اهمية الزراعة في الاقتصاد – وما سبب أزمة الجوع العالمي؟

0

اهمية الزراعة في الاقتصاد

الزراعة، ما هي الزراعة؟ ولماذا الزراعة مهمة؟ وهل الزراعة صناعة ضرورية إذا ما قورنت بصناعة التكنولوجيا المتسارعة؟ وهل سنحتاج المزيد من المزارعين مستقبلًا تزامنًا مع الزيادة السكانية؟

ثم ماذا تسمى عملية احضار الغذاء من المزرعة إلي المائدة؟ وأخيرًا هل الجوع العالمي وانعدام الأمن الغذائي سببه نقص الغذاء؟

تحدثنا في المقال السابق عن أهمية الزراعة في التنمية الاقتصادية – حقيقة فقر الدول الزراعية ووضحنا فيه أهمية الزراعة في التنمية الاقتصادية ودور الزراعة في تقدم الدول ونهضتها
كما تناولنا تطوير الزراعة في البلدان النامية وتطرقنا بالحديث إلى خصائص زراعة الفلاحين في البلدان النامية.

أصدقائي الزراعيين وعشاق ومحبي الزراعة، لننطلق معًا كي نجد إجابات لتلك التساؤلات التي تراود عقول الزراعيين في كل مكان، فلنبدأ.

اهمية الزراعة في الاقتصاد

ما هي الزراعة

  • وفقًا لتعريف القاموس، الزراعة هي فعل أو عملية تشغيل الأرض، وزرع البذور، وزراعة النباتات الصالحة للأكل.
  • يمكن أيضًا وصف تربية الحيوانات من أجل الحليب أو اللحوم على أنها الزراعة.
  •  الزراعة طريقة رائعة لوصف أسلوب حياة وعمل الأشخاص الذين تعمل وظائفهم في مجال الزراعة.
  •  الاسم “مزرعة”، المشتق من الكلمة اللاتينية في العصور الوسطى، والمعني أصلاً، “إيجار أرض زراعية”.

مدى أهمية الزراعة

  • تلعب الزراعة دورًا حاسمًا في اقتصاد البلدان النامية، وتوفر المصدر الرئيسي للغذاء والدخل والعمالة لسكان الريف.
  • بالنسبة للعديد من البلدان، تعتبر الزراعة مصدرًا اقتصاديًا رائدًا.

هل سنحتاج إلى مزيد من المزارعين لإطعام عدد السكان المتزايد؟

  •  بحلول عام 2050 سيكون هناك ما يقرب من 10 مليارات شخص على الأرض، وهذا يعني أن هناك حوالي 3 مليارات من الأفواه يجب إطعامها أكثر مما كانت عليه في عام 2010.
  • ولكن هذا لا يعني تلقائيًا أننا سنحتاج إلى المزيد من المزارعين، حيث ستلعب التكنولوجيا دورًا رئيسيًا في زيادة الكفاءة لتلبية الطلب المتزايد على الغذاء.

أهمية صناعة الزراعة

  • من ضمن اهمية الزراعة في الاقتصاد أنها توفر الوظائف وتساعد اقتصادنا وتوفر احتياجاتنا الأساسية – الغذاء والألياف (مثل القطن والصوف) والمأوى (مثل الخشب للمنازل).
  • بحلول عام 2050، سيكون هناك ما يقرب من 10 مليارات شخص على الأرض. هذا هو ما يقرب من 3 مليارات من الأفواه التي يجب إطعامها أكثر مما كانت عليه في عام 2010.
  • ستكون زيادة إنتاج الغذاء اليوم مع الحفاظ على موارد الغد ضرورية لتلبية احتياجات سكاننا المتزايدين وتتطلب الإبداع والابتكار.
  • يواجه المزارعون من جميع الأعمار هذا التحدي ويجب أن يستمروا في الدفاع عن أهمية الزراعة والحاجة إلى الصناعة في المستقبل.

كيف يأتي طعامنا من الزراعة؟

تسمى عملية إحضار الطعام من المزرعة إلى المائدة بـ “سلسلة إمدادات الغذاء”.

تشمل هذه السلسلة المستمرة عددًا من الخطوات في ثلاث مراحل رئيسية:

  • مرحلة ما قبل الحصاد: يشمل ما قبل الحصاد المنتج أو المزارع، ونقل المنتج، وتسويق المنتج.
  • مرحلة الحصاد: تشمل مرحلة الحصاد حصاد اللحوم أو الفاكهة أو الخضار أو المنتجات الغذائية ومعالجتها في شكل قابل للاستخدام.
  • أما مرحلة ما بعد الحصاد: المرحلة النهائية هي مرحلة ما بعد الحصاد ، وتشمل بيع المنتج بالتجزئة، وتوزيع المنتج من خلال صناعة الخدمات الغذائية ، وأخيراً الوصول إلى المستهلك.

هل الجوع العالمي سببه نقص الغذاء؟

  •  لا، في كثير من الحالات لا ينجم الجوع عن نقص الغذاء.
  • في الواقع، ينتج العالم ما يكفي من الغذاء لإطعام الجميع.
  • في معظم الحالات، يكون سبب الجوع هو الفقر.
  • يؤدي الفقر إلى عدم القدرة على شراء الطعام أو تخزينه بأمان أو نقله من مكان زراعته إلى حيث هو مطلوب.
Leave a comment