زراعة الخس في المنزل بثلاث طرق مختلفة

4

زراعة الخس في المنزل لاستخدامه في إعداد طبق سلطة خضراء شهية كما ذكرنا لكم سابقًا، هي تجربة سهلة وناجحة ومضمونة ولا يشترط أن تكوني خبيرة بأمور الزراعة حتى ينجح معك.

حقًا ما الذي يجعلكِ تشترين الخس (مهما كان ثمنه بسيطًا) ثم تكتشفي بعد يومين أنه قد أصبح ذابلًا وفقد حيويته ولونه الجميل بينما يمكنكِ بالفعل أن تأكليه طازجًا خاليًا من أي كيماويات ضارة كل يوم!

لو كانت هذه المرة الأولى لكِ في الزراعة وتحتاجين إلى المشورة والنصح فلن تجدي أفضل من ريستـــارت للحصول على كل ما تودين معرفته سواءً كانت خطوات زراعة الخس في المنزل أو طرق العناية أو معرفة الظروف المناسبة.

زراعة الخس في المنزل

الخس في معلومة

الخس نبتة شتوية وقد كان قدماء المصريين هم أول من زرع نبات الخس، وهي نباتات ذات ورق عريض، يؤكل طازج ولا يتم طهيه (بصرف النظر عن محشي ورق الخس)، وهو نبات غني جدًا بالأملاح المعدنية والفيتامينات.

ومع فتح قنوات التجارة بين كلٍ من مصر وبين الرومان والإغريق انتشرت زراعة الخس لديهم ومنهم إلى كافة دول أوروبا ثم الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من رقة أوراق نبات الخس إلا أنه شديد التحمل سواءً للظروف المناخية أو آفات التربة وطفيلياتها ويتحمل نقص العناصر المغذية في التربة خلال زراعته، لذا لا داعي للقلق من فكرة تجربة زراعة الخس لو كنتِ مبتدئة.

طرق زراعة الخس في المنزل

نستطيع زراعة الخس بعدة طرق مختلفة حتى لا يكون أمامكِ عائق ومن الطرق التي سنزرع بها الخس:

زراعة الخس من البذور

تابعي معنا هذه الخطوات لتحصلي على نبتة خس جميلة وناجحة:

  • السائد في زراعة الخس من البذور أن يكون ذلك خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، ولكن تبقى زراعته متاحة حتى نهايات نوفمبر.
  • يتم تحضير بذور الخس ويمكنكِ شراؤها من المشتل أو من العطار أو يمكنكِ استخلاص البذور من نبتة خس عادية.
  • تشبه بذور الخس بذور حبة البركة غير أن بذور الخس أطول قليلًا.
  • نحضر التربة في الإناء الذي سوف نزرع فيه بحيث يمكننا استخدام خليط من التربة الرملية أو الطينية مع البيتموس.
  • نكون حفر بجوار بعضها البعض على عمق 2 سم تقريبًا مع ترك مسافات كافية بين كل حفرة وأخرى (7 سم مثلًا)، ونضع فيها البذور ونضيف عليها طبقة من التربة.
  • باستخدام الزجاجة البخاخة نروي التربة ولا نستخدم الكوب أو الزجاجة في الريّ وهذا لأن البذور خفيفة الوزن وصغيرة الحجم وقد تتحرك من مكانها.

بداية الإنبات:

  • بعد مرور 10 أيام تقريبًا ستجدين أن الجزء الخضري قد ظهر بوضوح على سطح التربة.
  • بعد مرور ما يقرب من 20 يوم يمكننا تسميد نبتتنا الصغيرة باستخدام سماد الـ NPK خلال الريّ بمعدل ملعقة من السماد لكل لتر ماء.
  • لو لاحظتِ أن الأصيص لم يعد قادرًا على استيعاب حجم النباتات بعد تناميها، يمكنكِ نقل الشتلات لوعاءٍ أكبر.
  • لا تقلقي إذا لاحظتِ أن الذبول قد أصاب أوراق نبتتكِ بعد نقلها، فبعد أيام سيشتد عودها وستخضر مجددًا عندما تعتد على التربة الجديدة.
  • في مرحلة الذبول هذه يمكنك التسميد مرة أخرى باستخدام سماد الـ NPK في مياه الري بنفس المعدل السابق.
  • عندما تزداد نباتات الخس في الحجم وتلتف على بعضها البعض وفي موعد الريّ المعتاد يمكنكِ خلط ملعقة من خل الطعام الأبيض لكل لترين من الماء، وهذا يساعد على تعزيز وجود البكتيريا النافعة في التربة ويرفع من جودة الناتج الزراعي ويعقم التربة ويقضي على الفطريات والحشائش الضارة.
  • والآن يمكنكِ تذوق ناتج هذه التجربة المميزة بعد مرور ما يقرب من 50 يوم، قصي نبتة الخس من فوق سطح التربة واتركي الجذور كما هي حتى تنمو مجددًا.

زراعة الخس في المنزل من الشتلات

ربما لا يكون من السهل الحصول على بذور الخس، وقد يستعجل البعض النتيجة ويرى أن غرس البذور وانتظارها هو مشوار طويل، وفي هذه الحالة ننتقل إلى طريقة الزراعة بالشتلات:

  • بعد إعداد وتجهيز التربة، نفصل الشتلات الملتصقة ببعضها حتى نعطيها الفرصة في نمو سليم.
  • قبل غرس الشتلات في التربة، نعمل على ريّها، وتشبيعها بالماء، ثم نضع الشتلات فيها (ندفن المجموع الجذري وجزء بسيط من المجموع الخضري تحت سطح التربة) بمسافة لا تقل عن 20 سم بين كل شتلة والأخرى.
  • نضغط على التربة حول الشتلات لتثبيتها وللتخلص من أي تجمعات هوائية بداخلها.
  • بعد 20 يوم تقريبَا وخلال الريّ يمكن تسميد التربة باستخدام النترات لحماية النبات من الحشرات مثل الذبابة البيضاء.
  • بخصوص الريّ فإننا نروي النبتة باختبار درجة رطوبة التربة، على عمق 5 سم لو كانت التربة جافة فيجب أن يتم الري.
  • تقليب التربة حول النبتة (عزق التربة) هي خطوة مهمة لتهوية الجذور والوقاية من تعفنها.
الترتيب الصحيح في الري والتسميد
  • عزق التربة (تقليبها من حول النبات).
  • وضع السماد.
  • وأخيرًا الريّ.

زراعة الخس في المنزل من نبتة خس عادية

ربما تكون هذه الطريقة هي أكثر الطرق التي تبحث عنها سيدات المنزل عند رغبتهن في زراعة الخس، ربما لأنها لن تكلفهن شيئًا ولن يتكبدن عناء البحث عن بذور صالحة للزراعة ولن يضطرهن الأمر لشراء الشتلات، وذلك بالخطوات التالية:

  • نستخدم خسة عادية المستخدمة للأكل، وعلى مسافة تقارب 10 سم من الجذور نقطع الأوراق بسكين.
  • تستخدم الأوراق للسلطة أو الأكل بشكل عادي، أما الجزء الذي سوف نستخدمه في الزراعة فهي الرأس.
  • نحضر الإناء الذي سوف نزرع فيه (إناء مصمت لا يحتوي على فتحات تصريف) ونملأه بالماء.
  • سوف نضع رأس الخس مقلوبة في الماء (كأنها مغروسة في التربة) بحيث لا يتخطى مستوى الماء منطقة الجذر فنراعي عدم وصول الماء للأوراق حتى لا تتعفن.
  • يترك الوعاء جانبًا في انتظار ظهور الجذور مع مراعاة تغيير الماء كل خمس أيام بعيدَا عن ضوء الشمس المباشر.
  • سنلاحظ نمو أوراق خضراء جديدة من نبتة الخس القديمة في غضون خمس أيام مع بداية تكون جذور ضعيفة.
  • بعد مرور عشر أيام تقريبًا على بداية التجربة، سنعمل على نقل النبتة إلى أصيص زراعة عادية يحتوي على تربة عبارة عن خليط من البيتموس والرمل، بحيث تكون مساميتها عالية وخفيفة الوزن.
  • نغرس النبة بحيث تكون الجذور مدفونة تحت التربة بينما المجموع الخضري كاملًا فوق سطحها، ثم نروي التربة ونعاملها معاملة الشتلات في الفقرة السابقة.

القيمة الغذائية للخس

قلنا أن الخس غني بالمعادن والفيتامينات ومقدار مائة جرام من الخس تحتوي على:

  • السعرات الحرارية في المائة جرام بمقدار 16 سعر حراري.
  • البروتين بنسبة 1.36.
  • كربوهيدرات بنسبة 2.87.
  • دهون بمقدار 0.15 جم.
  • يحتوي الخس على ألياف غذائية بقيمة 1.6 جم.
  • حمض الفوليك بنسبة 128 مايكرو جرام.
  • كما يحتوي الخس على الفيتامينات التالية:
      •  فيتامين أ وفيتامين ب1 وفيتامين ب6 وكذلك فيتامين ك.
      • كما يحتوي الخس على المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور والحديد.

فوائد نبات الخس

نظرًا لما يحتويه الخس من عناصر ومعادن فإن هذا يعود بالفائدة الكبيرة على صحة الجسم، ومن بعض فوائده:

  • الألياف الغذائية في الخس تساعد على الشبع وملئ المعدة مما يساعد أصحاب الوزن المرتفع عند محاولة إنقاص أوزانهم.
  • كما أن هذه الألياف تعزز صحة الجهاز الهضمي (غير أن البعض من مرضى التهاب القولون لا يتحملون تناول الخس).
  • تعزيز صحة القلب والشرايين والجهاز الدوري والأوعية الدموية، ومكافحة ارتفاع ضغط الدم.
  • تقوية خلايا الدماغ وتحسين أداء الجهاز العصبي، ومنع ضمور خلايا المخ وتخفيف حدة أعراض الشيخوخة.
  • مضادات الأكسدة التي يحتويها الخس تساهم في مكافحة تشكل أي خلايا سرطانية وتقوي الجهاز المناعي.

بعد نجاحك في زراعة الخس في المنزل، جهزي أكبر طبق تقديم لديكِ وأعدي فيه كمية كافية من السلطة، ويمكنكِ تعزيز قوة طعمها ببعض الصوصات التي ذكرناها لكِ مع السلطات، شاركيها أطفالك أو أفراد أسرتكِ بديلًا عن أي سناك غير صحيّ، واستمتعي بالطعم اللذيذ والفائدة في نفس الوقت.

Show Comments (4)