مهارات المهندس الزراعي المحترف – 17 مهارة تضعك في الصدارة

0

مهارات المهندس الزراعي المحترف التي نتناولها في مقال اليوم مهمة للغاية، لماذا؟ ليس لأنها مجموعة من النصائح الإنشائية، بل لأن حق المهندس الزراعي للأسف ضائع بين أقرانه من باقي التخصصات، وللأسف لم يضيع هذا الحق سوى أصحابه.

فترى الواحد منهم خلال فترة الدراسة الجامعية قد أصابه اليأس لأنه لم يحظ بالدراسة في إحدى كليات القمة كما يطلق عليها، فيبدأ بإهمال دروسه ويفقد شغفه للنجاح ولو علم صديقنا أن كلية العلوم الزراعية تتربع على القمة لوحدها لما كان هذا تصرفه.

تحدثنا كثيرًا عن مميزات كلية الزراعة وكلمة لطلاب الثانوية وكذلك شرحنا كيف تحصل على تقدير ممتاز في كلية الزراعة ووجهنا رسالة إلى طلاب كلية الزراعة واليوم نود التركيز على مهارات المهندس الزراعي المحترف.

مهارات المهندس الزراعي المحترف

مهارات المهندس الزراعي المحترف الشخصية

سوف نقوم بتقسيم المهارات لقسمين، المهارات الشخصية والمهارات العامة، دعونا نتناولهما بالتفصيل.

مهارات المهندس الزراعي الشخصية

وبالطبع هذه المهارات تزيد في فرصة حصول المهندس على الوظيفة، فدعونا نشرحها قليلًا.

الإبداع

غالبًا ما يشار إليه باسم “التفكير خارج الصندوق” تساعد القدرة على عرض المشكلة من زوايا متعددة على توليد الأفكار حتى يتمكن العمل من المضي قدمًا.

العمل الجماعي

القدرة على العمل مع الآخرين للتحرك نحو هدف مشترك، وأن تكون قادرًا على أن تكون جزءًا من فريق يضم زملاء العمل والزملاء والمديرين.

يتيح العمل الجماعي للمجموعة العمل على المهام بكفاءة وفي بيئة ممتعة.

الاعتمادية

هذا يعني أنك جدير بالثقة وموثوق، حيث يتم الوثوق بالموظفين المعتمدين لإنهاء المهام والوفاء بالمواعيد النهائية.

الحزم

أن تكون حازمًا يُظهر أن لديك ثقة في قدراتك في العمل ولا تخشى أن تُحاسب، أن تكون حازمًا يعني أيضًا أنك قادر على التعبير عن آرائك والمساهمة.

حل المشكلات

يرى أرباب العمل أن حل المشكلات هو القدرة على التعامل مع المواقف الصعبة أو غير المتوقعة، يمكن لمن يحلون المشاكل الجيدون تحليل الموقف بهدوء وتحديد الحلول الممكنة وهي واحدة من مهارات المهندس الزراعي المحترف.

التواصل 

ربما تكون أهم مهارات المهندس الزراعي المحترف على الإطلاق ويشير هذا إلى قدرة الفرد على إعطاء المعلومات وتلقيها، فعندما يُطلب من أصحاب العمل تصنيف المهارات الشخصية، غالبًا ما يكون التواصل على رأس القائمة.

القدرة على إعطاء المعلومات (التحدث) وتلقي (الاستماع) المعلومات هو توازن مهم فتأكد من أن لديك فهمًا قويًا لمهارات الاتصال.

المرونة

قد يكون العمل في الزراعة غير متوقع، وقد يُطلب منك إكمال مهمة خارج واجبات عملك العادية أو الارتكاز في اتجاه جديد.

المرونة هي مهارة شخصية مهمة تخبر أصحاب العمل أنه يمكنهم الوثوق في قدرتك على الاستمرار في المضي قدمًا حتى في ظل التغيير غير المتوقع. كونك مرنًا يعني أيضًا أنك على استعداد لتعلم شيء جديد.

إدارة الوقت

القدرة على إدارة مهام متعددة بشكل فعال في وقت واحد ويشير أيضًا إلى قدرتك على تحديد أولويات وقتك من أجل إكمال المهام في الوقت المناسب.

يمكن أن تشير الإدارة الجيدة للوقت أيضًا إلى أنك منظم، وكلها مهمة جدًا لأصحاب العمل.

المساءلة

الخضوع للمساءلة يعني أنك على استعداد لتحمل المسؤولية عن عملك وأفعالك إن محاسبة نفسك بالطبع يظهر أنه يمكن الوثوق بك.

القيادة

من أهم مهارات المهندس الزراعي المحترف حيث تتطلب معظم المناصب في الزراعة درجة معينة من الاستقلالية، وعندما تُظهر القيادة، فهذا يعني أنك قادر على التعامل مع المهام بمفردك.

حتى لو لم يكن منصبك منصبًا قياديًا، فستكون هناك حالات يمكنك فيها إظهار القيادة في العمل الذي تقوم به.

هناك العديد من المهارات الأخرى التي يمكن للمرء أن يمتلكها والتي غالبًا ما يعتبرها أصحاب العمل، فمن الطبيعي أن يتنوع الأفراد في مهاراتهم الشخصية.

مهارات المهندس الزراعي العامة

مهارة التحصيل الدراسي

المهندس الزراعي المحترف يعرف قيمة ما درسه في الجامعة ولا يسخر منه أو يسفهه بل يطوعه لأدوات يستخدمها في عمله وإن اختلفت المسميات في الواقع العملي عن أصلها في الكتب الدراسية.

مثال:
  • معرفتك بالتشريح والفسيولوجي للدواجن سيمكنك من تشخيص أعراض الأمراض و معرفة سبب النفوق في عنابر التسمين من خلال فحص الغدد كالبرسا والقصبة الهوائية.
  • ومعرفتك بتقسيم الأمراض إلى فطرية وفيروسية وبكتيرية وأعراض نقص العناصر أو آفات حيوانية كالنيماتودا أو الأكاروسات تمكنك من التشخيص السليم لأي إصابة في محصول.
  • معرفتك بالعناصر الغذائية وتقسيمها طبقا لأهميتها وحاجة النبات إليها وأعراض الزيادة والنقص سيمكنك من إعطاء النصيحة والقرار الصحيح الغير مكلف المبني علي تشخيص سليم عند إضافة المغذيات والأسمدة.
  • دراستك لمعدلات التحويل في الكائنات الحية والمقننات المائية لاحتياج المحاصيل ستكون أساسك لتحديد عدد ومواعيد الري وتركيب وإضافة العلائق.
  • الاقتصاد والتسويق الزراعي ودراسات الجدوى والإحصاء التطبيقية ومعرفة معنى مشروع زراعي وتكاليف ثابتة ومتغيرة وصافي ربح وإهلاك، وعائد على رأس المال هو ما سيعطيك القدرة على إدارة وريادة بيزنس والجلوس بين التجار والمحاسبين وكافة العاملين في صناعة الزراعة فهما وألفاظا وتحليلا.

فلا تأخذ هذه المقررات في الجامعة مبغضًا لها ويكون كل ماي شغلك هو النجاح فيها، والتخلص من عبئها.

ما درسته في الجامعة ليس عبثًا ولا مضيعة للوقت ولا مجرد عبء وتعقيد لك، بل إتقانك وفهمك لما درست سيصنع منك المهندس الناجح في قرارته المبنية علي مرجعيات وأساسات علمية.

اللباقة والهندام المرتب

من مهارات المهندس الزراعي المحترف أن يكون لبقًا ومهندمًا، يتحدث ويتصرف بلباقة ودائما مهندما في زيه حتى لو كان  أفرول العمل، فدائمًا ما تفرض مهنة المهندس الزراعي عليه التواصل والتواجد مع أصحاب المشاريع والمستثمرين ومديرين تنفيذيين وموظفي موارد بشرية واستشاريين  ومشرفين وعمال .

فإن لم يكن محسنا في اختيار ألفاظه الدالة علي خبرته الفنية والتجارية في المجال الزراعي كبيزنس واستثمار يكلف الملايين،

وليس هذا بكثرة الكلام الغير مفيد أو  أن يكون مهرجا أو ضاحكا بلا داعٍ أو مناسبة، أو يرتدي ثيابا متسخة أو مقطعة دون مبالاة سيفقد أهم مكون من شخصيته كمهندس زراعي وهو الهيبة.

مهارات القيادة والإدارة

المهندس الزراعي ليس ماهرًا في الجانب الفني فقط ومعرفة برامج التسميد والري وتشخيص الأمراض والتربية والرعاية وتحضين قطعان الدجاج أو تغذية الأسماك بالطبع مهمة وكونك متمكنًا فنيًا شيء يميزك ولكن ليس كافيًا لوضع نفسك في المكان الذي تستحقه، وهي واحدة من أولى وأهم مهارات المهندس الزراعي المحترف.

أسلوب اللباقة والوقار والهيبة مع أصحاب المشاريع ومديريك من الاستشاريين لن يكون مفيدًا في التعامل مع العمال والفنيين باختلاف طباعهم، أي تصرف خاطئ سيقضي على بيئة العمل خاصتك ولن تستطيع السيطرة على الأمور.

الغضب وكثرة الصياح مؤشر فشل (ورفع صوتك دليل على ضعف موقفك) وبالتوازي فإن التواضع المتصنع ومشاركة الطعام والمزاح والضحك مع من تقودهم وعدم التفرقة بين اعتبارات القيادة والاعتبارات الاجتماعية والعاطفية سيقودك للفشل.

  • فهناك فرق بين التكبر وبين الحفاظ علي الآلية والبيئة التي تمكنك من القيام بدورك.
  • استخدام العضلات والعنف لن يقضي فقط على هيبتك بل على مستقبلك المهني.

إذًا فالموضوع ليس أن تكون ماهرًا فنيًا فقط بل قائدًا مرنًا ذكيًا لبقًا دبلوماسيًا ماكرًا يستطيع السيطرة دون أن يرفع صوته محافظًا على هيبته وعلى المسافة الدقيقة بينه وبين فريق عمله.

وبجانب مهاراته الإدارية والقيادية سريع البديهة يحسن التصرف في أوقات الطوارئ ملما بالإسعافات الأولية في حالة ما أصيب أحد أفراد فريقه.

يستطيع قيادة السيارة في أي وقت يحتاج إليه في أي مهمة يكون دائما جاهزا وبمصطلح الجيش يمكن أن نسميه (خفيف حركة) وليس كسولًا ولا متحججًا عنده آلاف الأعذار لكل شيء.

مهارات استخدام التكنولوجيا

ومن مهارات المهندس الزراعي المحترف أن يكون مواكبًا للتكنولوجيا وليس متقيدًا في الجانب الفني، فلم يعد قرار التعيين لمهندس زراعي في وظيفة ما يعتمد علي قدراته وخبراته الفنية قدر تكامل شخصيته ومعارفه التكنولوجية ومعرفته بأساليب الزراعة الحديثة والميكنة كالزراعة المائية دون تربة أو الزراعة العضوية.

وكذلك الإلمام بنظام البطاريات في تربية الدواجن وتطبيق النظم الآلية في تربية وإنتاج الماشية من المهم جدا أن يكون مدركا لها جيدا.

كذلك معرفته بالحاسب الآلي ليست فقط استخدام برامج المايكروسوفت كالوورد والإكسيل.

يجب أن يعرف التواجد الرقمي للشركة وكيف يكون التسويق الإلكتروني.

يجب أن يتمكن من صياغة إيميل عمل رسمي ويستطيع إرسال واستقبال الإيميلات وكذلك البرامج التحليلية والإحصائية.

مهارات التواصل بالإنجليزية

إتقان اللغة الإنجليزية في المجال الزراعي وهي واحدة من مهارات المهندس الزراعي المحترف وهي ليست اختيارًا أو رفاهية وخبرتك وتمكنك فنيًا لن يكون شفيعك في الحصول على مكان تستحقه فاللغة الإنجليزية للأسف لا سبيل ولا بديل عنها لكي تكون محترفًا.

بها ستتمكن من البحث عن وظيفة وبها ستتأهل لإدارة مؤسسات وبها ستعمل في مختلف المواضع الوظيفية التي لا يستطيع المهندس العادي القيام بها .

تعلم اللغة زراعيًا ليس مستحيلًا وإنما يحتاج لبذل القليل من المجهود المصحوب بعلو الهمة والإرادة.

مهارات التواصل

المهندس الزراعي المحترف ليس منطويًا ودائرة علاقاته الاجتماعية كبيرة ويستغل أي معرض زراعي أو ندوة أو اجتماع أو صفحة أو جروب أو منتدي أو موقع يضم الزراعيين إلا ويستخدمه ويكون علاقات مع الأكبر منه خبرة ورواد الأعمال وكذلك من هم أصغر منه من حديثي التخرج.

مهارات التخطيط

من أهم مهارات المهندس الزراعي المحترف هي التخطيط، فمنذ أول يوم في مساره المهني يخطط لريادة عمل خاص به يعمل باجتهاد وصبر لاكتساب الخبرة وجمع رأس المال لكي يبني عملا خاصا به، لا يشكو ولا يضعف أمام ظروف العمل القاسية أو المواقع البعيدة.

لا يهرب من مجال لمجال أملًا في إيجاد السهولة والرفاهية إنما صارمًا حازمًا جادًا في قراراته محددًا هدفه منذ البداية وأحلامه وطموحاته أبعد من مجال يجد فيه الراحة.

Leave a comment