فائدة المأكولات البحرية ووهم تحسين القدرة الجنسية

0

فائدة المأكولات البحرية ووهم تحسين القدرة الجنسية

منذ فترة ونحن في ريستارت نتابع الحديث في سلسلة العلاج بالأعشاب، حيث نستكشف كنوز الطبيعة وفوائد كل منها، في محاولة للاعتماد على هذه الكنوز للعلاج بدلًا الأدوية الكيميائية.

في الدول المتقدمة أدركت شركات تصنيع الأدوية مدى الخسائر التي سوف تتكبدها نظرًا لتزايد الوعي ضد منتجات الكيمياء وآثارها السلبية.

وبدأت هذه الشركات في تصنيع العلاج المستخلص من المنتجات الطبيعية والترويج لها، ولكن ماذا لو حاولنا الاعتماد على المنتجات في صورتها الخام؟

بالطبع هذه المحاولة تستوجب الكثير من الصبر والاستمرار بجانب إصلاح الكثير من السلوكيات الخاطئة سواءً المتعلقة بالثقافة الغذائية أو نظام الحياة عامة.

مقال اليوم ليس عن نوع جديد من الأعشاب كما مر في المقالات السابقة ولكن سوف نتحدث اليوم عن فائدة المأكولات البحرية للجسم.

فائدة المأكولات البحرية

مصدر لـ أوميجا 3

ربما سمعنا نصائح البعض بتناول المكسرات للحصول على الأوميجا 3 ولكن ما لا يعلمه كثيرون أن المكسرات لا يمكن أن تكون مصدر كافي أبدًا.

وهذا لأن 50% من الناس لديهم القدرة على الاستفادة من الأوميجا 3 من مصدر نباتي، وفي نفس الوقت لا يستفيدون من كل المقدار.

وهنا نؤكد أن المأكولات البحرية (مثل الرنجة والسالمون والماكريل والسردين)  هي المصدر الطبيعي المضمون للحصول على القدر الكافي من الأوميجا 3K، مما يجعلها سببًا في:

  • خفض الكولسترول الضار والدهون الثلاثية ورفع الكولسترول النافع.
  • حماية القلب والأوعية الدموية من الجلطات وتصلب الشرايين.
  • الدهون الصحية هي الغذاء الأول لخلايا الدماغ وتحسن كفاءة الجهاز العصبي وتمنع حدوث السكتات الدماغية.
  • تعزيز فوة العين ومحاربة ضعف الرؤية الليلي.
  • تحسين البشرة وإعطائها الحيوية والشباب والترطيب.
  • تحسين قدرة الدماغ ومهارات الذاكرة والتحصيل الدراسي ومكافحة الأمراض العقلية مثل الألزهايمر.
  • تعزيز كفاءة عمل الموصلات العصبية في المخ مما يساهم في تحسين الحالة المزاجية والمساعدة في علاج الاكتئاب.

مصدر بروتين غني

لا خلاف على غنى المأكولات البحرية بالبروتين عالي الجودة والتي تعد بديل ممتاز عن اللحوم الحمراء أو الدجاج، ويلعب البروتين دور هام في تصنيع إنزيمات وهورمونات الجسم.

كما تعمل البروتينات على إصلاح أنسجة الجسم التالفة وبناء العضلات وتسريع عمليات الاستشفاء بعد التمارين الرياضية، ومن المميز جدًا عدم التأثير الجنوني للبروتين على البنكرياس.

وهكذا تصبح المأكولات البحرية صديق آمن لمرضى السكري فلا ترفع نسب الإنسولين في الدم بل تضبط مستوى السكر وتعيد الضغط المرتفع لحالة اتزانه.

مغذي عام للجسم

المأكولات البحرية مصدر غني بالأملاح والمعادن مثل اليود والفيتامينات مثل فيتامين B وفيتامين B المركب وفيتامين A كما بعض الأسماك مثل التونة مليئة بفيتامين D، وهو الداعم الأول للعظام وجهاز المناعة والجهاز العصبي.

غنية بمضادات الأكسدة

المأكولات البحرية غنية بمضادات الأكسدة مثل فيتامين E وهذا يجعلها:

  • مضاد ومحارب للالتهابات الداخلية في الجسم، فيمنع تصلب الشرايين والتهاب أو تيبس المفاصل.
  • محارب للشقوق الحرة التي تسبب ظهور الخلايا السرطانية.
  • تعزيز وتحسين كفاءة أجهزة الجسم (العصبي، الهضمي، التناسلي، التنفسي، الجلد والبشرة).
  • توازن الهورمونات وتحسين نسبتها في الدم وزيادة نسبة خصوبة البويضات في النساء وحماية الحيوانات المنوية في الرجال.

ومن فائدة المأكولات البحرية كذلك:

  • تناول الأسماك أو المأكولات البحرية بشكل منتظم ولو لمرة أسبوعيًا يساعد في تحسين جودة النوم.
  • تساعد المأكولات البحرية في تحسين الاستيعاب والأداء الدراسي لدى الأطفال.
  • للمأكولات البحرية تأثير فعال لحماية الأطفال ضد الإصابة بمرض الربو، فأولئك الذين يحتوي نظامهم الغذائي على وجبة بحرية مرة أسبوعيًا تراجعت نسبة إصابتهم بالربو بمعد 24% عن غيرهم من الأطفال.

فائدة المأكولات البحرية للجنس

هناك دراسة قامت على أساس تجربة عملية توصلت إلى أن الأزواج الذين يتناولون وجبتين على الأقل من المأكولات البحرية أسبوعيًا يمارسون الجنس بمعدل أكثر ويحملون بشكل أسرع.

قالت رئيسة الدراسة الدكتورة أودري جاسكينز: “إنها تقترح على كلا الشريكين أن يدمجوا المزيد من المأكولات البحرية في وجباتهم الغذائية لتحقيق أقصى فائدة للخصوبة.”

حسنًا دعونا نخبركم بكل مصداقية أن ارتباط القدرة الجنسية بالمأكولات البحرية قائم على كونها أطعمة غنية بالأوميجا 3 والدهون الصحية ومضادات الأكسدة.

أي أنه ليس هناك عنصر أو مركب ما تتفرد به المأكولات البحرية عن غيرها يدعم القدرة الجنسية أو الخصوبة ولكن كل ما في الأمر غناها بكل المغذيات النافعة.

Leave a comment