تسويق الشركات الزراعية العربية – خدمة مجانية من منصة ريستارت

0

تسويق الشركات الزراعية العربية 

في جلسة مشاورة وبينما يبحث أحد الأصدقاء الذي يملك رأس مالٍ جيد عن فكرة مشروعٍ يدر عليه ربحًا معقولًا، تم طرح جميع أفكار المشروعات، إلا أنه لم يتطرق أحد الجالسين لفكرة مشروع زراعي.

ففي مجال الزراعة في الوطن العربي لانسمع إلا عن الخسارات والمديونيات وفشل المشروعات الزراعية، وجرب أن تسأل أي صاحب مشروع زراعي عن جدوى مشروعه، الكل سيجمع على الخسارة وينصحك بالهرب بعيدًا عن ذلك المجال.

مزارعي الفراولة يخسرون، مزارعي الدواجن يخسرون، الأشجار الخشبية والباولونيا يُشاع أنها مشاريع احتيالية، مشروع إنتاج الفطر صعب تسويقه، مزارعي الطماطم يخسرون، منتجي البنجر يخسرون، لن تسمع سوى الخسارات.

فلماذا تتعثر الشركات الزراعية العربية؟ ولماذا تكثر شكوى أصحاب الأعمال والشركات وشكوى المهندسين الزراعيين على حدٍ سواء؟

الحلقة المفقودة هي تسويق الشركات الزراعية وهي الخدمة المجانية التي تقدمها منصتنا لدعم أصحاب المشاريع ورواد الأعمال الزراعية.

تسويق الشركات الزراعية 

قبل شرح خدمتنا التسويقية للشركات الزراعية دعونا نحلل الموقف قليلًا، الكثير من الشركات الزراعية وأصحاب المشروعات الزراعية الصغيرة والمتوسطة يواجهون كل مشاكل السوق الزراعي بما فيها خضوع السوق الزراعي لسوق المنافسة الكاملة، مما يعني أن الأسعار تتحدد بناءً على العرض والطلب.

وذلك لا يشمل فقط الإنتاج بل حتى مستلزمات الإنتاج، وعليه يمكن أن تكون أسعار مستلزمات الإنتاج مرتفعة وقت شرائها لارتفاع الطلب على المنتج، ومن ثم عند الإنتاج ينخفض السعر وهنا تتحقق الخسارة.

مثال عملي:

في دورة تسمين الدواجن يكون سعر الأعلاف والكتاكيت والأدوية مرتفع لارتفاع الطلب على الدجاج وارتفاع سعر الكيلو، وبانتهاء دورة التسمين يمكن أن تنخفض الأسعار.

لماذا؟ لأنها تخضع لبورصة يومية ويحددها كمية العرض وكمية الطلب على الدجاج، وهنا تتحقق الخسارة، وذلك ينطبق على كل السوق الزراعي العرض والطلب هما أهم معايير التسعير.

معايير إدارة الشركات الزراعية

هناك أمور يجب أخذها في عين الاعتبار عند تأسيس شركة أو إدارة مشروع زراعي أو إنتاجي مهما كان حجمه وسعته الإنتاجية، ومهما كان نوع المنتج سلعة أو خدمة، ومن هذه الأمور:

  • لا بد أن تكون على اطلاع دائم بالسوق والأسعار من جانب، كذلك العمل على تجنب أي احتمالات لتحقيق خسائر بعيدًا عن الأسواق والأسعار ومن أهم هذه العوامل توظيف الكفاءات من المهندسين والفنيين المهاريين المتخصصين.
  • ولا بد كذلك من التركيز على الوصول بالإنتاج لأعلى معدل ممكن وبأقصى جودة، عن طريق:
    • حسن اختيار جودة مستلزمات الإنتاج والتشغيل.
    • وكذلك إدارة جميع مراحل الإنتاج الفنية والاهتمام بها كبناء يتم تأسيسه حتى الوصول لنهاية دورة الإنتاج.
  • وأخيرًا التسويق وهو أهم عامل من عوامل نجاح المشاريع والشركات الزراعية.

التسويق ليس فقط التخلص من المنتج والحصول على ثمنه، التسويق هو صناعة اسم وبراند لمشروعك أو شركتك بالتزامن مع بناء قاعدة من العملاء الفعليين والعملاء المحتملين.

مبادئ تسويق الشركات الزراعية

وفي عهد ما بعد وباء كورونا اختلفت قواعد الأسواق والأعمال الزراعية التجارية كثيرًا وأصبحت التجارة الإلكترونية واقعًا إجباريًا، بمعنى:

أنه لا بد أن يكون لمؤسستك تواجد رقمي على شبكة الإنترنت وتعريف بنشاط مشروعك ومنتجاته والخدمات التي يقدمها، والتواجد الرقمي هو بوابة أي مشروع تجاري لبناء براند واسم خاص به، كذلك بناء قاعدة من العملاء.

وهنا كانت الخدمة المجانية من منصة ريستارت لدعم تسويق الشركات الزراعية ورواد الأعمال الزراعيين في الوطن العربي بدعم التسويق الالكتروني والتواجد الرقمي لمشروعاتهم عن طريق تعريف الجمهور من العملاء والمستهلكين بمنتجاتهم وخدماتهم ومميزاتهم وعروضهم بمقال ترويجي دائم عبر منصتنا الزراعية المتخصصة.

كذلك أسسنا اتحاد المهندسين الزراعيين الذي يضم كوادر من المهندسين الزراعيين المتميزين من جميع التخصصات الزراعية من الباحثين عن عمل وفرص أفضل، ليسهل على الطرفين التواصل والتنسيق والتوظيف عبر منصتنا الزراعية المتخصصة مجانًا.

أسس نجاح الشركات الزراعية العالمية

تحدثنا في مقال سابق عن أكبر الشركات الزراعية في العالم مثل شركة كارجيل وتحدثنا عن أرباحها والدروس المستفادة منها، وكانت السمة المميزة لتلك الشركات أنها بدأت صغيرة لكن باحترافية وراعت عدة محاور جعلتها في مصاف الشركات الزراعية وأعلاها ربحًا وهي باختصار:

  • البحث العلمي بالتزامن مع تشغيل المشروع وانطلاقه بتخصيص وحدة للأبحاث.
  • تقييم وتطوير المنتج وطرق إدارة التكاليف وتقليلها، مع الحفاظ على الجودة.
  • استقطاب الكوادر الفنية الماهرة لبناء كيان على أساس متين ولم يتعجلوا الربح.
  • بناء قاعدة من العملاء ووحدة متخصصة للتسويق.
  • دراسة الأسواق والأسعار.
  • وضع خطط لمواجهة العوامل الاقتصادية والبيئية من تقلبات الأسعار أو العوامل الجوية أو الآفات الزراعية ….الخ. التي تواجها صناعة الزراعة وتختلف بها عن أي مجال تجاري آخر حتي من قبل أن يبدأ المشروع فعليًا.

مشاكل الشركات الزراعية العربية

لأن الإقرار بالخلل هو أول خطوات الإصلاح، فنحن أقررنا بوجود تعثرات وخسارات في الشركات الزراعية العربية وإذا نظرت عن كثب إلى نظام إدارة تلك الشركات في أبسط الأمور وأبجديات إقامة مشروع وهي التوظيف فسوف تجد عجبًا عجابًا.

لن تجد إعلان توظيفي ينم عن أن المؤسسة التي تطلب كوادر فنية احترافية أو تدرك حقًا الدور الوظيفي الشاغر لديها، ونحن سبق ووضحنا مشاكل اعلانات توظيف المهندسين الزراعيين المبتورة، اطلع عليها وستدرك ما أقصده.

كذلك الجانب الآخر من المعادلة وهو المهندسين الزراعيين، راجع مجموعة من السير الذاتية تجد أن المهندس رغم خبرته وكفاءته لم يوفق في صياغة مهاراته وخبراته ودوره الوظيفي وتخصصه بالشكل الصحيح، مما يقلل من فرصته.

تخيل شركة تقدم إعلان توظيفي مبتور، وموظف لا يستطيع صياغة سيرته الذاتية بالشكل الصحيح، هل يمكن أن ينافسا كبرى الشركات الزراعية العالمية؟ أو يحققا أرباح ونكف عن سماع الخسارات في مختلف المجالات الزراعية؟!

دور منصة ريستارت في تسويق الشركات الزراعية العربية 

في الحقيقة نحن في ريستارت لسنا ممن يستسلم لواقع صعب، ولسنا ممن يدفنون رؤوسهم في الرمال، فليس معنى تراجع مستوى المجال الزراعي أن نقف ونشاهد مكتوفي الأيدي.

نحن بدأنا معكم الرحلة من الثانوية العامة وأوردنا نصائح لطلاب كلية الزراعة في طرق الدراسة واختيار الأقسام ثم وضعنا أسس إنشاء سيرة ذاتية للمهندس الزراعي حديث التخرج، بل إننا سهلنا عملية البحث عن وظيفة المهندس الزراعي حديث التخرج.

كما وضحنا الدور الوظيفي ومهام كل قسم من أقسام المجال سواء مهام مهندس اللاند سكيب أو مهام مهندس الإنتاج الحيواني أو مهام مهندس المكافحة.

أنشأنا دليل المهندسين الزراعيين ليكون مرجعًا لكل المنتسبين للمجال الزراعي، ثم أقمنا اتحاد المهندسين الزراعيين ليكون قاعدة بيانات المهندسين الزراعيين ولإلقاء الضوء على الكفاءات الغير مرئية وتسهيل الوصول إليها.

ومن أهم خطوات منصتنا هو إنشاء دليل الشركات الزراعية العربية الذي يهدف لتسويق ودعم الشركات الزراعية العربية بصورة مجانية.

Leave a comment