فوائد السبيرولينا – حقيقة أم خدعة تسويقية

0

فوائد السبيرولينا – حقيقة أم خدعة تسويقية

كثر الحديث مؤخرًا عن مواد طبيعية غير منتشرة وغير مستخدمة ومن ضمنها السبيرولينا، سواءً تم تناولها على هيئة حبوب مكملات غذائية أو في صورة مسحوق.

سنتعرف على السبيرولينا وأهميتها ضمن هذه السلسلة الممتعة التي نحاول فيها أن نستكشف كنوز الطبيعة وفوائدها للصحة والجسم وننبه قراءنا الأعزاء لهذه الفوائد.

في مقالات السلسلة السابقة تحدثنا عن فوائد الصمغ العربي، فوائد شاي الماتشا، فوائد غذاء الملكات، فوائد الخميرة للجسم، فوائد الشوكولاته السوداء، فوائد الفلفل الحار وغيرها واليوم نتحدث عن فوائد السبيرولينا.

فوائد السبيرولينا

السبيرولينا عبارة عن بكتيريا حية تعيش على سطح الماء، وهي ليست مادة طحلبية كما ينتشر ذكره في المواقع المختلفة، لونها أزرق مخضر بسبب احتوائها على مادة الـ phycocyanin المسؤول عن أهم فوائدها، ومن هذه الفوائد:

  • تحتوي على كميات مهولة من البروتين تفوق نسبة البروتين في اللحوم، لأن 70% من تكوينها هو بروتين.
  • لو كنت تعتقد أنك تحتاج لتناول الكبدة لتحسين نسبة الهيموجلوبين وعلاج الأنيميا، فإن السبيرولينا تتفوق على الكبدة في محتواها من الحديد.
  • الكالسيوم ليس حكرًا على الألبان والأجبان لأن السبيرولينا تحتوي على الكالسيوم بنسب مضاعفة وبالتالي تساعد على علاج هشاشة العظام وتقوي الأسنان.
  • لا تفضل تناول الخضراوات وتشكو من نقص المغنيسيوم؟ لن ننصحك بتناول المكملات الغذائية الكيميائية، بل نخبرك أن السبيرولينا تذخر بالمغنيسيوم بما يزيد عن الخضروات بكثير.
  • لا داعي للبحث عن البلوبيري لتوفير مضادات الأكسدة لجسمك، قد لا يتوافر في مدينتك، والبديل الأمثل هو تناول السبيرولينا لأن نسبة مضادات الأكسدة فيها أعلى من التوت والفراولة، وكنتيجة لذلك:
      • تقل حدوث الالتهابات في الجسم.
      • يتم القضاء على الشوارد الحرة في الجسم مما يقلل فرص الإصابة بالسرطانات.
      • كما تقل فرص حدوث الجلطات.
      • تزيد معدل التركيز.
      • يتخلص الجسم من السموم ويزيد مستوى النشاط ويمكن استخدام مكملات السبيرولينا منشط آمن.

ومن فوائد السبيرولينا كذلك:

  • أنها تنشط خلايا الكبد وتمنع حدوث التليف الكبدي.
  • لها قدرة على علاج الجيوب الأنفية وأعراضها خلال أسبوع.
  • ضبط نسبة السكر في الدم وبالتجربة المثبتة تم علاج مرضى السكر من النوع الثاني تمامًا بتناول 4 جم من السبيرولينا يوميًا.
  • تحتوي على مقادير عالية من فيتامين B مما يخفف التهاب الأعصاب ويرفع معدل التركيز والاسترخاء وصفاء الذهن ومحاربة الإصابة بالألزهايمر.
  • من المعروف أن مرضى قرحة المعدة أو من يعانون مشاكل في نبض القلب لا يمكنهم تناول القهوة والبديل المنشط في هذه الحالة هو تناول السبيرولينا، وبالتالي لا يتم تناولها قبل النوم لأنها منشط قوي.
  • تحمي الجسم من التأثر بالإشعاع، فلو كنت أو أحد معارفك طبيب أو ممرض في عيادة الأشعة حافظ على تناول السبيرولينا بشكل منتظم.
  • تساعد الجسم في التخلص من التسمم بمعدن الزرنيخ.
  • تحتوي على كمية ممتازة من النحاس مما يقي الجسم من آلام العظام والمفاصل ويرفع كفاءة الكتلة العضلية.

أضرار السبيرولينا

صحيح أنها مليئة بكم من الفوائد يغري جدًا أن نتناولها بكميات كبيرة وبشكل مستمر، ولكن هناك ملحوظة مهمة يجب الانتباه لها من باب الأمانة العلمية.

قلنا أن السبيرولينا تمتص المعادن من الجسم ولكن في نفس الوقت كذلك قلنا أنها عبارة عن بكتيريا تنمو على المسطحات المائية، وبالتالي فهي تمتص كافة المعادن من البيئة التي تتواجد فيها.

وبناءً على ذلك يتم إلزام الشركات المنتجة لها بإجراء فحص الجودة الذي يضمن خلوها من المعادن وإلا فإنها تصبح أقصر طريق لتسمم الكبد والأعصاب.

Leave a comment