حارس النخيل في الإمارات – فحص مليون نخلة 2022

0

حارس النخيل في الإمارات يفوز بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي، وهو برنامج متميز حاصل على براءة اختراع في مجال صناعة زراعة النخيل وإنتاج التمور.

“حارس النخيل” هو الراصد الذكي لحشرة سوسة النخيل وميزته أنه قادر على إجراء فحص ورصد ذكي لمليون نخلة في وقت واحد.

برنامج حارس النخيل الذكي من ابتكار الدكتور الإماراتي عبد الله الجنيبي، يهدف من خلاله لوضع نظام رصد وإنذار مبكر مزدوج بالاستشعار، للتنبيه على يرقات سوسة النخيل الحمراء.

ويعد البرنامج واحد من مظاهر اهتمام دولة الإمارات الفعالة بالمجال الزراعي كما وضحنا في مقالة منصة الابتكار لتنمية الزراعة الصحراوية.

كيف يعمل برنامج حارس النخيل في الإمارات

ويعتمد البرنامج في الرصد على استشعار رائحة الجزء المصاب داخل النخلة، بالإضافة إلى رصد صوت اليرقة أثناء المضغ والنخر، بتقنية الذكاء الاصطناعي.

ويعتمد ابتكار “حارس النخيل”، على نظام الرصد الشبكي اللاسلكي الفوري لمليون شجرة نخيل في خادم واحد، ليضمن الحفاظ على أشجار النخيل في المزرعة من هذه الآفة الخطيرة، تجنبًا لعواقبها الاقتصادية والبيئية السلبية.

ويعد “حارس النخيل” النظام  الأول من نوعه الذي يعمل على رصد وإطلاق إنذار مبكر مزدوج بالاستشعار عن يرقات سوسة النخيل عن طريق رائحة الجزء المصاب داخل النخلة، وصوت اليرقة أثناء المضغ والنخر، وذلك عن طريق تقنية الذكاء الاصطناعي.

وأشار الدكتور عبد الله إلى أن دول الخليج، تتكبد خسائر سنوية تقدر بثمانية ملايين دولار يسبب سوسة النخيل، وفقاً لتقرير منظمة الفاو.

مميزات برنامج حارس النخيل في الإمارات

وحول مميزات الابتكار، أوضح أن مميزات “حارس النخيل” متعددة، منها:

  • الإكتشاف الفوري لليرقات من خلال الرائحة والصوت ودرجة حرارة النخلة.
  • يحلل الرائحة والصوت بمعالجة داخلية بالذكاء الاصطناعي.
  • يعد من أقوى الحلول الفعالة للكشف المبكر عن السوسة.
  • يمكن للجهاز العمل بصورة مستقلة أو ضمن شبكة لاسلكية.
  • يقوم برصد وإنذار مبكر عن أي إصابة، ويرسل رسائل فورية.
  • يعتبر ملائماً لجميع أنواع النخيل وبقية الأشجار المصابة بالآفة.
  • يشمل أنواع النخيل المنتجة للزيوت وأشجار جوز الهند وأشجار الزينة وغيرها.
  • جهاز عملي منخفض الكلفة.
  • ويمكن للجهاز القيام برصد شبكي لاسلكي لمليون شجرة نخيل في خادم واحد، بما يضمن التخلص من سوسة النخيل الحمراء.
  • الجهاز يكشف ويحمي ويصدر إنذاراً، أما التخلص من الآفة فيتم من خلال المتخصصين في العلاج.

قال الدكتور عبد الله، الحاصل على جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في الدورة الرابعة عشر لعام 2022، “إن من المميزات الأخرى لحارس النخيل، أن الجهاز يعمل بمفرده، أو ضمن شبكة لاسلكية، ورصد وإنذار لاسلكي مبكر بالرسائل الفورية، هذا بالإضافة إلى كونه جهازاً عملياً خفيف الوزن ومنخفض التكلفة، ويعمل بفعل الطاقة المستدامة، كما أنه ملائم لجميع أنواع النخيل، وبقية الأشجار المصابة بالآفة «بما فيها الأشجار المنتجة للزيوت وجوز الهند وأشجار الزينة وغيرها”.

وحسب منظمة الفاو، تشير الدراسات أن 80 % من دورة حياة سوسة النخيل الحمراء، تنقضي في جوف النخلة، ولا ترى بالعين، كما تصيب هذه الآفة، ما يقرب من 40 نوعاً من أشجار النخيل في العالم، كما تعاني دول الخليج والشرق الأوسط، خسائر تقدر بأكثر من 8 ملايين دولار أمريكي كل عام، بسبب الإصابة بسوسة النخيل

Leave a comment