فوائد الأفوكادو للجسم وسر الحصول على طعم مميز ولذيذ

0

فوائد الأفوكادو للجسم

كنز الدهون النباتية الصحية، وبالإضافة للدهون الكثير من الفوائد المتعلقة بالبشرة والشعر والقدرة الجنسية حتى أن البعض أطلق عليه الفياجرا الآمنة!

ليس الأفوكادو فقط بل تجود الطبيعة بملايين الكنوز التي نتكاسل عن اكتشافها والاستفادة منها، وعلى هذا الأساس تبنى موقعكم ريستارت هذه السلسلة.

سلسلة تقوم على شرح العلاج بالأعشاب وإيجاد الحلول الطبية بعيدًا عن مختبرات الكيمياء، وفي الحقيقة من داوم واستمر وتمتع بالصبر حصد الكثير من النتائج الصحية الفعالة والواضحة.

دعونا نسرد هذه النقاط السريعة والمختصرة والمركزة عن فوائد الأفوكادو للجسم وكذلك نمحو ذلك الاعتقاد الراسخ أن لثمار الأفوكادو طعم صعب تقبله.

فوائد الأفوكادو للجسم

حتى نتمكن من حصر فوائد الأفوكادو دعونا نتعرف على قيمته الغذائية أولًا، فمن خلال تناول مائة جرام من الأفوكادو الطازج سوف نحصل على:

  • 8.53 جم من الكربوهيدرات.
  • 2 جم من البروتين.
  • 14.5 جم من الدهون.
  • 6 جم من الألياف.
  • 12 مللي جرام كالسيوم.
  • 10 مللي جرام مم فيتامين C.
  • 2 مملي جرام من فيتامين E.
  • 7 مللي جرام صوديوم.

والأن ننتقل للحديث عن فوائد الأفوكادو للجسم:

  • هل تذكرون مصطلح super food الذي سبق وأخبرناكم أنها الأغذية المسالمة التي لا يشتكي أحد من تناولها، ذات القيم الغذائية الأعلى على الإطلاق، ويعد الأفوكادو أحد أهم هذه الأغذية.
  • حيث يحتوي على الأحماض والمعادن مثل الزنك والنحاس والمنجنيز والمغنيسيوم.
  • 77 % من مكونات الأفوكادو عبارة عن دهون صحية، مما يعني الحفاظ على صحة الماغ والأوعية الدموية وتقليل الدهون الثلاثية والكولسترول الضار.
  • يعتبر الأفوكادو مضاد بكتيري فعال ويمكن اعتباره:
      • خيارًا مثاليًا لتحسين اضطرابات الجهاز الهضمي.
      • مطهر للفم.
      • مساعد فعال لتخليص المريئ والأمعاء من البكتيريا.
  • يحتوي الأفوكادو على مضادات الأكسدة بنسب عالية، وعرفنا في المقالات السابقة من السلسلة مدى أهمية مضادات الأكسدة لصحة كل خلايا وأجهزة الجسم.
  • جميع الأمهات تحرص على توفير الموز للأطفال لتحصيل مقدار جيد من البوتاسيوم، ولكن بالمقارنة فإن الأفوكادو يحتوي النسبة الأعلىى من البوتاسيوم، مما يعني:
      • الحفاظ على حيوية وصحة الكلى والكبد والموصلات العصبية والدماغ.
      • تقليل نسبة الإنسولين في الدم.
      • تقليل فرص الإصابة بالجلطات.
      • الاسترخاء وتعديل الحالة المزاجية.
      • تقليل ضغط الدم المرتفع للوصول للمعدل الطبيعي.

ومن فوائد الأفوكادو للجسم كذلك:

  • الألياف المتواجدة هنا في الأفوكادو لا تماثل تلك الموجودة في البقول أو قشور الفاكهة.

بل هي ألياف صحية لا تسبب انتفاخات ولا اضطرابات الجهاز الهضمي، وتعطي إحساس بالشبع لفترات أطول.

  • الأفوكادو غني بفيتامين K والفولات مما يجعله بديل كافي عن تلك المكملات التي يتم إعطاؤها للحوامل في الشهور الأولى من الحمل.
  • يحتوي الأفوكادو على فيتامين A ولكن على هيئة بيتا كاروتين، مما يمنع فرص الإصابة بتسمم فيتامين A.
  • غني بفيتامين B 6، ونسبة ممتازة من فيامين E وفيتامين C.
  • يشتهر استخدام الأفوكادو في الأنظمة الغذائية المخصصة لفقدان الوزن، ولكن لماذا؟
      • لأنه يحتوي دهون صحية عالية فيعطي طاقة كبيرة.
      • الألياف في الأفوكادو تعطي شعور بالشبع.
      • البوتاسيوم يساعد في عملية حرق دهون الجسم والتمثيل الغذائي.
  • يستخدم زيت الأفوكادو في تحضير الطعام وغني جدًا بمضادات الأكسدة، مما يجعله خيار صحي للقلي والتحمير.
  • الأفوكادو يحتوي على مادتي الليوتين والزيازانثين وهما المادتين الأكثر فاعلية في دعم صحة العين والشبكية.

فكرة مميزة لتناول الأفوكادو:

البعض ينصح بعمل مشروب الأفوكادو مع الحليب وتحليته بالعسل، ربما يتقبل الكثيرون طعم هذا المشرب، لكن ليس الجميع.

يعد هرس ثمرة الأفوكادو الناضجة وإضافة القليل من الملح والفلفل الأسمر والليمون وتناولها مع السلطات أو على شرائح الخبز المقرمشة هو الخيار الأكثر تقبلًا وشعبية وله طعم مميز ولذيذ.

Leave a comment