الفرق بين الصرصور الألماني والأمريكي وأيهما يصيب المنزل

0

الفرق بين الصرصور الألماني والأمريكي

الصراصير من أكثر الآفات المتطفلة على منازلنا، ولا يعدو ضررها فقط كونها آفة صحة عامة ناقلة للأمراض والمسببات المرضية من الميكروبات.

بل هي آفة منظرها مقزز ومخيفة، كما أن ظهور صرصور متسكعًا أمام الضيوف يشعرنا بالخجل الشديد، وكأن ربة المنزل لا تقوم بالتنظيف إطلاقًا.

وربما ينطلق خيال الضيف هل لامس هذا المتسكع كوب الشاي خاصته أو قطعة الحلوى التي قدمتها له؟! لك أن تتخيل كم من الأفكار ستراوده، حقًا موقف غير لطيف بالمرة.

ولأن النوعين الأكثر انتشارًا من الصراصير هما الصرصور الألماني والصرصور الأمريكي، فلنتعرف سويًا على الفرق بين الصرصور الألماني والأمريكي، حيث تشخيص الإصابة وتحديد نوع الآفة يمثل 90% من رحلة التخلص منها و نجاح مكافحتها، فلنبدأ.

الفرق بين الصرصور الألماني والأمريكي

  • حجم الصرصور.
  • مظهر الصرصور.
  • موقع تواجد واختباء الصرصور.
  • الصرصور الأكثر شيوعًا في المنازل.

الخطوة الأولى نحو السيطرة على مشاكل الآفات هي القدرة على تحديد الآفة، هناك عدة عوامل يمكن أن تساعد أصحاب المنازل في معرفة الفرق بين الصرصور الألماني والأمريكي.

حجم الصرصور

يبلغ طول الصراصير الأمريكية حوالي 1 – 2 بوصة، بينما تكون الصراصير الألمانية أصغر بكثير حيث يبلغ طولها حوالي نصف بوصة.

مظهر الصرصور

الصراصير الألمانية سمراء مع خطوط متوازية داكنة تمتد من رؤوسها إلى أطراف أجنحتها، من ناحية أخرى، فإن الصرصور الأمريكي بني محمر وحواف صدره صفراء باهتة.

موقع تواجد واختباء الصرصور

على الرغم من أن كل الآفات تفضل الدفء والرطوبة، إلا أن الصراصير الألمانية تتجمع عمومًا في المطابخ والحمامات، بينما من المرجح أن توجد الصراصير الأمريكية في الأقبية ومساحات الزحف وحول المصارف أو داخلها.

الصرصور الأكثر شيوعا في المنازل

نظرًا لأن الأنواع الألمانية هي الأكثر شيوعًا بين النوعين، فمن المرجح أن تكون الإصابة نتيجة الصراصير الألمانية بدلاً من الصراصير الأمريكية.

لذلك سنتطرق في نقاط بسيطة عن الصرصور الألماني باعتباره الأكثر شيوعا في منازلنا عند الإصابة بالصراصير.

خواص الصرصور الألماني:

  • يميل لون جلد الصرصور الألماني إلى درجة البني القريبة من الأسود، كما يتميز بشريطين أسودين يمتدان بشكل متوازي من رأسه حتي قاعدة جناحيه.
  • بالرغم من تمتع الصرصور الألماني بأجنحة إلا أنه لا يستطيع الطيران، بينما الصرصور الأمريكي يستطيع الطيران.
  • يكثر وجود هذا النوع في الأماكن التي يسكنها البشر وفي الأجواء الباردة.
  • تعد أفريقيا الموطن الأصل للصرصور الألماني.
  • فترة نمو الحوريات من 6_12 أسبوع فقط .
  • تندر رؤية هذا النوع من الصراصير في النهار وخصوصًا الأماكن المزدحمة بالبشر أو الضوضاء.
  • درجة الحرارة المثلي له 32 درجة مئوية.
  • تنبعث منه رائحة كريهة عند تهيجه أو تخويفه .
  • يأكل النشا والشحوم و اللحوم وعند عدم توفرها يأكل الصابون والغراء ومعجون الأسنان أو تتحول لحيوانات متوحشة تأكل أرجل وأجنحة بعضها البعض.
  • دورة حياته من 6_ 9 شهور.

أضرار الصراصير 

في حين أن هناك العديد من الاختلافات في المظهر بين الصراصير الألمانية والأمريكية، إلا أن هذه الأنواع يمكن أن تسبب مشاكل مماثلة.

  • نظرًا لأن كل الآفات تقضي وقتًا في المصارف والمجاري وغيرها من الأماكن غير الصحية، فإنها تجمع الكثير من البكتيريا على أجسامها.
  • تستطيع الصراصير الألمانية والأمريكية نقل الجراثيم إلى السطح بمجرد المشي عليها.
  • تنتج سوائل جسم الصرصور أيضًا رائحة خافتة في حالة وجود عدد كبير من الآفات، يمكن أن تصبح الرائحة غامرة.
  • أثناء إطعامها، فإنها تلوث أيضًا عناصر المخزن وربما تنقل الأمراض إلى البشر.

الوقاية من الإصابة بالصراصير

يتجنب أصحاب المنازل مشاكل الصراصير بالتنظيف الدوري المنتظم، يؤدي تنظيف الفتات بالمكنسة الكهربائية وتعقيم الأحواض ومسح العدادات إلى قطع شوط طويل نحو الوقاية من الإصابة بالصراصير.

للمزيد من التفاصيل عن أنواع الصراصير، ومواصفاتها، وطرق الوقاية منها، وطرق مكافحتها والتخلص منها يمكنكم قراءة مقال   افضل طرق مكافحة الصراصير

Leave a comment