرياء.

فالخضر لا غنى عنها في أي طعام وعلي مائدة الفقير والغني، مما يعني اكتساب الخبرة والصبر علي كثرة وتعدد العمليات الزراعية يستحق ذلك المجهود.

  • المزارع الرأسية أو العمودية تعد أفضل وأقوى أنماط التوسع الرأسي مع استغلال وحدة المساحة في إنتاج الخضر وما تحتويه من تكنولوجيا متقدمة.

وهكذا تظهر الحاجة لكوادر من المهندسين الزراعيين المتخصصين، وبلا شك برواتب مجزية ومستقبل سيفرض نفسه تزامنًا مع تحديات المياه الإقليمية والزيادة السكانية والجفاف ونقص الغذاء.

عيوب تخصص انتاج الخضر

  • كثرة العمليات الزراعية واختلافها من محصول لآخر وباختلاف طريقة الإنتاج حتي للمحصول الواحد.
  • حساسية محاصيل الخضر واحتياجها لعناية خاصة وعمليات زراعية لابد أن تتم بالقدر والطريقة المحددة وأي خطأ ينتج عنه خسارة فادحة.
  • دراسة السوق والأسعار جزء لا يتجزأ من إنتاج الخضر فكلما ازدادت خبرتك تزيد مسؤوليتك ويصبح اعتماد أصحاب المشاريع أو الموقع الذي تديره في القرارات أساسي وعملية اتخاذ القرارات هي ما تأخذ راتبك عليه فلك أن تقدر عواقب إن اتخذت قرار بعشوائية وبدون خبرة ومعرفة حقيقية.
  • عدم توفر أنظمة الزراعة الحديثة كالزراعة المائية الهيدروبونيك بكثرة في دول شمال أفريقيا، وصعوبة الحصول علي فرصة سفر مضمونة سواء لبلد عربي من دول الخليج أو دولة أجنبية.
  • الإقامة الدائمة في موقع العمل، وخصوصا إذا كان في دولة خارجية.

وكذلك نفس المواصفات من مميزات وعيوب وظيفة المهندس الزراعي الذي يعمل في المشاتل وإنتاج الشتلات أو البذور.

Leave a comment