تحصين دواجن التسمين – شرح 4 طرق متبعة في مزارع التسمين

0

تحصين دواجن التسمين وطرق التحصين المتبعة في المزارع

برنامج التحصين في مشروع تسمين الدواجن ضد الأمراض الوبائية والفيروسات التنفسية من أهم وأكبر عوامل نجاح دورة التسمين.

برنامج التحصينات يبدأ من عمر يوم، وعليه تتوقف باقي أيام الدورة، إدارة برنامج التحصين، وطرق التحصين المختلفة، وكيفية تطبيقها، ومعرفة أسباب فشل التحصين تعد من أهم العمليات الفنية في مزارع تسمين الدواجن.

والتي يجب أن يعرفها مربي الدواجن، ويتقن تطبيقها، مهما كان حجم مشروع تسمين الدواجن خاصته.

في ريستارت نناقش معًا الأمور الواجب مراعاتها عند إجراء التحصينات المختلفة لبرنامج التحصين، وطرق تطبيق التحصين وإضافة اللقاحات، والجرعات بالتفصيل.

ثم سنفرد مقالًا خاصًا لتوضيح أسباب فشل عملية التحصين وكيفية تجنبها، وذلك استكمالا لسلسلة أسرار نجاح تربية دجاج التسمين، فلنبدأ مقال اليوم حول تحصين دواجن التسمين.

تحصين دواجن التسمين

ملاحظات حول تحصين دواجن التسمين

  • يجب حفظ اللقاح في الثلاجة ووضعه في صندوق حفظ يحتوي على أكياس الثلج عند تداوله والحفاظ على تواجده عند درجة حرارة 4 م.
  • يجب استخدام كل أمبول لقاح مباشرة بعد فتحه، ولا تفتح أمبول جديد إلا عند الانتهاء من الأول وخصوصًا عند التحصين بالتقطير.
  • يجب أن تكون الطيور المراد تحصينها في وضع صحي جيد لأن الطيور المريضة أو الضعيفة لا تولد مناعة وأجسام مضادة بعد إعطائها اللقاح.
  • لا بد أن يكون برنامج التحصينات المطبق متفق مع وضع التربية بالمنطقة  المقام المتواجد بها المزرعة، وبناءً على استشارة الطبيب البيطري.
  • عند تحصين دواجن التسمين يجب غسل وتطهير اليدين بعد استخدام اللقاح وما تبقى من اللقاح والأمبول يجب حرقه أو غليه.
  • الحرص على توفير مستوى مرتفع من المضادات الحيوية والفيتامينات، والأملاح المعدنية في العليقة في الفترة التي تسبق إعطاء اللقاح والفترة التي تليه بعدة أيام.
  • يجب إجراء عملية التحصين بأسرع وقت ممكن؛ لتقليل شدة الإجهاد على الطيور.
  • كما يجب أن يكون الماء المستخدم في عملية التلقيح خالي من المطهرات والمعقمات وأي مواد كيميائية مثل الكلورين.
  • يجب تبديل الملابس وتطهير الأحذية، وتعقيم المعدات بعد كل عملية تحصين.

تطبيق برنامج تحصين دواجن التسمين

برنامج تحصين دواجن التسمين

طرق التحصين المعروفة في مزارع تسمين الدواجن هي أربعة طرق أساسية سوف نتناولها بالتفصيل، وهي:

  1. إضافة اللقاح في ماء الشرب.
  2. أو إضافة اللقاح عن طريق الرش.
  3. إضافة اللقاح بالتقطير في العين.
  4. أو إضافة اللقاح عن طريق الحقن.

تحصين دواجن التسمين بإضافة اللقاح إلى ماء الشرب

من أهم الأمور الواجب مراعاتها عند التحصين بإضافة اللقاح في مياه الشرب، هي إجراء التحصين في الصباح الباكر وتجنب فترات الحر الشديد، وذلك للأسباب الآتية:

  • الطيور تقبل على الطعام والشراب، في الصباح الباكر؛ وبالتالي ضمان وصول التحصين لأكبر عدد من الدجاج.
  • التحصين في فترة الظهيرة وخصوصًا في فترات الحر صيفًا، يسبب إجهاد الطيور من عملية التعطيش بالإضافة للإجهاد الناتج من التحصين ذاته.
  • لا ينصح باستخدام التحصين في ماء الشرب قبل عمر7 أيام، لأن الكتاكيت في بداية العمر لم تكن قد تعرفت على مصادر المياه بشكل كافي ومكتمل.
  • تقبل الطيور على الماء بعد التعطيش بشدة وذلك يؤدي إلى زيادة الإصابة بالبلل الشديد والبرد.

الأمور الواجب مراعاتها قبل تطبيق التحصين بإضافته لماء الشرب

  • يجب حفظ أمبولات التحصين في ثلاجة المزرعة.
  • رفع أي مطهرات تضاف إلى الماء على الأقل 24 إلى 48 ساعة قبل التحصين.
  • تطهير الخزانات و السقايات وغسلها جيدًا بالماء فقط بدون أي مطهر كيماوي.
  • عند تحصين دواجن التسمين يراعى عدم تقديم أي مضادات حيوية ورفعها على الأقل 24 ساعة قبل التحصين.
  • إيقاف إضافة أي أدوية في مياه الشرب على الأقل 12 ساعة قبل التحصين.
  • ينصح التحصين باستخدام السقايات اليدوية، وتجنب التحصين باستخدام الخزانات؛ لضمان عدم تلوث مياه التحصين بأي من المطهرات أو أي شوائب أو أملاح تقتل الفيروسات الخاصة بعترة اللقاح، إلا للضرورة ومع ضمان غسيل الخزانات جيدًا.
  • اذا كان نظام السقايات يدويًا يجب غسلها جيدًا بالماء فقط بدون مطهرات.
  • يجب إجراء عملية الغسيل قبل التحصين مباشرة، لضمان عدم اتساخها بعد الغسيل.
  • يجب استمرار وجود العلف أمام الطيور قبل التحصين لضمان إقبالهم على الماء، وليس العلف أثناء التحصين.
  • يجب تعطيش الطيور قبل إجراء التحصين من 2-3 ساعات؛ لضمان إقبالهم على الماء، و يمكن زيادة مدة التعطيش في فصل الشتاء، لزيادة إقبال الطيور على مياه التحصين بأقصى قدر ممكن.

حساب عدد أمبولات اللقاح

عند تحصين دواجن التسمين يتم حساب عدد أمبولات التحصين حسب نوعية اللقاح المستخدمة والشركة المنتجة.

يوجد عبوات لقاح 1000، 2500 ، 5000 ، 10000جرعة.
ولذلك يتم تقدير عدد الأمبولات المطلوبة حسب عدد الطيور بدون أي زيادة، الزيادة لا تفيد بل تعد إهدار موارد وزيادة تكاليف بلا جدوى.

كيفية حساب كمية المياه:

تحسب كمية المياه اللازمة لإجراء عملية تحصين دواجن التسمين حسب المعادلة التالية:

كمية الماء باللتر= عمر الطائر باليوم × عدد الطيور بالألف

كيفية تجهيز المياه للتحصين:

  • يتم تجهيز  المياه اللازمة للتحصين، قبل إجراء التحصين بفترة كافية للتخلص من الكلور.
  • يتم إضافة مسحوق اللبن المنزوع الدسم بنسب من 2 وحتى 4 جرامات لكل لتر للمياه قبل التحصين أو المثبت مع الصبغة، وأهمية إضافة اللبن أو المثبت هي:

الحفاظ على عترة اللقاح من الشوائب التي تتواجد في المياه فاللبن أو المثبت يعمل على استقطاب الشوائب للحفاظ على عترة اللقاح.

  • زيادة  معدل ذوبان اللقاح في الماء بطريقة متجانسة لضمان تناول كافة الدجاج الجرعة المطلوبة.
  • يجب فتح اللقاح تحت الماء، القيام بفتح أمبولات اللقاح داخل المياه كالتالي:

في إناء صغير وبعد تمام ذوبانه يتم إضافتها إلى برميل مياه التحصين وتقليبه بشكل جيد ومتجانس وبرفق لتجنب التأثير على الفيروسات أو عترة اللقاح نتيجة التقليب الشديد.

  • يجب التخلص من الأمبولات الفارغة بطريقة صحيحة.

توزيع مياه التحصين:

  • يتم توزيع المياه المحتوية على التحصين على السقايات توزيعًا متجانسًا ومتماثلًا وفي نفس الوقت، لضمان التوزيع بالتساوي داخل العنبر وضمان أن يشرب جميع الدجاج من مياه التحصين.
  • يجب أن يستهلك الدجاج مياه التحصين خلال 5.0 إلى 1ساعة، وبحد أقصى 2 ساعة من بدء عملية
    التحصين.
  • يجب تنبيه الطيور لتناول التحصين، وشرب الماء عن طريق مرور العامل على جانبي العنبر لتنشيط الطيور و تنبيهها، وتحريكها ناحية المياه.

تحصين دواجن التسمين بإضافة اللقاح عن طريق الرش

طريقة تحصين دجاج التسمين وإضافة اللقاح بالرش تعتبر من أقوى وأهم طرق التحصين والأكثر خطورة عند تطبيقها بطريقة خاطئة.

وكذلك هي الأكثر فعالية ضد الكثير من الأمراض الفيروسية التنفسية مثل النيوكاسل، والآي بي IB، والغرض منها هو تكوين مناعة موضعية في الجهاز التنفسي العلوي للطائر.

التحصين بالرش هو عبارة عن إدخال فيروس حي إلى الجهاز التنفسي للطائر بطريقة مباشرة وهنا مكمن خطورة تلك العملية، إذا لم تتوفر المهارة والخبرة الفنية بهذه الطريقة سيؤدي ذلك إلى ردود فعل قوية جدًا.

ولذا  يجب معرفة فنيات التحصين بالرش لكي نتمكن من تفادي السلبيات الناتجة وحتى نصل إلى أعلى درجة من التحصين الصحيح الفعال، وبالتالي أقوى مناعات موضعية.

الحالات التي ينصح بها بالتحصين عن طريق الرش

  • عندما يكون عمر الكتاكيت يوم واحد في الفقاسات.
  • عند دخول الكتاكيت إلى العنابر قبل أن تفرغ من الصناديق.
  • في حالة عدم توافر إمكانية التحصين في ماء الشرب.
  • عند الاضطرار للوصول لنتائج فورية كنوع من التحصين الاضطراري.
  • من الأهمية بمكان خلو الدجاج من أي أمراض تنفسية خاصة المايكوبلازما.

كيفية حساب كمية المياه عند التحصين بالرش

يستخدم 300 إلى 500 مل لتر ماء مقطر لكل ألف طائر والكمية تختلف حسب عمر الدجاج.

  • في العمر الصغير الأمبول يذاب في 300 مل لتر ماء.
  • في العمر الكبير تحتاج 500 مل.
  • يستخدم جهاز الرش الأوتومايزر وهو الجهاز الخاص بالرش المتحكم فيه، حيث يمكن من خلاله التحكم في حجم الرذاذ بحيث يكون حبيبات كبيرة للعمر الصغير والحبيبات الصغيرة للعمر الكبير.

العمليات الفنية الهامة في طريقة التلقيح بالرش

ليس الهدف من إضافة اللقاح بالرش هو إيصال الفيروس إلى الرئة والشعيبات، والأكياس الهوائية ولكن هدف إجراء التحصين بالرش هو أن يصل الفيروس إلى:

  • الأغشية المخاطية للجهاز التنفسي العلوي.
  • فتحة الأنف.
  • الجيوب الأنفية.
  • القصبة الهوائية.
  • داخل العين.

ولن يتحقق هذا الهدف إلا بالمعرفة الجيدة للعوامل المؤثرة علي نجاح تطبيق التحصين بالرش في مزارع دواجن التسمين.

العوامل المؤثرة على تطبيق التحصين بالرش في عنابر تسمين الدواجن

  • نوعية الرش وحجم قطرات الرش
  • ضغط الرشاشة
  • العوامل البيئية
  • مسافة الرش
  • التيارات الهوائية
  • الإضاءة
  • العترة المستخدمة في التلقيح
  • درجة الحرارة
  • كمية المياه المستخدمة
  • نوعية الرش وحجم قطرات الرش
نوعية الرش وحجم قطرات الرش

هناك ثلاثة أنواع من حجم القطرات المستخدمة في جهاز الرش، وهي:

  • الرش الرذاذي

ويكون حجم قطرة الرش أقل من 50 ميكرون.

  • الرش الناعم

ويكون حجم قطرة الرش من 50_ 80 ميكرون.

  • الرش الخشن

ويكون حجم قطرة الرش  من 80_ 120 ميكرون.

الرش الخشن هو الرش الذي تبنى عليه آلية تطبيق التحصين بالرش لأنه هو حجم الرش الذي يحقق الهدف المطلوب وبه يتم وصول الفيروس للجهاز التنفسي العلوي للطائر.

ضغط آلة الرش

أجهزة الرش المستخدمة في التحصين بالرش يجب أن تحتوي على نظام تحكم في الضغط للحفاظ على نفس قوة الضغط في بداية ونهاية عملية التحصين.

تتلخص أهمية نقطة الضغط في أنها غير متوفرة في الرشاشات اليدوية، حيث تبدأ بقوة ضغط قوية ينتج عنه تقليل حجم القطرات، ثم تنتهي بقوة ضغط أقل مما يؤدي لزيادة أحجام القطرات المستخدمة.

استخدام الرشاشات اليدوية وأي ألة رش غير المزودة بنظام تحكم ضغط يعني استحالة تحقق تجانس الرش، وأيضًا من المستحيل القيام بضبط ضغط اليد على الرشاشة لتعطي تجانسًا في الرش طوال عملية الرش.

ولذلك يفضل استخدام الرشاشات الموصى بها من قبل شركات تصنيع اللقاحات، والمزودة بأنظمة تحكم.

تأثير العوامل البيئية

ارتفاع الحرارة أو انخفاضها، ارتفاع الرطوبة أو انخفاضها لتلك العوامل تأثير سلبي على حجم القطرات الخارجة من الرشاشة والتي تصل إلى الكتاكيت.

ولذلك يفضل الرش في الفقاسة حيث تكون الرطوبة مثالية والحرارة مناسبة، يلاحظ أيضًا أن انخفاض الرطوبة في المزرعة يقلل من حجم قطرات الماء.

مسافة الرش بين نقطة انطلاق الرذاذ والطيور
  •  يجب أن تكون مسافة الرش بين الرشاشة و الكتاكيت الفاقسة 30 سم، وفي الأعمار الكبيرة مسافة 75_ 100سم.
  • يجب الثبات في مستوى الرش مع تجنب الارتفاع والانخفاض بمستوى الرشاشة؛ لأن هذا التأرجح يزيد ويقلل من ضغط جهاز الرش على الكتاكيت وبالتالي تتأثر حجم قطرات رذاذ الرش.
تأثير التيارات الهوائية

يجب أن يكون الرش في مكان ساكن لا يوجد به أي تيارات هوائية، ولذلك يجب إيقاف مراوح التهوية أثناء عملية التحصين بالرش، لأنها ستتسبب في حدوث اختلافات في حجم قطرات رذاذ الرش.

تأثير الإضاءة

يجب خفض الإضاءة إلى أقل درجاتها؛ حتى لا يهيج الدجاج ويتحرك، مما يؤدي إلى عدم وصول اللقاح بالجرعة الكافية المناسبة بتجانس وتساوي لكل الطيور.

العترة المستخدمة في التحصين بالرش
  • يراعى في اختيار اللقاح العترة المناسبة ذات رد الفعل البسيط، وليست عترات اللقاح ذات رد الفعل العنيف.

رد الفعل يقصد به تفاعل الجهاز المناعي للطائر مع فيروسات اللقاح، ومدى نجاحه في تكوين أجسام مضادة، أو الإجهاد والضعف والنفوق.

  • وجود مايكوبلازما وآي كولاي في القطيع أيضًا من العوامل المسببة لزيادة قوة رد فعل اللقاح المستخدم.
درجة الحرارة

درجة الحرارة المطلوبة وقت إجراء التحصين بالرش للتحصين 16-20 م درجة كأقصى تقدير، وأي زيادة ستفقد اللقاح فعاليته.

كمية المياه المستخدمة في التلقيح بالرش

كمية المياه اللازمة لتحصين 1000 طائر بطريقة الرش

  • في العمر الصغير 250 مل _ 350 مل.
  • العمر الكبير 500 مل.

الخطأ في التطبيق عند إجراء تحصين دجاج التسمين عن طريق الرش أو التهاون في الالتزام بالتعليمات سوف يتسبب في عدم تجانس حجم القطرات.

وبالتبعية قد تصل القطرات لعمق الجهاز التنفسي مثل الرئة والأكياس الهوائية وهو ما يشكل رد فعل سلبي بل قد يصل ببرنامج التحصين للفشل.

كيفية تطبيق عملية التحصين بالرش

  • إيقاف مراوح التهوية، وإغلاق الشبابيك والإضاءة، أو إجراء التحصين بالرش ليلًا.
  • قم بتوجيه جهاز الرش على ارتفاع 1 متر من الطيور أفقيًا، ولا تقم بتوجيهه لأسفل أو بشكل مباشر على الدجاج.
  • عندما تبدأ عملية الرش يجب أن يشمل رش كل العنبر بالتتابع.
  • بعد انتهاء إجراء التحصين بالرش، يجب فتح الشبابيك والمراوح مرة أخرى فورًا؛ لتجنب اختناق الدجاج.

تحصين دواجن التسمين بإضافة اللقاح عن طريق التقطير في العين

دجاجة يتم تحصينها عن طريق التقطير في العين وهو واحد من طرق تحصين دواجن التسمين
التحصين عن طريق قطرة العين

مميزات التحصين بطريقة التقطير في العين

  • طريقة التقطير تضمن تحصين جميع الطيور، ووصول اللقاح لجسم الطائر.
  • التحصين بالتقطير يحقق استجابة مناعية عالية ومتجانسة.
  • يحقق درجة حماية أعلى لقطيع دجاج التسمين.

الجرعة اللازمة عند التحصين بالتقطير في العين

  •  30 مللي من الماء المقطر لعدد 1000 طائر
  • أو 100 مللي من الماء المقطر لكل 3000 طائر.

كيفية تطبيق عملية التحصين بالتقطير

  • يتم إمساك الطائر جيدًا مع تثبيت الرأس برفق وتقطر في العين نقطة واحدة.
  • ضع يدك قريبًا من فتحة عين الطائر، ويجب استبدال القطارات بين وقت وآخر، حتى لا يتأثر اللقاح بحرارة اليد.
  • الاحتفاظ باللقاحات والقطارات في صندوق الحفظ المحتوي على أكياس الثلج دائمًا.
  • يجب التأكد من بلع الطائر بعد نزول قطرة اللقاح داخل عينيه.

تحصين دواجن التسمين بإضافة اللقاح عن طريق الحقن

في حال أردنا اعتماد حقن عترة اللقاح في جسم الطائر لتحصينه فإن طريقة التحصين تكون كالتالي:

  • بداية من عمر يوم حتى 14 يوم يكون حقنًا تحت الجلد.
  • بعد هذا العمر يكون الحقن في عضلة الفخذ من الجهة الخارجية.

طريقة تطبيق التحصين بالحقن

  • يتم إمساك الطائر من كلتا قدميه باليد اليسرى ثم يوضع إصبع السبابة تحت الرجل ولتكن رجل الطائر اليمنى، وأصبع الإبهام يضغط برفق على عضلة الفخذ من الجانب الداخلي للفخذ لبرزها جيدًا.
  • ثم يتم الحقن من الخارج، وليس من الداخل؛ حتى لا يصاب العصب ويسبب عرج الطيور، وبالتالي خسارة كبيرة للقطيع.

بعد انتهاء الحقن يساعد التجول بين قطيع الدجاج لتحريكه وتنشيطه، ثم إضافة خليط الفيتامينات والأملاح في المياه للحد من تأثير الحقن على الطائر.

بعدما استعرضنا طرق التحصين المختلفة، والاعتبارات والتوصيات اللازمة لنجاح عملية التحصين، في المقال القادم سنناقش بالتفصيل أسباب فشل التحصين في مزارع تسمين الدواجن.

لكن عزيزي مربي الدواجن، ضع في اعتبارك أن الأمر لا يقتصر على إنفاق الآلاف لشركات الأدوية وموردي التحصينات والعمالة.

ربما يكون برنامج التحصين المطبق بطريقة خاطئة هو سبب خسارة دورة التسمين، وارتفاع معدل النافق وتأخر الوصول للوزن المطلوب.

نجاح مشاريع تسمين الدواجن يتوقف على التركيز الجيد، والحرص على تطبيق العمليات الفنية بمنتهي الدقة، ولا يتوقف نجاح المشروع أبدا على السخاء في الإنفاق، فحسن الإدارة يعادل 90% من متطلبات نجاح مشروع تسمين الدجاج.

Leave a comment