علاج الضغط العالي بالاعشاب – التخلص من أدوية الضغط بالتدريج

0

 

 

 

علاج الضغط العالي بالاعشاب هو باب من آلاف أبواب العلاج بالأعشاب والذي بدوره يعد قسم من أقسام الطب البديل، وفيه يسعى المعالجون والقائمون عليه إلى الابتعاد قدر إمكانهم عن العلاجات الكيميائية المصنعة.

والطب البديل تمتد جذوره إلى آلاف السنين، وليس من العصر الحديث، ولكن بسبب ما عاناه الناس من الأدوية المصنعة وآثارها الجانبية، فالكثير منهم فكر بالعودة إلى الطبيعة الأم.

ولكن دعونا نتفق أن المقولة المنتشرة بأن “الأعشاب إن لم تنفع فهي لن تضر” ليست مقولة صحيحة في المطلق، فمن الأعشاب ما يناسب الجميع غير أنه لا يناسب مريضًا معينًا، ولهذا كان طب الأعشاب herbal medicine.

 

 

علاج الضغط العالي بالاعشاب

في سلسلةٍ من المقالات المتتابعة سوف نتناول علاج العديد من الأمراض بالأعشاب، مع ضرورة التنبيه الجاد، على أحبائنا المرضى بعدم ترك أدويتهم الحالية إطلاقًا بدون استشارة الطبيب المعالج.

تعريف ضغط الدم

عندما ينقبض القلب، يدفع الدم في الأوعية الدموية ليغذي الجسم كاملُا، فالقوة التي يندفع بها الدم في الشرايين، بفعل نبض القلب، هو الضغط الانقباضي.

ثم ينبسط القلب ويرتخي ليتم تعبئته بالدم الجديد المحمل بالأكسجين وهذا هو ضغط الدم الانبساطي، والذي بدوره يغذي القلب ليتمكن من ضخ الدم مجددًا ومواصلة تجدد الدورة الدموية.

المعدل الطبيعي لضغط الدم للشخص البالغ 120/80 يزيد أو يقل بنسبة بسيطة، غير أن البعض يشتكون من ارتفاع أو انخفاض شديد في هذه النسبة، ونحن نناقش اليوم جزئية الارتفاع.

ما هو ضغط الدم المرتفع

جدول يوضح قياسات ضغ ط الدم

ويعرف ضغط الدم العالي بالقاتل الصامت، لأنه يؤثر سلبًا على صحة الكلى وأداء الدماغ وعلى خلايا الجسم كاملةً، فقد يكون أحد أسباب العقم لدى الرجال، ولو زاد الأمر عن حده يصل إلى الوفاة بفشل في عضلة القلب.

مشكلة ضغط الدم العالي تكمن في الزيادة التدريجية، والتي يحاول الجسم أن يتأقلم معها، رويدًا رويدًا، إلى أن يفقد القدرة على الشعور بالأعراض، وفي نفس الوقت فإن الخلايا بداخل الجسم في تراجع ودمار بدون ألم، ولذا فهو القاتل الصامت.

والارتفاع في الضغط هو مؤشر أو دلالة (وليس مرض) على عدم وصول الدم لكافة الجسم بضغط 120/80، مما يتطلب مجهود زائد من القلب في سبيل إيصال الدم للأعضاء، طيب ما السبب في عدم قدرة الدم على الوصول؟

أسباب ارتفاع ضغط الدم

السبب الأول: السكر

كما اتفقنا في مقدمة في العلاج بالأعشاب، فإن أساس الأمراض هو اضطراب الجهاز الهضمي وعمليات الأيض وسوء الخيارات الغذائية التي نعتمد عليها في حياتنا.

وهنا في ارتفاع ضغط الدم تبدأ القصة بحدوث التهابات داخلية في الشرايين، سببها زيادة كمية السكريات والنشويات البسيطة والأطعمة المصنعة التي نتناولها.

مما يضطر الكبد لإفراز مزيد من الكولسترول لإصلاح التهابات الأمعاء، ويؤدي تراكم الكولسترول في الأوعية الدموية إلى انسدادات أو تضييق على أحسن الأحوال، مما يمانع مرور الدم فيها.

ولهذا نجد أن الضغط العالي والسكر والكوليسترول أشبه بالثلاثي المتلازم، الذي الذي ما إن يظهر أحدهم حتى يسرع الباقيان في الظهور.

السبب الثاني: نقص المعادن

إن ضعف اعتمادنا على الخضر الطازجة في غذائنا يؤدي إلى نقص المعادن مثل:

  • البوتاسيوم والذي له دور فعال جدًا في معادلة نسبة الصوديوم (ارتفاع الصوديوم يزيد ارتفاع نسبة الماء في الأوعية الدموية مما يسبب جهد مضاعف في ضخ الدم مع الماء) ولا يوجد بوتاسيوم كافي لمعادلته فيرتفع الضغط.
  • المغنيسيوم والذي يسبب نقصه شد وتقلص في الأوعية الدموية مما يزيد صعوبة مرور الدم فيها مما يتطلب مجود أكبر في دفعه فيرفع ضغط الدم.

السبب الثالث: العصبية والضغط النفسي

نقصد هنا التعرض لضغط نفسي لفترات طويلة، مما يجعل الجسم يفرز المزيد من الأدرينالين والكورتيزول، وهذا يشعر الجسم أنه في حالة خطر داهم فيضطر القلب إلى زيادة مجهوده من النبض لضخ المزيد من الدم للأعضاء.

السبب الرابع: التدخين

في الحقيقة وجود التدخين كسبب من أسباب ارتفاع الضغط فيه ظلمُ كبيرُ للتدخين والذي هو سبب للكثير جدًا من الأمراض، فهو يزيد تسارع نبض القلب ويرفع الضغط ويقلل نسبة الأكسجين المحمول للأعضاء.

كما يكون الرواسب الدهنية على جدران الأوعية الدموية مما يعيق مرور الدم وكل هذا بدون ذكر بقية الأضرار على الرئتين والكلى والدماغ وغيرها.

كما توجد عدة أسباب أخرى لارتفاع الضغط مثل:
  • كثرة تناول المسكنات.
  • خلل في الغدة الكظرية والدرقية.
  • إهمال الالتزام بنشاط رياضي ولو بسيط.
  • استهلاك الكحوليات.

طرق علاج الضغط العالي بالاعشاب

لعل من ضمن الأسباب التي تجعل المعالجين بالأعشاب يُصرون على موقفهم في عدم جدوى الأدوية الكيميائية هو أن هذه الأدوية تعمل على تقليل الضغط بتوسيع الشرايين ولكن ما زال السبب في ارتفاع الضغط لم يتم علاجه، ومن الأعشاب التي تساعد في تخفيض الضغط العالي:

الريحان

ثبت بالتجربة أن الريحان يحتوي على مواد تعمل على خفض الضغط العالي مثل الـ eugenol والتي تعمل على بسط الأوعية الدموية ومنع تراكم الرواسب فيها مما يسهل مرور الدم فيها.

فننصحكم باستخدام ورق الريحان الطازج في السلطات بشكل دائم، وكنا قد كلمناكم عن زراعة الريحان في المنزل بكل سهولة.

الحبهان (الهيل)

بحسب ما جاء في healthline بالتجربة العملية على 20 مريض ارتفاع ضغط الدم، تناولوا جرام ونصف من مسحوق الهيل لمدة 3 شهور، قد شهدوا تحسن في قراءة الضغط.

بالإضافة إلى نسبة مضادات الأكسدة التي يحتويها، يعمل الهيل على سحب الماء الزائد في الخلايا مما يخفف المجهود المطلوب من القلب في تمرير الدم في الأوردة والشرايين.

بذر الكتان

تقتصر علاقة الكثير من السيدات مع بذر الكتان على فوائده للشعر، بينما هو مخزن الأحماض الدهنية أوميجا 3، ومصدر ممتاز جدًا للبوتاسيوم، وقد فهمنا في الفقرة السابقة أن البوتاسيوم يعادل ارتفاع الصوديوم وبالتالي لا يتم حبس الماء في الخلايا والأوعية الدموية وبالتالي لا يتكلف القلب المزيد من الجهد في ضخ الدم لتمريره في الأوعية.

بالإضافة لذلك فهو يقلل الكولسترول الضار ويحمي من أمراض القلب ويحسن نسبة مقاومة الأنسولين، وكل هذا مطلوب ومفيد لمرضى الضغط.

القرفة

عند الحديث عن علاج الضغط العالي بالاعشاب فلا بد من ذكر القرفة، فهي لا تبسط الأوعية الدموية فقط، بل هي تعالج الالتهابات وتقلل من حدتها كما تتحكم في نسبة السكر في الدم وتحتوي الكثير من مضادات الأكسدة.

وهكذا نجد أن القرفة تعالج لنا أصل المشكلة وليس العرض فقط، وعلى كل هذه الفوائد فهي رخيصة الثمن ومتوافرة ونكتها لذيذة ويمكن إضافتها للعديد من المشروبات والأطعمة.

الزعرور

هي نبتة ربما لا يعرفها الكثيرون، لها ثمار حمراء صغيرة تشبه الكرز، من أهم فوائدها أنها تعالج اضطرابات الجهاز الدوري وخلل نبض القلب وضبط نسبة الدم التي يتم ضخها، ويقلل نسبة الكولسترول السيئ، كما يكافح تصلب الشرايين.

الزنجبيل

يفيد الزنجبيل مريض ضغط الدم العالي لأنه يعمل على استرخاء العضلات المحيطة بالأوعية الدموية، فيقلل من تصلبها وشدها مما يسهل مرور الدم، كما أنه يقلل الكولسترول الضار في الجسم.

بالإضافة لذلك فالزنجبيل يعالج ارتفاع الصوديوم مما يخفف من كمية الماء المحتبسة في الجسم والأوعية الدموية مما يخفف ضغط الدم العالي.

الثوم

بدون الحديث عن نكهته التي لا يمكن تعويضها بأي نوع آخر من التوابل، فإن الثوم وللمفاجأة يسهم في تقليل الارتفاع الزائد في ضغط الدم، وهذا لأنه يحفز الجسم على إنتاج مادة أوكسيد النيتريك، وهذه المادة تساعد في توسع واسترخاء الأوعية الدموية، كما أنه يعالج الالتهابات الداخلية في الجسم.

يتوفر حديثًا في الصيدليات مكملات غذائية مستخلصة من الثوم، ولكن يبقا تناول المصدر الطبيعي أكثر أمانًا وأنجح في العلاج ولو طالت المدة قليلًا.

الكرفس

قلنا أن نقصي معدني المغنيسيوم والبوتاسيوم من أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم، والكرفس غني بهذين العنصرين وغيرهما من العناصر، مما يعادل نسبة الصوديوم ويمنع احتباس الماء ويقلل ارتفاع الضغط.

وأخيرًا

فإن علاج الضغط العالي بالاعشاب قد يحتاج إلى فترات طويلة قد تمتد إلى ستة أشهر، ولكن يبقى الاعتماد على المواد الطبيعية أفضل مئات المرات من استهلاك الأدوية الكيميائية التي تسبب الكثير من الأعراض الجانبية.

ولعل اتباع نظام غذائي صحي ومحاولة الالتزام بأداء يعض النشاط البدني الخفيف وكذلك تناول كميات كافية من الماء على مدار اليوم يساعد بنسبة كبيرة جدًا في تحسين قراءة الضغط، وهذه نصيحتنا لكم من ريستـــارت، جربوا ونعدكم بالتحسن بمشيئة الله تعالى.

Leave a comment
error: Content is protected !!