ما هي القوارض وما أهم أنواعها في بيئة البشر

0

ما هي القوارض وما هي الصفات العامة لها وأهم أنواعها في بيئة البشر

تحدثنا سابقًا بشكل مستفيض ومفصل عن مكافحة القوارض بالطرق الكيميائية تبعًا لبرنامج الإدارة المتكاملة للآفات، ولكن تعد معرفة الصفات العامة للقوارض نقطة بالغة الأهمية.

وهذه الأهمية ليست حكرًا على مهندسي مكافحة افات الصحة العامة بل يجب علينا جميعًا معرفة صفات هذه الآفات التي تخالطنا حتى نتجنب ظهورها وانتشارها كما تحدثنا في مقال الوقاية من اصابات الحشرات أو حتى نتمكن من مكافحتها إذا حدثت الإصابة فعليًا.

ما هي القوارض الشائعة في بيئة الإنسان

صورة توضح ما هي القوارض التي تتواجد في بيئة البشر
القوارض في بيئة البشر

الجرذ النرويجي  Norway rat

الاسم العلمي: Rattus Norvegicus Hollister

جرذ السطوح ( المتسلق )  Roof rat

الاسم العلمي: Rattus rattus linnaeus

فأر المنزل House  mouse

الاسم العلمي: Mus musculature linnaeus

الصفات العامة للقوارض

  1. كائنات حساسة جدًا لديها قدرات هائلة على تمييز الأصوات والروائح وملمس الأشياء.
  2. تعتبر الفئران من ألد أعداء الإنسان والتي يمكن أن تقضي عليه، لولا وجود أعدائها في الطبيعية كالقطط، الكلاب، الثعالب، الأفاعي، الثعابين، والبوم.
  3. تستطيع المرور من خلال الفتحات الضيقة جدًا.
  4. تسير ملاصقة للحوائط ولا تقع في نفس الخطأ مرتين.
  5. بعضها ماهر في السباحة حتى في المصارف وخطوط المجاري.
  6. نشاطها ليلي فقط، وإن تم مشاهدتها بالنهار فهذا يدل على وجودها بأعداد كبيرة.
  7. يمكنها حفر جحور إلى المباني إذا كانت الأبواب والأرضيات لا تسمح بدخولها.
  8. تخاف الظهور في الأماكن المكشوفة.
  9. البعض منها له القدرة على تسلق الحوائط والقفز لأعلى والمشي على الأسلاك.
  10. تتميز عن باقي الثدييات بوجود زوج من القواطع في كل فك علوي وسفلي والتي تنمو بصفة مستمرة طوال فترة حياتها، ويحافظ الفأر على الطول المناسب لقواطعه عن طريق القرض.
  11. جسمها مغطى بالفرو عدا الذيل.
  12. بالنسبة للمنشآت العامة والمصانع فإن الفئران تقوم بقرض الأخشاب، وأنابيب المياه، والكابلات الكهربية، وصفائح الألمونيوم والحديد في مصانع الحديد والألمونيوم، وكذلك تعمل على إتلاف الكثير من قطع الغيار في المطارات والمصانع.

ومن صفات القوارض كذلك:

  1. الفئران حيوانات نباتية، ولكنها عمليًا تلتهم كل شيء تقريبًا من أخشاب وأوراق ولحوم حتي جثث الفئران الأخرى.
  2. يعيش الفأر حوالي [1.5_ 3] سنوات إذا نجح في النجاة من أعدائه الحيوية، وجهود الإنسان في مكافحته والقضاء عليه.
  3. يتكاثر الزوج الواحد من الفئران حوالي [5 _ 8] مرات في السنة، بعد ثلاثة أسابيع ينتج عن هذا التكاثر متوسط 10 فئران صغيرة، وتشكل الإناث عادة نصف هذا العدد، وبعد [6_ 7] أسابيع من ولادة الفأر تصبح له القدرة على التكاثر، و على هذا النحو من التصاعد الهندسي يمكن للزوج الواحد من الفئران أن ينتج أكثر من 2000 فردٍ خلال عام واحد.
  4. يقدر تعداد الفئران بالدول المتقدمة بفأر لكل شخص وقد يصل هذا التعداد إلى الضعف أو أكثر في بعض الدول الأخرى؛ حيث يصل في الهند إلى أكثر من 5 فئران لكل شخص هذا في نهاية القرن الماضي و في القرن الحالي تقدر أعداد القوارض بأنها أكثر من عدد نفوس البشر.
  5.  ألوانها متعددة وأغلبها البني و الأبيض والرمادي.
  6. الفئران لا تميز الألوان .
  7. قد قدر أنه لو ترك زوج من الفئران النيرويجي ليتجول بحرية تامة داخل أحد مخازن الحبوب فإنه يستهلك حوالي 12 كيلو جراما من الحبوب خلال فصل الخريف و الشتاء، علاوة على أنها تودع نحو 25000 بعيرة أو براز الفأر، و 1.5 لتر من البول، وكثير من الشعر؛ مما يسبب تلفًا كبيرًا لمحتويات المخزن.
  8. بالنسبة لمخازن الغلال والشون فإن الفئران تهاجم الحبوب سواءً كانت معبأة في زكائب أو مكومة على الأرض، وتؤدي إلى نسبة فقد كبيرة قد تصل 5% علاوة على تلوث هذه الحبوب ومنتجاتها ببول وبراز الفئران؛ مما يفقدها الكثير من قيمتها الاقتصادية، وقد تصبح غير صالحة للاستعمال الآدمي.
  9. عندما ينتشر الطاعون بين الفئران فإنه يؤدي إلى وفاة عدد كبير منها فتترك البراغيث أجسام الفئران، وتبحث عن مضيف مناسب فتهاجم الإنسان، ويتم نقل العدوى بالطاعون الدملي في الإنسان بواسطة لدغة برغوث الفأر المصاب بانسداد في معدته؛ نتيجة تكاثر باسيلات الطاعون التي كانت موجودة في الدم، والذي سبق وامتصه البرغوث من فأر مريض بالطاعون؛ ونتيجة لهذا الانسداد يرتد جزء من الدم ثانية محملًا بميكروبات الطاعون من معدة البرغوث إلى داخل جسم الإنسان.

الأمراض التي تسببها القوارض:

  •  في الطاعون الرئوي تتم العدوى من المريض إلى مضيف جديد بواسطة الرذاذ الرئوي 3 إلى 4 أيام أو أقل.
  • الطاعون الدملي لا ينتقل من شخص لشخص إلا بعد تحوله إلى طاعون رئوي.
  •  أما الطاعون الرئوي فهو شديد العدوى وخاصة في الأماكن شديدة الازدحام وسيئة التهوية.

 

Leave a comment