شرح نظام اللقيمات لتخفيف الوزن – تجربتنا الخاصة

0

ِشرح نظام اللقيمات لتخفيف الوزن – تجربتنا الخاصة

بعد الانتشار الواسع الذي حققه نظام اللقيمات لتخفيف الوزن، فقد زادت التساؤلات حوله، كيف يمكن تطبيقه؟ هل هو نظام جيد وله نتائج فعالة؟

كما تتساءل الكثيرات عن المدة اللازمة للوصول للوزن المثالي في حال اتبعت ريجيم اللقيمات، وفريق آخر يتساءل ما إن كان هذا النظام صحي أم أنه يتساوى مع أنظمة التخسيس الكيميائية.

كنا قد أفردنا مقالًا سابقًا حول التخلص من الوزن الزائد بدون ريجيم وشرحنا فيه الأسس التي يمكننا الاعتماد عليها كنظام حياة يسهل التخلص من الدهون على المدى البعيد وبدون إرهاق أو حرمان.

أما اليوم نقدم شرح نظام اللقيمات للتخسيس في نسخته الأساسية، ونقدم تجربتنا العملية الخاصة ونوضح مميزات وعيوب نظام اللقيمات للتخسيس.

شرح نظام اللقيمات

نبذة عن نظام اللقيمات

هو نظام لتخفيف الوزن أسسه الدكتور محمد عبد القادر الهاشمي، يعتمد فيه على تناول وجبات مصغرة على مدار اليوم، للمحافظة على المعدة غير ممتلئة.

ولا يمنع نظام اللقيمات أي نوع من أنواع الأطعمة، وإنما الاعتماد هنا يكون على الكم وليس النوع بعكس جميع الأنظمة الغذائية للتخسيس.

ويقول د. الهاشمي أن هدفه من هذا النظام هو اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال ” بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه”

بالإضافة لمقاطع الفيديو للدكتور الهاشمي والشروحات التي يقدمها عبر صفحته على الفيس بوك فإنه قد حرر كتابه علم اللقيمات وفيه يقدم شرح مفصل للنظام.

كما يقدم تجارب الكثير جدًا من الحالات التي تابعها في عيادته ووصلت للوزن المثالي وتخلصت من الوزن الزائد وكتل الدهون العنيدة بدون العودة للسمنة مرة أخرى.

تفاصيل شرح نظام اللقيمات

صحيح أن الدكتور الهاشمي دائمًا ما يحدث النظام ويطوره ويصدر منه نسخًا وخيارات متعددة ولكننا سنقتصر في الشرح على الأساس الذي يقوم عليه النظام.

فإذا وصلت الصورة وفهمنا الأساس يمكننا فهم أي تحديث ثم نختار النظام الذي يريحنا ونتبعه أو ننوع بين النسخ المختلفة للنظام.

  • قبل تناول أي لقيمة بعشر دقائق يجب شرب كوبين من الماء.
  • يتم تناول وجبات مصغرة (لقيمات) بحجم نصف الكوب.
  • مع كل لقيمة نصف كوب سائل (والأفضل أن يكون سلطة).
  • الكوب المستخدم للعيار بحجم 220 ملل.
  • نعاير بهذا الكوب الأطعمة مثل الأرز والمعكرونات والخضار وكل ما يمكن وضعه في طبق بحجم نصف الكوب.
  • الخبز يتم قياسه بكف اليد، واللقيمة من الخبز فقط تساوي حجم كف اليد، فإذا كنت ستتناول غموسًا مع الخبز فتناول من الخبز ربع الكف ومن الغموس ربع الكوب.
  • مسموح بخمس ملاعق سكر على مدار اليوم (ولكننا ننصحك بالتخلي عنهم أو حتى عدم تناولهم جميعهم).
  • عدد اللقيمات المسموحة هي خمس لقيمات ووجبة أساسية.
  • الفارق الزمني بين كل لقيمة وأخرى لا يقل عن ساعتين.
  • تتكون الوجبة الرئيسية من كوب ونصف من السوائل (الحساء، السلطات، العصائر، أو حتى المشروبات الغازية!) بالإضافة إلى كوب ونصف من الطعام العادي المتاح.
  • التحلية تكون بعد الوجبة الأساسية بقطعة حلوى بحجم علبة كبريت أو بحجم ملعقتي طعام أو 20 جرام من الشوكولا.
  • عند الشعور بالجوع بين اللقيمات يمكن تناول ربع بيضة مسلوقة.
  • لا بد من تناول لقيمات الفاكهة والخضر وكل ثمرة ذات حجم معتدل تكون لقيمة أما لو كانت الفاكهة صغيرة الحجم فنأخذ ثمرتين أو ثلاث.
  • ينصح الدكتور الهاشمي بعدم الخمول ويقول أن الحركة ولو بالمشي في المكان أو صعود الدرج لمدة خمس دقائق كل ساعة سيكون أفضل.

مميزات نظام اللقيمات

تكاد تكون الميزة الأهم لنظام اللقيمات أنه يسمح بتناول جميع أنواع الأطعمة كائنةً ما كانت، فمن المتاح لمتبع النظام أن يتناول من الطعام الذي يتناول منه أفراد أسرته.

فمن جهة يخف عبء تحضير وجبات مخصصة للشخص الذي يرغب في تخفيف وزنه، ومن جهة أخرى لا يشعر هذا الشخص بالحرمان عندما يجد أن أفراد أسرته أو أصدقائه يتناولون الأطعمة المتنوعة.

ميزة أخرى مهمة جدًا لنظام اللقيمات أنه سهل ومرن، فلو كنت خارج المنزل أو مدعوًا في تجمعات عائلية فلن تكون متحيرًا ما الذي يمكنك تناوله ولا يخل بالريجيم الذي تتبعه، ستتناول ما تحب ولكن كل الفكرة في مقدار ما تأكل.

وهكذا نجد أن اللقيمات يصلح كنظام حياة مستمر، بعكس كل الأنظمة التي نتبعها حتى نصل للوزن المثالي ثم ننقطع عنها فنعود أدراجنا للسمنة مرة أخرى.

عيوب نظام اللقيمات

  • ربما يتضايق متبعي النظام للوهلة الأولى من الشعور بالجوع، فكميات الطعام المحددة لكل وجبة من الوجبات تعد قليلة بالطبع عما نعتاد تناوله في يومنا الطبيعي.

ولكن دعنا من الشعور بالجوع، فمع التعود يختفي الشعور الدائم بالجوع تمامًا ويصبح الأمر أسهل بكثير بل إن الزيادة في حجم الوجبة فيما بعد سيصبح ثقيلًا وغير مقبول.

  • أما علميًا فالبعض يقول أن الجسم كيف يمكنه الحصول على العناصر والمواد الغذائية من وجبة صغيرة كما هو الحال في نِظام اللقيمات؟

وربما تكون الإجابة هنا أن حاجات الجسم من العناصر يتم تعويضها على مدار وجبات اليوم جميعها وليس بالضرورة تواجد كل العناصر في وجبة واحدة.

  • عيب آخر يؤخذ على النظام هو سماحه بتناول كل شيء حتى لو كان غير صحي مثل الأطعمة المصنعة والكيك وغيرها، ويسمح النظام بتناول السكر لتحلية المشروبات.

وللحق فإن هذا مأخذ خطير على النظام، ولكن حله يكمن في تحجيم الوجبات الغير صحية على مدار اليوم.

فبدلًا من جعل الوجبات كلها غير صحية، يمكننا التمتع بوجبة واحدة كما نحب ونجعل بقية الوجبات ذات فائدة للجسم.

وحتى نكون منصفين فإن نظام السعرات مثلًا يسمح لمتبعيه بتناول 10% من سعراتهم من أي طعام يفضلونه حتى لو كان غير صحي كنوع من الترضية وإبعاد شعور الحرمان.

تجربتي مع نظام اللقيمات

تتلخص التجربة في أنني اتبعت النظام بفارق 20 كيو عن الوزن المثالي، اتبعت النظام الأساسي الموضح في المقال، ولم أرهق نفسي بمتابعة النسخ المتعددة منه.

من خلال اللقيمات وصلت للوزن المثالي وتخلصت من دهون الخصر، ولكنني لم أكن أعتمد على الطعام الغير صحي كثيرًا.

بمعنى أن سوائل الوجبة الرئيسية كانت دائمًا السلطة وليس العصائر أو المشروبات الغازية، لكنني بالطبع كنت أتناول الشوكولا والكيك وغيرها بالحجم المحدد.

كما أنني كنت أداوم على شرب الماء قبل اللقيمات وكذلك أداء الرياضة لنصف ساعة يوميًا لخمس أيام في الأسبوع وأحيانًا طبعًا ما كنت أهملها.

نصيحتي:

إذا قررت اتباع نظام اللقيمات، فحافظ على تناول اللقيمات الصحية بالنسبة الأكبر، وحاول الاهتمام بأداء أي نشاط رياضي مهما كان بسيطًا وامزج فيه بين رياضة الكارديو والمقاومة، ولا تهمل أبدًا شرب الماء بالقدر الكافي.

Leave a comment