إنشاء مدونة زراعية ناجحة ونصائح في إدارتها

0

إنشاء مدونة زراعية ناجحة

لا يخفى على أحدِ اليوم أهمية امتلاك مدونة، والتواجد الرقمي للمؤسسات والشركات، وحتى على الصعيد الفردي فإن التواجد الرقمي أصبح ضرورة حتمية لعرض الخدمات والتعريف بالمشروعات والمنتجات.

وكذلك المهارات الشخصية والمعارف، فربما امتلاك مدونة بمثابة السيرة الذاتية أو جواز السفر المهني.

ولأننا في ريستارت نهتم بعالم الزراعيين سواءً فنيًا أو مهنيًا أو تعليميًا_ نقدم اليوم بعض النصائح لكيفية إنشاء مدونة زراعية ناجحة، بعد أن تحدثنا كثيرًا عن الكسب من التدوين العربي وجدواه.

نصائح إنشاء مدونة زراعية ناجحة

  • اكتب كثيرًا، ولكن بهدف.
  • فكر في جمهورك المستهدف.
  • اكتب مدونة تقرأها.
  • إعادة مشاركة موضوعاتك.
  • اقتدي بالمدونين الآخرين.

والآن دعونا نتناول كل بند من هذه البنود بنوع من التفصيل.

اكتب كثيرا، ولكن بهدف

نري كثيرا من المنشورات من المدونين تقول “آسف لأنني لم أكتب أي شيء منذ فترة طويلة، هذا العام سأقوم بإنشاء مدونة كل أسبوع، أعدك”، ثم في غضون بضعة أشهر يعود كل شيء إلى الوراء مرة أخرى ويسود التسويف والكسل.

يجب إنشاء منشورات باستمرار لإبقاء جمهورك مهتمًا ومدونتك في أذهانهم، ومع ذلك، فإن الخطأ الشائع الآخر هو  تقليد الغير من المدونين بضخ الكثير من المحتوى لمجرد الكم.

ينتهي هذا عادة بإحدى طريقتين كارثيتين؛ إما أن تحرق نفسك، وينتهي بك الأمر إلى كره مدونتك لأنك تكرس الكثير من الوقت فوق طاقتك لها.

أو ينتهي بك الأمر بكتابات رديئة لأنه لا يوجد من لديه الكثير من الأشياء التي يكتب عنها، بل يحتاج لإثراء أفكاره أولًا بالقراءة والاطلاع.

فكر في جمهورك المستهدف

من تعتقد أنه سيقرأ مدونتك؟ هل تعتقد أنه يروق لصغار المزارعين، وربما طلاب الزراعة، أو أولئك الذين يدخلون صناعة الزراعة للتو؟

يفضل أن يكون جمهورك متشابهًا عبر مدونتك بأكملها، ولكن يمكنك كتابة منشورات محددة تروق لمجموعات عمرية أو ديموغرافية مختلفة.

اكتب مدونة تقرأها

من الواضح جدًا للقارئ عندما يكتب المدون عن شيء لا يكون متحمسًا له لأنه قراءة مملة وبلا حياة.

لا تكتب عن مواضيع لأنك تشعر أنه يجب عليك ذلك، أو لمجرد أنها موضوعية، أو لأنها ستجذب أكبر عدد من المشاهدين، يجب أن يكون التدوين دائمًا على الموضوعات التي تستمتع بها، لذا اجعل مدونتك شيئًا تود الاشتراك فيه.

الكثير يحب التعلم من المدونة وخصوصًا لو كانت مدونة زراعية، لذلك أكتب دائمًا منشورات تعليمية أو استشارية، لكن ربما يفضل الجمهور الصور أو ينجذب دائمًا إلى المزيد من المدونات التي تشبه اليوميات.

فكر في الموضوعات التي تعرف أنه يمكنك قضاء ساعات في الكتابة عنها على لوحة المفاتيح، إذا كتبت شيئًا تستمتع بقراءته، فمن المحتمل أن يكون هناك شخص آخر مثلك تمامًا!

إعادة مشاركة موضوعاتك

الخطأ الذي يرتكبه الذين يمتهنون التدوين لأول مرة يكتب منشورًا، ثم يشاركه مرة واحدة على قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة به، ثم ينتقل إلى كتابة المنشور التالي.

القيام بذلك يعني مشاركة مدونتك مع نسبة صغيرة جدًا من متابعيك، إن فرص رؤية كل متابع لهذا المنشور والنقر على الرابط في ذلك اليوم لقراءته دقيقة جدًا.

لذلك أعد مشاركة منشورك في أيام مختلفة وفي أوقات مختلفة من اليوم ثم ربما بعد شهر من مشاركتها مرة أخرى، ربما لا يزال محتواها ذا صلة أو موضوعيًا فجأة – يمكنك حتى مشاركته كـ “واحد من الأرشيف”.

يتطلب الأمر الكثير من الجهد لإنشاء مشاركة مدونة جيدة، لذا لا تضيعها من خلال عدم مشاركتها مع أكبر عدد ممكن من الأشخاص.

اقتدي بالمدونين الآخرين

المدونون الآخرون رائعون للإلهام، لا نقول هنا أنه يجب عليك سرقة الأفكار ونسخها وألا تكون أصليًا، ولكن رؤية ما يكتب عنه الآخرون وكيف يكتبون يمكن أن يساعدك في تحديد ما تفعله و كذلك ما لا يعجبك عندما يتعلق الأمر بالتدوين.

ليس من الضروري أن تكون مدونات أخرى ذات صلة بالمزرعة أيضًا بل يمكن أن يأتي الإلهام لكيفية ظهور مدونتك وإحساسها وقراءتها من أي صناعة أو موضوع آخر.

من الجيد أيضًا أن تكون جزءًا من مجتمع المدونات، لأنه إذا كان لديك روح كاتب أو انفجار إبداعي مفاجئ، فلديك أشخاص آخرون يشاركونك تجربتك ويمرون بنفس الشيء بالضبط.

نصائح إضافية حول إنشاء مدونة زراعية ناجحة

  • تحلى بالصبر المطلق، فما يأتي سريعًا من شأنه أن يذهب سريعًا، وهكذا لا جدوى من الظهور السريع لمدونتك ثم الاختفاء المفاجئ.

وعليه تابع مجتمعات التدوين وانظر في النصائح المقدمة واطلع على تجارب المدونين في حل المشكلات وحاول تجنب الوقوع فيها.

  • خذ الأمر على محمل الجد، لأنه بنفس القدر من الاهتمام والجهد المبذول في مدونتك ستكون النتائج.
  • عالم التدوين سريع التقلب والتطور فلا تصب اهتمامك على الكتابة فقط بل خصص جزء كبير من وقت العمل في رصد التغيرات وفهمها ومعرفة أفضل طرق تنفيذها.
  • تعامل مع المدونة كطفلٍ صغير أو على أنها جزء منك واهتم بكافة تفاصيلها وتابع مؤشرات سير العمل وافحص سبب أي تراجع واعمل على إصلاحه وعلاجه.
  • حاول خلق بيئة عمل تساعدك على الإنتاج والإنجاز، كأن تختار مواعيد عمل تتمتع فيها بالقدرة على التركيز وتخلص من المشتتات مثل الهاتف وتطبيقات وسائل التواصل والتلفاز وغيرها.
  • أي مشروع يحتاج المزيد من البذل في البداية، فعليك الاهتمام بالجانب البرمجي، وكذلك الجانب المرئي واختيار ألوان مناسبة مريحة للعين ومن المهم اختيار قالب سهل لضمان راحة الزوار عند التنقل بين موضوعات مدونتك.
  • سوف تأتي أيام صعبة، سوف تلاحظ تراجع في أداء مدونتك، أو ضعف الزيارات أو عزوفك شخصيًا عن التدوين.

هذه الصعوبات واردة وليست نهاية الكون وتحدث مع الجميع، فتعلم أن تنهض بعد التعثر لا أن تجلس في ركن وتبكي بينما يواصل الجميع السعي.

  • هذه النصيحة لن تناسب الجميع، ولكن ربما يكون اختيار شريك عمل لتطوير المدونة والنهوض بها قد يكون خيار جيد ولكن الأمر أكثر تعقيدًا.
      • فأنت تحتاج من يؤمن بنفس أفكارك ويرى العالم بعينيك ويؤمن بحتمية نجاح مدونتك واستمرارها.
      • ربما عندما تصيبك متلازمة العزوف عن الكتابة يكون رفيقك متحمسًا للمزيد من الإنتاج، فإما أن تصيبك عدوى حماسه أو يمسك هو بزمام الأمور.
      • الاختلافات في الرؤى ووجهات النظر أمر صحي وطبيعي وينتج عنه الكثير من الإبداع ولكن عندما يكون هناك اتفاق جذري حول كيفية سير الأمور.
Leave a comment