ما هي طرق الوقاية من سوسة النخيل؟

0

ما هي طرق الوقاية من سوسة النخيل؟

ما هي طرق الوقاية من سوسة النخيل أو بمعنى أكثر دقة ما هي طرق وقاية النخيل من العوامل التي تجذب سوسة النخيل لإصابة النخيل؟

لأن وقاية النخيل من العوامل التي تجذب السوسة الحمراء لإصابة النخلة من أهم طرق تفادي الإصابة بتلك الآفة المدمرة للنخيل.

عند تلافي العوامل التي تساعد على انجذاب السوسة للنخلة، بشكل مستمر فلن تتمكن الحشرة الكاملة من إصابة الجذع، ويكون ذلك كالتالي.

ما هي طرق الوقاية من سوسة النخيل

كيفية وقاية النخيل من العوامل التي تجذب سوسة النخيل؟

وجود رائحة الكيرمون

وجود رائحة الكيرمون التي تخرج من جذع النخلة والتي تجذب الحشرة الكاملة من سوس النخيل.

كيفية التغلب على رائحة الكيرمون التي تجذب سوسة النخيل لإصابة النخيل؟

الحل: 

تغيير هذه الرائحة باستخدام العديد من الطرق :

  • استخدام مبيدات كيميائية أو طبيعية سائلة رشأ كل فترة زمنية، وتختلف الفترة الزمنية باختلاف نوع المبيد والذي تختلف فترة فاعليته صيفاً مقارنة بالشتاء؛ حيث إن معدل تكسير المبيدات يزداد مع درجات الحرارة مع مراعاة فترة التحريم لهذا المبيد عندما يكون هناك إثمار.
  • يوجد العديد من المبيدات المستخدمة لمثل ذلك الأمر حيث يتم الرش بطريقة الغسيل الكامل للجذع والفسائل والرواكيب، وذلك من القمة النامية الجمارة وحتى سطح الأرض، أوبصفة عامة كامل جذع النخلة وما يحتويه مع الأخذ في الاعتبار التبديل المستمر للمواد الفعالة في كل مرة.
  • استخدام مبيد كيميائي بودرة يخلط مع الكبريت الميكروني (لا يستخدم الكبريت بمفرده) ويتم تعفير الجذوع من القمة النامية (الجمارة) وحتى سطح الأرض بكثافة باستخدام العفارة، ولا يتم بشكل يدوي، مع ملاحظة أن التعفير لابد أن يصل إلى مناطق اتصال الرواكيب بالأم، وكذلك الفسائل؛ لأنها منطقة دائماً تكون حساسة للإصابة أو بصفة عامة كامل جذع النخلة وما يحتويه.
  • يوجد خلطة تتكون من الجبس ومبيد كيميائي وكبريت ميكروني وملح طعام ويرش على جذع النخلة، ولكن يعاب على هذه الطريقة أنه من الصعب رش منطقة الجمارة أو القمة النامية بها، وبالتالي تكون باستخدامك لهذه الخلطة قمت بحماية الجذع وأصبحت القمة النامية أكثر عرضة للإصابة؛ حيث إنك تجبر الحشرة الكاملة للتوجه للقمة لعدم وجود المكان المناسب على الجذع لوضع البيض، وذلك من خلال تجارب تمت بالفعل في إحدى الدول العربية.
  • يتوفر العديد من المنتجات العضوية التجارية ( ذات الروائح الطاردة) المستخدمة للوقاية من سوسة النخيل الحمراء، والتي يمكن استخدامها ليس فقط وقت الإثمار ولكن طوال العام لما لها من مميزات عدة.

توجد بعض التجارب الحقلية التي استخدم فيها النعناع الفلفلي ذو الرائحة القوية بعمل مستخلص مائي منه أو مستحضر زيتي، ويخلط مع الزيت المعدني ويرش. 

تخمر التمر المتساقط

مع نهاية جني المحصول يتم التخلص من بقايا التمور المتساقطة في أحواض ومناطق المزرعة المختلفة؛ حيث إن رائحتها بعد التخمر (كيرمون) تجذب السوسة للمزرعة، ويمكن الاستفادة من هذه التمور كأعلاف لحيوانات المزرعة.

دفن المخلفات بطريقة خاطئة

 الاهتمام الشديد بتنظيف المزرعة من المخلفات الناتجة من التكريب وخدمة ما بعد الحصاد، بوضعها في حفرة عميقة ووضع الماء وكمرها لتكون سماد بعد سنة من التحلل، والذي يفضل أن يتم تنفيذه في وقت الشتاء، حيث تكون هذه المخلفات مصدراً لتجدد الإصابة بالسوسة إن تركت في المزرعة.

مسافات الزراعة

في حالة زراعة فسائل جديدة يتم الاهتمام بمسافات الزراعة، والتي هي من ( 8 – 10 ) أمتار، للتقليل من نسبة الرطوبة في المزرعة، ومن ثم تقليل فرص الإصابة بالسوسة والآفات الأخـرى، كما يتم عمل أحواض تغطيس تحتوي على مبيد فطري وآخـر حشري لتغطيس هذه الفسائل به قبل الزراعة لمدة 15 دقيقة بحيث لا يصل محلول التغطيس إلى قلب النخلة لضمان التخلص من أي طور من أطوار الحشرة قد يكون على الفسيلة.

تطبيق الحوض الجاف

(في الزراعات الجديدة أو في النخيل القديم)، حيث يتم عمل حوض صغير (يبعد عن الجذع 50 سم على الأقل) حول الفسيلة الجديدة، وبعدها يعمل حـوض آخـر خـارج هذا الحوض الجاف ويتم الري في الحوض الخارجي، أما في النخيل القديم فيترك الحوض الحالي جافاً (أو يعمل حوض جاف يبعد عن الجذع 50 سم) ويتم عمل حوض خارج منطقة الحوض الحالي، ويستخدم هذا الحوض الجديد للري. 

كما أن تطبيق الحوض الجاف سيخلصك من آفات أخرى، مثل الإصابة بالعنقر (حفار عذوق النخيل) والإصابة بالأمراض الفطرية، وستلاحظ ازدياداً في صحة النخلة عموماً، واستخدام الري بالتنقيط مهم لتقليل الهدر من مياه الري، واستمرارية وجود ماء الري يومياً بكميات كافية للنبات.

ينصح بوضع كيس العذوق على عذوق النخل وعدم نزعه من العذق إلا بعد الجمع، مما يقلل من تساقط التمر في جمارة النخلة أو على الجذع أو في حوض النخلة، وأن يتم قطع عذوق التمر عند الحصاد قريباً من منطقة الشماريخ، وذلك لإبعاد منطقة الجرح عن جذع النخلة.

عدم تنظيف جمارة النخلة

من أسباب الإصابة في قمة النخيل وقت هطول الأمطار عدم تنظيف جمارة النخلة (رأس النخلة) بعد الجني، حيث تتجمع المخلفات، ووجود الأمطار يؤدي للتعفن وتسهيل وضع البيض في هذه الأنسجة اللينة؛ لذا ينصح باستخدام المنفاخ القوي ونفخ المخلفات من التمور وغيرها بعد جني التمور سنوياً

المصدر:

كتاب الدليل العلمي التطبيقي للوقاية من سوسة النخيل وطرق مكافحتها

Leave a comment