أعراض لدغة حشرة القراد وطريقة فصلها عن الجلد

0

أعراض لدغة حشرة القراد

يتواجد في بيئة الإنسان العديد من الآفات الماصة للدماء ذات اللدغات التي لا يرى منها إلا آثارها والإزعاج الذي تسببه، بعضها ينقل أمراضًا وبائية قاتلة كالبعوض الناقل للملاريا.

والبعض الآخر ينغص على الإنسان نومه ويصيبه باضطرابات نفسية، ناهيك عن منظرها المقزز.

كانت حشرة بق الفراش من أهم تلك الآفات الماصة للدماء التي لا ترى أثناء لدغاتها، فقط بعد إتمام مهمتها يبدأ الشعور بالألم، واليوم مع متطفل آخر وهي حشرة القراد، ونتناول أعراض لدغة حشرة القراد.

معلومات حول حشرة القراد 

  • حشرة القراد هي آفة زاحفة ثاقبة ماصة للدماء، من ضمن آفات الصحة العامة، صغيرة الحجم تنتمي لفصيلة العنكبيات.
  • تعيش حشرة القراد في البيئات الرطبة.
  • تتكاثر القرادة في درجات الحرارة المرتفعة، وتتغذى على الدماء، وتصيب الحيوانات، ومنها تنتقل للإنسان.
  • دائمًا ما تكون لدغات القراد غير ضارة، وفي هذه الحالة لا تسبب أي أعراض ملحوظة.
  • يمكن أن يسبب القراد ردود فعل تحسسية شديدة، ويمكن لبعض أنواع القراد أن ينقل الأمراض إلى البشر والحيوانات الأليفة، ويمكن أن ينقل القراد الأمراض الخطيرة أو حتى المميتة.

ما هو شكل حشرة القراد؟

  • يتراوح حجم القراد من صغيرة مثل رأس دبوس إلى كبيرة تشبه ممحاة القلم الرصاص.
  • حشرة القراد لها ثمانية أرجل.
  • تنتمي إلى فصيلة العناكب.
  • تتباين ألوان القراد من درجات البني إلى البني المحمر والأسود.
  • عندما تتغذى على الدم، تنمو حشرة القراد، وبعد أن تتغذى القرادة على مضيفها لعدة أيام، فإنها تصبح محتقنة، ويمكن أن تتحول إلى اللون الأزرق المخضر.

أعراض لدغة حشرة القراد

أين تلدغ حشرة القراد الانسان؟

  • تفضل حشرة القراد المناطق الدافئة والرطبة من الجسم.
  • بمجرد أن يصاب القراد جسد الإنسان، فمن المحتمل أن يبدأ في الزحف والبحث عن أكثر نقاط دافئة رطبة.
  • ينتقل القراد  إلى الإبط أو الفخذ أو الشعر. يثقب الجلد ويبدأ في سحب الدم.
  • بعكس معظم الحشرات الأخرى التي تلدغ مثل بق الفراش التي تتغذي ثم تعود لمخبئها، تظل القراد عادةً ملتصقة بجسمك بعد أن تلدغ وتمتص الدماء.
  • إذا تعرضت للدغة قراد، فاعلم  أنه على الأرجح أنك ستعثر على قرادة ملتصقة بجلدك.

أعراض لدغة حشرة القراد؟

عادة ما تكون لدغات حشرة القراد غير ضارة، وقد لا تظهر أي أعراض، ومع ذلك، إذا كنت تعاني من حساسية تجاه لدغات القراد، فقد تواجه الأعراض الآتية:

  • ألم أو تورم في مكان اللدغة.
  • طفح جلدي.
  • إحساس حارق في موقع اللدغة.
  • بثور
  • بعض القراد يحمل أمراضًا يمكن أن تنتقل للإنسان عند تعرضه للدغات القراد وأهمها مرض لايم، حمى الجبال الصخري، حمى القراد.

من الممكن أن تسبب الأمراض التي تنتقل عن طريق حشرة القراد مجموعة متنوعة من الأعراض، وعادة ما تتطور في خلال عدة أيام تشمل الأعراض الأتية:

  • بقعة حمراء اللون في موضع اللدغة وحولها.
  • طفح جلدي كامل الجسم والتهاب وشعور بالحكة.
  • تصلب الرقبة.
  • صداع.
  •  غثيان.
  • ضعف و آلام في العضلات أو المفاصل.
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • تورم الغدد الليمفاوية.

كيفية التعرف على لدغة القراد؟ 

  • من السهل التعرف على لدغات القراد بعكس بق الفراش التي يصعب رؤيتها وذلك لأن القراد يمكن أن يظل ملتصقًا بالجلد لمدة تصل إلى عشرة أيام بعد وصوله للجسم وإحداث اللدغة الأولى.
  • معظم لدغات القراد غير ضارة ولا تتسبب في ظهور أعراض جسدية لكن من الممكن أن تنقل القراد المسببات المرضية إذا ما كانت مصابة بها قبل أن تنتقل للإنسان.
  • عادة ما تكون لدغات القراد مفردة لأن القراد لا يعض في مجموعات و خطوط متصلة مثل حشرة بق الفراش.

إزالة حشرة القراد الملتصقة بالجسم

  •  يتم إزالة حشرة القراد من الجلد باستخدام أداة إزالة القراد أو بالملقط.
  • يتم الإمساك بحشرة القراد بأقرب ما يمكن من سطح الجلد.
  • بعد ذلك يتم السحب  للأعلى بعيدًا عن الجلد، تجنب تثني القرادة أو لويها.
  • التحقق من موقع لدغة القراد؛ لمعرفة ما إذا كان قد ترك أي جزء من رأس القراد أو فمه في مكان اللدغة.
  • إذا كان الأمر كذلك، يجب القيام بإزالة الأجزاء العالقة.
  • بعد ذلك يتم تنظيف مكان اللدغة بالماء واستخدم معقم اليدين أو الكحول أو اليود.
  • بمجرد إزالة حشرة القراد، اغمرها في الكحول للتأكد من موتها.
Leave a comment