الزراعة الرقمية في المستقبل وحقيقة التحكم في المزرعة بالهاتف

0

الزراعة الرقمية في المستقبل

يتطور العالم تكنولوجيا بوتيرة سريعة، وتشمل تلك التطورات جميع مناحي الحياة، والحياة الرقمية أصحبت جزءًا أساسيًا في الحياة العامة لكافة البشر بلا استثناء عالم أول أو ثالث.

لن نتطرق بالحديث عن التطورات الراهنة المتعلقة بالعالم الافتراضي (الميتا كونفيرس) الذي بدأ يفرض نفسه بالقوة في أرض الواقع.

لكن سنتحدث عن الخطوة السابقة مباشرة، فالتسوق أصبح الكترونيًا، العمل عن بعد، التعليم أونلاين، لا يوجد الآن من لا يملك هاتفًا أو يجيد استخدامه، هذا هو العالم الرقمي، وبالطبع قد طال التطور التكنولوجي مجال الزراعة.

ينبغي علي جموع الزراعيين سواء مهندسين، رواد أعمال زراعيين، صغار المزارعين، الجميع يجب أن يواكب هذا التطور ويستفيد من التقدم العلمي والتكنولوجي الزراعي وان يكون على اصلاع دائم به.

وموضوع اليوم من الأهمية بمكان، فالمستقبل سيكون صعبًا للغاية لمن تنقصه المعرفة وسط العديد من التحديات المستقبلية، فلنبدأ رحلتنا مع الزراعة الرقمية عزيزي القارئ.

سنتعرف ما هي الزراعة الرقمية؟ ما أنواع المزارعين الذين سيستفيدون أكثر من الزراعة الرقمية في المستقبل؟ ما هي المكونات الأساسية للزراعة الرقمية؟ كيف يمكن أن تساعد الزراعة الرقمية في زيادة عائدات المزارعين؟

الزراعة الرقمية في المستقبل

ما هي الزراعة الرقمية

يشير مصطلح “الزراعة الرقمية” إلى التقنيات والاتجاهات المستخدمة لتغيير الطريقة التي يتحكم بها المزارعون في عمليات مزارعهم وتحليل أداء محاصيلهم.

الزراعة الرقمية تغطي مجموعة واسعة من المجالات مثل استشعار التربة، والتحكم في الري، وإدارة المزارع، والآلات، وإدارة دورة حياة المحاصيل.

على سبيل المثال:

تُظهر أجهزة الاستشعار للمزارعين رؤى جديدة حول ظروف التربة وأداء المحصول وصحة المحاصيل، وتجعل الأتمتة من السهل التحكم في الأشياء المهمة مثل أنظمة الري عن بُعد من هاتفك.

ما أنواع المزارعين الذين سيستفيدون أكثر من الزراعة الرقمية في المستقبل؟

جميع المزارعين يمكنهم الاستفادة من تقنيات الزراعة الرقمية، تمنح الزراعة الرقمية المزارعين رؤية وفهمًا أفضل للتربة ومحاصيلهم ومعداتهم.

مكونات الزراعة الرقمية

يمكن تقسيم الزراعة الرقمية إلى ثلاثة مكونات مختلفة:

  • الدقة.
  • القرار.
  • الزراعة.

دعونا نأخذ نبذة مختصرة عن كل مكون.

الدقة:

تستخدم شركة Precision خدمات وإضافات الموقع الجغرافي لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لاستشعار عملية صنع القرار التنبؤية، وتحديدها، والعمل على أساسها.

القرار:

يستخدم القرار معلومات جيدة في الوقت المناسب وضمن حلقة القرار، يستخدم هذا أجهزة استشعار متقدمة ونماذج وصفية وخوارزميات تنبؤية لتوفير نظرة ثاقبة للمحاصيل والمعدات والتحديات الأخرى.

الزراعة:

تستخدم الزراعة عمليات اتخاذ القرار الشاملة في الوقت الفعلي والمستمرة، كما هو مذكور أعلاه.

ينظر إلى الزراعة والحصاد، حاليًا من خلال قوة المراقبة للمزارع نفسه، لكن في المستقبل، سوف ينظر إلى الأشياء من خلال النظام البيئي الرقمي.

يعمل هؤلاء الثلاثة معًا لتقديم رؤى في الوقت الفعلي للمزارعين حول محاصيلهم وأراضيهم ومعداتهم.

كيف يمكن أن تساعد الزراعة الرقمية في زيادة عائدات المزارعين؟

أصبحت الزراعة الرقمية واقعًا محققًا في الدول التي تؤمن بأهمية صناعة الزراعة، وتتعامل مع المجال الزراعي على أنه الأساس قبل التنكنولوجيا وقبل أي شيء.

في تلك الدول تم تطويع كل التقدم المتاح في سبيل خدمة الأرض لاستخراج كنوزها، بينما في عالمنا العربي فقط ينقصنا الإيمان الصادق ومعرفة أهمية الزراعة في الاقتصاد وتقدم الأمم وكذلك أهمية الزراعة في القضاء على البطالة.

فقط عندما نبصر ثرواتنا الطبيعية من التربة والمناخ وتوافر الأيدي العاملة ووفرة المياه الصالحة للزراعة ونقدر هذه الثروات حق قدرها فسوف تساهم الزراعة الرقمية في رفع عائداتنا كالتالي:

  • تدور الزراعة الرقمية حول منح المزارعين رؤى في الوقت الفعلي عن مزارعهم حتى يتمكنوا من التحليل واتخاذ القرارات المثلى لمزارعهم.
  • يمكن أن يساعد استخدامه المزارعين على:
      • تحسين أنظمة واستراتيجيات الري.
      • ثم مراقبة وتحليل بيانات الطقس.
      • وكذلك متابعة بيانات التربة والنباتات، وغيرها الكثير.
Leave a comment