الاستثمار الزراعي الناجح في عشر نصائح

0

الاستثمار الزراعي الناجح ليس وهمًا وليس مستحيلًا، وإن الاستسلام والإحباط نتيجة ما يتم تداوله بين رواد المجال الزراعي حول مدى صعوبة الأمر هو نوع من الضعف.

لأننا لو تحدثنا بالمنطق المبسط بعيدًا عن الحسابات والأرقام، ما الذي يجعل هؤلاء المستثمرين ثابتين على مواقفهم ومستمرين في المجال ما دام أنه مجال عقيم؟

الأمر بالطبع ليس سهلًا ولا يوجد أي نجاح مفروش طريقه بالنعيم والرخاء، من جد وجد وعلى قدر السعي تكون النتيجة سواءً اخترت الاستثمار في الزراعة أو في غيرها.

ولأن موقع ريستارت هو دليل رواد صناعة الزراعة فقد كان لنا الكثير من المقالات التي تناقش بتوسع أسس الاستثمار الزراعي الناجح، ومنها:

حسنًا، هذا يبدو ملفًا متكاملًا فيا ترى ماذا لدينا اليوم لنقدمه؟ سوف نخصص مقال اليوم لسرد عدة نصائح مركزة ومختصرة حول أساسيات الاستثمار الزراعي الناجح، فهيا بنا.

نصائح حول الاستثمار الزراعي الناجح

  • الاستثمار الزراعي من أنجح وأفيد المشاريع بيئيًا، ونفسيًا، وماديًا، وخصوصًا المشاريع التي تحقق التنمية المستدامة والأمن الغذائي المستدام، فلا تخف وغامر بقلب حديدي.
  • لا مجال لمقارنة مجال الزراعة بمجالات الصناعات الثقيلة كالسيارات والطائرات والصواريخ والقطارات.
  • الزراعة تخضع للعوامل الجوية وكذلك للمنافسة الكاملة والأسعار تتحدد وفقًا لكمية العرض والطلب.
  • من أجل استثمار زراعي ناجح يجب التنويع والتكامل وعدم اتباع مصدر واحد للدخل مهما كان حجم المال المستثمر.
  • يجب دراسة النماذج الناجحة من الاستثمارات والشركات الزراعية والوقوف على أسباب نجاحها والتأكد من أن تلك الكيانات حققت النجاح والثبات عن طريق الاهتمام بالبحث العلمي.
  • أيها المستثمر توقف عن الاعتقاد في مبدأ ضربة الحظ وضخ رأس المال في مشروع مثل دورة تسمين أو زرعة طماطم أو بطاطس، وانتظار حدوث معجزة، وقف على أرضية ثابتة مبادئها:
      • دراسة السوق وتنبؤات الأسعار.
      • الخطط التسويقية البديلة.
      • البحث العلمي والابتكار والتطوير.
      • الاستمرارية والتكامل بين الأنشطة.
      • دراسة الأخطاء واتباع المسارات التصحيحية.
  • خبراتك ومهاراتك في فنون الزراعة، أو الإنتاج الحيواني والداجني، وممارسة أي نشاط زراعي ليست كافية لتحقيق النجاح بل مجرد نصف المعادلة والتي نصفها الآخر التسويق، فالتسويق ليس اختيار ولا رفاهية.
  • القيمة المضافة بمعنى لا ينتهي دورك في منتصف السلسلة، وانتبه إلى المقولة الدائمة والأبدية (الزراعة خيرها لصاحبها).
  • موقع المشروع، ضع في الاعتبار أن فدانًا واحدًا في مكان آمن قريب من مستلزمات الإنتاج والعمالة به مياه صالحة للري ومصدر للكهرباء وتربة جيدة أو حتى قابلة للعلاج أفضل من 100 فدان يفتقدون لعنصر واحد من العناصر السابقة.
  • إن نجاح الأعمال الزراعية التجارية مرهون بخمس عوامل وهي:
      • التفكير الجاد في الأهداف.
      • التواصل مع مجتمع الزراعيين وتبادل الخبرات.
      • الاطلاع والدراية المتجددة بالتكنولوجيا.
      • الاطلاع الدائم ومتابعة البيانات المالية.
      • البحث المستمر عن فرص جديدة.

وختامًا:

بالطبع نحن لا نحدثكم من برجٍ عاجيّ، فلولا التجارب العملية والإنجازات التي تم تحقيقها على أرض الواقع ما كانت هذه المقالات لتكتب وتنشر.

وبالتبعية فنحن لا ننكر وجود الصعوبات والتحديات التي تواجه المنتسبين لجال الزراعة خاصةً في بلادنا العربية، وكنا قد أفردنا لهذا مقالًا بعنوان معوقات التنمية الزراعية في الوطن العربي ناقشنا فيه:

  • التحديات التي تواجه الاستثمار الزراعي.
  • تصنيف هذه المشاكل والتحديات.
  • حلول مقترحة للتغلب على معوقات نجاح الاستثمار الزراعي.

 

Leave a comment