سوسة العلف تهدد مشاريع تسمين الدواجن – 3 خطوات للقضاء عليها

0

سوسة العلف أو خنفساء داركلينج يمكن العثور عليها في بيوت الدواجن في جميع أنحاء العالم لأن بيئة العنابر مثالية لنموها وبقائها على قيد الحياة.

ولكن على صغر حجمها فإنها تمثل تهديد حقيقي لأصحاب مشاريع تسمين الدواجن، ليس لأنها تنقل مسببات الأمراض من فيروسات وبكتيريا وفطريات ولكن لأن مكافحة سوسة العلف تختلف قليلًا عن مكافحة بقية آفات الصحة العامة.

كيف؟ سنعرف من خلال المقال أنها تتواجد برفقة قطيع الدجاج مما يصعب مهمة استخدام مبيد كيماوي وعليه يكون التركيز الأكبر على التعقيم والتطهير والنظافة المستمر للعنابر والأدوات المستخدمة للتسمين مثل العلافات والسقايات، دعونا نركز بشكل أكبر على واحدة من مشاكل مشروع تسمين الدواجن وهي سوسة العلف.

مخاطر سوسة العلف

الخنافس الداكنة ناقلات لفيروسات الدواجن الشائعة مثل:

  • فيروس مرض ماريك (MDV).
  • فيروس Reovirus.
  • فيروس مرض الجراب المعدي (IBDV).
  • فيروس مرض الجامبورو والذي يعد أخطر وأشهر الأمراض الفيروسية التي تهدد مشروع تسمين الدواجن.

سوسة العلف ناقلات لبكتيريا الدواجن الشائعة مثل: E.coli و Salmonella spp.

الخنافس الداكنة ناقلات للطفيليات الأولية مثل Histomonas meleagridis.

يمكن أن تنتشر الأمراض عن طريق سوسة العلف عن طريق الاتصال المباشر، أو إعادة تلوث البيئة المطهرة عن طريق إعادة استخدام القمامة أو عن طريق تناولها من قبل الطيور مباشرة، يمكن أن تسبب أيضًا أضرارًا جسيمة لعنابر الدواجن.

دورة حياة سوسة العلف

تتراوح دورة حياة الخنافس الداكنة من 40 إلى 100 يوم حسب العوامل البيئية، بعد الخمسة عشر يومًا الأولى بعد التزاوج، يمكن للإناث أن تضع 200 – 400 بيضة كل يوم إلى 5 أيام، مع أخذ البيض أقل من أسبوع ليفقس على شكل يرقة. لذلك، يمكن أن يتكاثر السكان بشكل كبير إذا لم تتوفر سيطرة فعالة.

مكافحة سوسة العلف

معرفة المواقع الجاذبة للخنافس داخل العنابر أمر أساسي للسيطرة عليها، ويمكن العثور على الخنافس الداكنة:

  • في القمامة.
  • بجانب الأعمدة.
  • في الستائر.
  • في أعشاش.
  • على الشرائح والمغذيات والشاربين وغيرها من المعدات.
  • في الفجوات أو الثقوب أو الشقوق في الجدار.
  • في غرف التخزين ومناطق جمع البيض.

خطوات مكافحة السوسة العلف

يكون من الصعب السيطرة على أو التخلص من الخنافس السوداء في مزرعة الدواجن، والتي تتكاثر بشكل أفضل في ظروف العنابر من 21-35 درجة مئوية (70-95 درجة فهرنهايت) مع رطوبة نقالة لا تقل عن 10 في المائة.

يجب اتباع الطرق الكيميائية والفيزيائية لمكافحة الخنافس الداكنة، ويعد تطبيق المبيدات الحشرية وبرنامج التنظيف والتطهير المفصل ضروريان للسيطرة.
يعتبر تقييم أعداد الخنافس الداكنة داخل العنبر أمرًا تقديريًا؛ ومع ذلك، يمكن توقع شدة الإصابة.
يجب أن تكون أماكن الفحص هي تلك التي وضحناها في الفقرة السابقة، ويجب فحص ما إن كان هناك إصابة بالخنافس الداكنة قبل وضع الكتاكيت، ثم مرة واحدة شهريًا.

كيف نقيم شدة الإصابة

عد الخنافس في مساحة 0.10 م 2 (1 قدم مربع) (تحت وعاء تغذية واحد، على سبيل المثال):

  • عدد قليل من الخنافس: 1-10 خنافس.
  • عدد متوسط: 11-50 خنفساء.
  • عدد مرتفع: > 51 خنفساء.

تكون إجراءات المكافحة بدون مبيدات كيميائية فعالة و ناجحة إذا كان عدد الخنافس 1-10 خنافس لكل 0.10 متر مربع (1 قدم مربع).

مكافحة سوسة العلف كيميائيًا

أولًا:

المكافحة الكيميائية عن طريق استخدام المبيدات الحشرية سوف تستهدف الخنافس واليرقات البالغة.
من المهم ضمان التغطية الكافية للمبيدات الحشرية، خاصة في الأماكن التي يصعب الوصول إليها أو خلف الألواح الكهربائية.

  • إما أن تطبق المبيدات الحشرية مباشرة بعد إخراج الدواجن من العنبر.

ويجب استخدام المبيدات الحشرية داخل وخارج حظائر الدواجن لأنه بمجرد انخفاض درجة حرارة العنبر، ستبدأ الخنافس الداكنة في الهجرة إلى مكان أكثر دفئًا، فيجب رش السطح الخارجي للمنزل لمنع الهجرة إلى عنابر أخرى في المزرعة.

  • كما يمكن أن تستخدم المبيدات قبل وضع الصيصان،

ضع مبيدًا حشريًا معتمدًا واستمر في مراقبة منطقة العنبر والتأكد من عدم ملاحظة أي خنافس.

  • كما يمكن أن يطبق خلال فترة الإنتاج.

يجب استخدام المبيدات الحشرية كل شهر والتأكد من الموافقة على استخدام المبيد مع الطيور الحية في المنزل.

ثانيًا:

  • اتبع إرشادات الشركة المصنعة للسلامة.
  • اعرف طريقة الخلط السليم للمبيدات الحشرية.
    تأكد من أن للماء المستخدم لخلط المبيد حموضة متعادلة.
  • درجة حمضية أو قلوية الماء المستخدم في تحضير المبيد مهمة جدا  في الحفاظ على فعالية المبيد وضمان تطبيقه بكفاءة لذلك يجب ضبط درجة ال PH للماء قبل الاستخدام، وكذلك اتباع إرشادات ملصق عبوة المبيد بدقة.
  • اشطف معدات الرش قبل الاستخدام لتجنب التلوث.
  • قم بتغيير المبيدات الحشرية على الأقل كل 2-3 دورة تسمين للحصول على أفضل النتائج.

سيؤدي ذلك إلى تقليل فرصة تطوير الخنافس الداكنة لمقاومة كيميائية، ويجب أن تتضمن خطة تناوب المبيدات الحشرية الشائعة مجموعات كيميائية مختلفة.

ثالثًا:

  • تعمل الأحماض العضوية مثل حامض الستريك على إطالة تأثير البيريثرويد والفوسفات العضوي ويجب إضافتها إلى خزان المبيدات عند استخدام هذه الفئات من المبيدات الحشرية.
  • يشيع استخدام حمض البوريك في القمامة في الصناعة وثبت أنه ناجح وفعال من حيث التكلفة.
  • السد، الشريط اللاصق والعزل المشبع بحمض البوريك متاح أيضًا لمنع تعشيش الخنافس الداكنة.
  • يعد الشريط المصنوع من الألومنيوم المزود بدعامة من القطران لإغلاق فجوات الستائر أو الثقوب فعالاً في منع دخول الخنافس إلى المنزل.

عوامل نجاح مكافحة سوسة العلف كيميائيًا

  • جودة المواد الكيميائية المستخدمة – قد لا تفيد المنتجات ذات التركيز المنخفض أو الاستقرار الضعيف في أعداد الخنفساء بشكل فعال.
  • استخدام نفس المجموعة الكيميائية على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن يسبب ذلك مقاومة.
  • حالة القمامة، ظروف القمامة القلوية ستقلل من فعالية المبيدات الحشرية.
  • درجة الإصابة، قد تحتاج الإصابة الشديدة إلى عدة علاجات.
  • استخدام المبيدات الحشرية قبل وضع الصيصان – يجب معالجة القمامة بالمبيد الحشري كإجراء للتحكم.

يؤدي تنفيذ برنامج تنظيف وتعقيم جيد للعنبر إلى التحكم بشكل كبير في أعداد الخنافس الداكنة.
يجب القضاء على الخنافس الداكنة الحية عند تجهيز العنبر للتنظيف والتطهير، قبل غسل المنزل وتعقيمه.
عند إزالة معدات العنبر استعدادًا للتنظيف، تحقق من كل من معدات العنبر القابلة للإزالة والثابتة:

  • تحت العلافات والسقايات.
  • على طول الجدران والستائر.
  • على الشرائح وفي صناديق العش بحثًا عن علامات الخنافس الداكنة.
    سيضمن اتباع إجراءات التنظيف والتطهير التفصيلية إزالة بقايا الخنفساء الداكنة وأي تلوث بكتيري تتركه وراءها.
Leave a comment