كيف نجحت أكبر الشركات الزراعية؟ 5 أسرار للوصول للعالمية

0

كيف نجحت أكبر الشركات الزراعية؟ وما هي الدروس المستفادة من نجاحها؟

ماذا نستفيد من معرفة أنجح وأكبر الشركات والاستثمارات الزراعية الناجحة في  العالم، ودراسة وبحث أسباب نجاحاتها؟

ما أهمية المعرفة بتلك الشركات بالنسبة للمستثمرين الزراعيين في الوطن العربي؟

تناولنا في مقال أكبر الشركات الزراعية في العالم أسماء كبري الشركات الزراعية العالمية، واليوم نحاول الوقوف على أسباب نجاحات تلك الكيانات الزراعية العملاقة.

كيف نجحت أكبر الشركات الزراعية؟

الدروس المستفادة من المعرفة بكبري الشركات الزراعية العالمية:

  1. نجاح تلك الشركات لم يتحقق بين يوم وليلة، وإنما سنوات من الأخطاء والإخفاقات والأبحاث حتي تربعت علي قمة الاستثمارات الزراعية.
  2. البحث العلمي والتطوير وإنشاء مراكز بحوث واحتضان العقول المبدعة، كان العامل المشترك في جميع هذه الشركات والاستثمارات.
  3. نجاح الاستثمار الزراعي لا يتوقف فقط علي رأس المال _ إنما رأس المال الحقيقي عند الدخول في الاستثمار الزراعي هو الخبرة المكتسبة بالتجربة والخطأ والتفكير والتحليل والإبداع المبني علي الأبحاث العلمية وليس القرارات العشوائية.
  4. لم تدخل تلك الشركات والمؤسسات المجال الزراعي بمبدأ المقامرة وضربات الحظ كما يفعل أغلب المستثمرين وأرباب المشاريع الزراعية المتوسطة في الوطن العربي وضخ رأس المال مثلا في دورة تسمين دواجن، أو زراعة عدد من الأفدنة من الطماطم أو البطاطس  أي محصول من المحاصيل، وإذا كان محظوظا ارتفعت الأسعار وقت الحصاد وحقق الأرباح الطائلة، وإذا انخفضت  الأسعار وأصبحت تكاليف الإنتاج أعلي من عائد المحصول  خسر كل ماله، وقد يصل الأمر به للسجن إذا ما كان  مقترضًا لرأس المال  وهكذا.
  5. الاستثمارات الناجحة والمشاريع الزراعية المربحة تقوم على أساس وبنيان صلب مدعوم بدراسة السوق.

كيف نجحت أكبر الشركات الزراعية بدراسة السوق

  • سلوك المستهلك.
  • توقعات الأسعار والعوامل البيئية مقترنا بالبحث العلمي.
  • التحليل والإبداع والتطوير والابتكار الدائم _ وليس أبدًا العشوائية في القرارات والاعتماد على ضربات الحظ.

أسباب فشل بعض الشركات الزراعية في الوطن العربي

  • بين الشركات الزراعية العالمية والعربية الخطأ الأساسي أيضًا والسبب في فشل المشاريع الزراعية في الوطن العربي
    هو ثقافة الخلط عند العرب والمقارنة بين قيمة مجال الزراعة ومجال الصناعة ومجال التكنولوجيا.
  • التقليل من مجال الزراعة والاتجاه للتجارة والبيع والشراء بدلا من إقامة مؤسسات زراعية وتلك مقارنة ظالمة للمجال الزراعي؛ فالوطن العربي أساسا يقوم علي الزراعة والثروات الطبيعية من البترول والمعادن.
  • الدول المتقدمة التي تصنع سيارة واحدة أو غواصة أو طائرة سعرها يفوق أرباح جميع الشركات الزراعية في الوطن العربي مجتمعة، لم ولن تقلل من مجال الزراعة، بل سادت العالم فيه، وطبقت أحدث الأساليب والتقنيات الزراعية، واهتمت بالبحث العلمي الزراعي، وتلك الأسباب  والتي جعلتها تتربع علي عرش أقوى وأكبر وأنجح الشركات الزراعية في العالم.
  • نحن (الوطن العربي) من علم العالم الزراعة من قديم الأزل، الآن نسخر ونقلل من شأن المجال الزراعي، والأرباح التي يمكن أن يحققها، ونعقد مقارنة مجحفة وظالمة لكل أرباب المجال الزراعي، وبين المجالات الأخرى كالتصنيع والذكاء الاصطناعي والروبوتات، وصناعة الهواتف والحواسيب والسيارات، والصناعات الحربية والتكنولوجيا المتطورة، والصناعات الثقيلة…إلخ

وما لتلك المقارنات من أثر سيئ وانعكاسات سلبية شديدة على الزراعة وروادها في الوطن العربي بأكمله، فيجب أن نعي أولًا أن لكل مجال رجاله وعقوله وأهدافه ورؤياه وكذلك محبيه والشغوفين بيه ورواده.

الخلاصة:

_ جميع الشركات الزراعية الناجحة بدأت بفكرة وعقل وإنسان، والوطن العربي لديه الكثير من العقول والنوابغ والموارد، فلابد من توحيد الهدف والغاية وإمكانية تحقيق كيانات زراعية مثيلة لتلك الكيانات الناجحة بل منافسة لها ليست بالمستحيلة، وإنما فقط تحتاج لإرادة وحلم وهمة عالية محاطة ببحث علمي وتحليل وتطوير وابتكار _ وسوف تتحقق المعجزات.

نماذج عربية ناجحة

  • حلم وإرادة كبيرة من الملياردير المرحوم المهندس صلاح عطية مشاريعه بدأت بحلم وثقة وفكر، وعنبر دجاج لا يتعدى المائة متر مربع.
  • سيكم أكبر كيان للزراعة العضوية في جمهورية مصر العربية بدأت وهدف وإرادة من المرحوم الأستاذ الدكتور إبراهيم أبو العيش.
  • العديد من الشركات والمشاريع الناجحة في دول الخليج العربي، تلك المشاريع التي أصبحت عالمية، واستثماراتها في جميع دول أفريقيا، وتحقق الأمن الغذائي والاستراتيجي لتلك الدول _ بدأت بفكر، ورؤية، وحلم، وقامت على أساس علمي.
  • تلك بوادر أمل لمستقبل الزراعة في الوطن العربي، ولكن مازلنا بحاجة لأفكار، وأحلام، وهمم من محبي الزراعة، والمجال الزراعي، ومازال الوطن العربي متعطشا للنجاحات والإنجازات والمنافسات العالمية في قطاع صناعة الزراعة وأعمالها.
Leave a comment