اضرار السكر على الجسم كثيرة لكنه لا يزيد الوزن!

0

اضرار السكر على الجسم

فاجأكم العنوان؟ لكنه صحيح وسوف نوضح كيف، تعودنا هنا في ريستارت على هدم الكثير من الأصنام المتعلقة بالوزن والصحة والخيارات الغذائية.

سبق وتحدثنا عن أضرار دقيق القمح ثم عدنا لذكر البدائل الصحية للقمح كما تحدثنا عن فقدان الوزن الزائد بدون ريجيم، كما قدمنا شرح نظام اللقيمات للتخسيس.

واليوم جئنا لنشرح اضرار السكر على الجسم بصرف النظر عن الحاجة لفقدان الوزن الزائد، نحن نتناول الأمر من ناحية صحية بحتة، حتى لو كان وزنك مثاليًا أو حتى لو كنت ترغب في زيادة وزنك!

اضرار السكر على الجسم

بحسب myfitnesspal فإن السعرات الحرارية في 100 جم من السكر تساوي 387 سعر، وهذا يعد رقم قليل جدًا، اتفقنا؟ والآن تعالوا نعقد عدة مقارنات.

فنجان من القهوة يحتوي على ملعقتين من السكر، القهوة سالبة السعرات، وملعقتي السكر تحتويان حوالي 30 سعر حراري، وفنجان قهوة آخر معد بطريقة الـ bulletproof coffee يحتوي مكعب من الزبد بحجم 30 جرام.

هذا الفنجان من القهوة بالزبدة تحتوي من السعرات ما يزيد عن 200 سعر حراري، لكنه صحي أكثر مائة مرة من فنجان القهوة بالسكر، كيف؟ سنفهم ذلك.

مرة أخرى نقارن بين وجبة مكونة من قطعتين بسكوت بسعرات حرارية لا تكاد تذكر وبين وجبة مكونة من بيضة معدة بالزبد وبالطبع تحمل السعرات العالية.

الوجبة الأولى على ضعف سعراتها لكنها مؤذية مائة مرة بينما الوجبة الثانية المكونة من البيض والزبد على ارتفاع سعراتها لكنها مفيدة وأيضًا سنفهم لماذا.

توضيح اضرار السكر على الجسم

الوجبات ذات السكر تمد الجسم بشيء واحد فقط وهو الطاقة السريعة (فقط)، أي لا يستفيد الجسم بأي شيء آخر من العناصر.

ومن المهم أن تتأكد أن الجسم البشري ليس بحاجة للسكر ولا حتى بكميات قليلة.

طيب، ما دمنا نمد الجسم بالطاقة اللزمة للقيام بمهامه بل وبزيادة عن حاجته، فبرأيكم لماذا قد يستخدم الدهون المخزنة؟ لا داعي طبعًا لتفكيك كتل الدهون.

بل الأسوأ من ذلك هو تراكم وترسب الدهون حول الأعضاء الداخلية، حول الأجهزة الحيوية للجسم، الأمر أكثر بكثير من مجرد كيلو جرامات زائدة على الميزان.

فبعض الناس يشكون من النحافة بينما يعانون من الكبد الدهني وهذه مشكلة أكبر بكثير من الوزن الزائد سببها تراكم الدهون على الكبد.

أما عن الأضرار فهي كالتالي:

  • السكر ليس فقط سم كما هو شائع ومعروف، لكنه نوع من الإدمان، وهذا يبدو جليًا عند محاولة الانقطاع عنه، تكون أعراض انسحابه من الدم مشابهة تمامًا لأعراض انسحاب المخدرات.
  • فإدمان السكر حالة مرضية مثبتة علميًا حيث يؤثر على منطقة الـ نيوكليوس أكومبينز في الدماغ وهي نفس المنطقة المتأثرة بإدمان المخدرات بأنواعها.
  • السكر يسبب قفزة عالية جدًا للأنسولين في الدم، هذا الارتفاع يكون على لا شيء، تناولت السكر، أفرز البنكرياس نسبة عالية من الأنسولين لإدخال الطاقة في الخلايا.
  • يهبط معدل الأنسولين بشكل حاد ومفاجئ فتجد أنك بحاجة للسكر مرة أخرى.
  • تكرر تناول الحلوى أيًا كان نوعها، فيسرح البنكرياس بالعمل.
  • أنت تدمر البنكرياس على لا شيء وتجعل نفسك عرضة للإصابة بالسكري، هذا من جهة.
  • من جهةٍ أخرى تكرار محاولة الأنسولين بإدخال السكر للخلايا يجعل الخلايا تقاوم الأنسولين (وهذا خطر لو تعلمون عظيم).
  • ومن جهةٍ ثالثة تكرار تناول السكر يزيد شراهتك للسكريات بجنون، ويخرج الأمر عن السيطرة.
  • السكر من أول مسببات الالتهاب في الجسم، ولذلك:
      • أنت تقضي على صحتك لو لم توقف السكر في فترات تعرضك لأي التهاب.
      • الانقطاع عن السكر خطوة فعالة جدًا للتخلص من القولون وآلام العظام المزمنة لأنها تعد التهابات.

تجربة الانقطاع عن السكر

لو جربت الانقطاع عن السكر لمدة تزيد عن 20 يومًا ستلاحظ:

  • تحسن ملحوظ في جودة النوم.
  • تراجع الشعور بالتوتر والقلق والتحسن التدريجي في المزاج والحالة النفسية.
  • زيادة معدل التركيز والصفاء الذهني والقدرة على الإنجاز.
  • تحكم واضح جدًا في الشهية والتخلص من الشراهة للحلويات.
  • التخلص من الدهون العنيدة في محيط الخصر بدون اتباع أي نظام غذائي.
  • نضارة تحسن كبير في البشرة وخاصةً لمن يعاني من حب الشباب، فهو التهاب في النهاية.

ملحوظات مهمة:

  • بالنسبة للمقارنات السابقة فإن الوجبات المحتوية على الزبد لا تؤثر على الأنسولين بقدر ما يفعل السكر.

الزبد فقط قد لا يحرك مؤشرات الأنسولين في الدم أصلًا، لذلك فإن مرضى السكر الذين يحاولون تناول المنتجات منزوعة الدسم ليسوا على حق، ومشكلتهم ليست مع الدهون أبدًا بل مع النشويات والسكر.

  • لا يوجد فرق بين السكر الأبيض والسكر البني وسكر الفواكه (كلها سواء).
  • نحن لا نتحدث عن السكر الصريح الذي تحلي به مشروباتك فقط، نحن نعني كذلك الحلويات، البسكوتات، الخبز ومنتجات القمح.
  • سكر الفركتوز في الفاكهة ليس أفضل بكثير من السكر المتداول، ولذلك سبق ونبهنا أن مصطلح (خضروات وفواكه) هو جريمة في حق الصحة.

فكل من الخضر والفواكه لا يمكن جمعهما في كفة واحدة أبدًا، سكر الفاكهة الطازجة كذلك يرفع الأنسولين ولكن في النهاية ثمرة فاكهة يوميًا لن تضر، بل يستفيد الجسم من المعادن والفيتامينات فيها.

  • لا يوجد شيء اسمه بديل السكر، لأن من يفعل ذلك فهو يبحث عن سعرات أقل، بينما نفس التأثير على الجسم.

لذلك تناول المشروبات بدون سكر، وعندما تشعر بالحاجة الماسة للسكريات، فعوض ذلك بثمرة فاكهة أو حبة تمر.

 

Leave a comment