علاج القولون بالاعشاب – شفاء تام خلال أسبوع

2

علاج القولون بالاعشاب

هل سبق أن شعرت بأعراض نفسية متأزمة أو ألم في القلب، وتخيلت أن الأمر طارئ وحرج، ولكنك تفاجأت أن الطبيب المعالج قد وصف لك علاجًا يحسن عمل الجهاز الهضمي!

هل تعرف أن الحكمة القائلة: المعدة بيت الداء، لم يتحقق الطب من صحتها إلا مؤخرًا؟ وهل تعرف أن 80% من السيروتونين المفرز في الجسم أصله من الأمعاء وليس خلايا المخ؟

خلال سلسلة العلاج بالأعشاب كنا قد ذكرنا ثلاث مشروبات ديتوكس بأفكار مختلفة لتنقية الكبد والمخ والقولون ولكن في الحقيقة فإن التهاب القولون أصبح شائعًا وزادت منه الشكوى.

ارتأينا أن نطرح موضوع علاج القولون بالاعشاب بشكلٍ أكثر تفصيلًا، ونتناول خطوات العلاج الجذري للمشكلة ولا نقتصر فقط على ذكر عدد من المشروبات العشبية.

علاج القولون بالاعشاب

في حال قرأت مقالنا حول علاج انتفاخات القولون بالأعشاب ووجدت أننا ذكرنا عددًا منها وقلنا لك قم بغليها ثم تناولها في الصباح أو في المساء، فماذا نكون قد قدمنا لك؟

في هذه الحالة لن نكون مختلفين عن تاجر الأعشاب الذي يرشح لك عددًا من السلع التي يبيعها، ويقنعك بشرائها، فتذهب أنت لتداوم عليها، ثم لا شيء.

لم نعتد في موقعنا ريستارت أن نقدم الحلول المغلوطة أو الحلول التي تبتعد عن الأسس العلمية، لذلك فحتى نعالج مشكلة التهاب القولون علينا أن نمشي خطوات علمية واضحة.

ما هو التهاب القولون

قبل الحديث عن علاج القولون بالاعشاب، دعونا ننوه أنه لم يتم ذكر التهاب القولون في كتب الطب على  أنه مرض، وإنما على أنه متلازمة، تجمع العديد من الأعراض التي لا تتعلق بالعضو المتألم.

بمعنى أن أعراض التهاب القولون تتمثل في حدوث انتفاخ في الأمعاء، مع (اضطراب في الهضم) إمساء أو إسهال، والكثيرين يتحدثون عن ألم بمحيط الوسط بالكامل كما لو كانوا يرتدون حزامًا.

انتفاخ الأمعاء يؤدي إلى الضغط على الحجاب الحاجز مما يسبب ضيق في التنفس، ألم في القلب، الصداع الحاد في مؤخرة الرأس وكثر مرات التبول عن الوضع الطبيعي.

أسباب التهاب القولون

تعيش في أمعائنا الغليظة مليارات الأعداد من البكتيريا النافعة، وتعد مسؤولة بشكل أساسي عن سير العمليات البيولوجية في الجسم.

يأتي التهاب القولون من تخمر الغذاء في الأمعاء بسبب عدم كفاءة البكتيريا في الهضم، وإليك إذًا بعض الأسباب التي تدمر خلاياك البكتيرية مؤديةً إلى الانتفاخ.

ولا تنظروا هكذا، فنحن لا ننصح الناس بالانقطاع عن هذه الأغذية بشكلٍ دائمٍ مدى الحياة.

ولكن كل ما في الأمر أن تعطي لجسمك فرصة قرابة الأسبوعين للاستشفاء.

وخلال هذه الفترة تنقطع عن مسببات الالتهاب بشكل تام، وبعد أن تتحسن حالتك وتعود أمعاؤك للعمل بشكل جيد وبكامل كفاءتها وبعد أن تتخلص من التخمر فيها، يمكنك أن تتناول ما تشاء بقدرٍ معتدل.

السكر

تناول السكريات والتي تعد الغذاء الأساسي للبكتيريا، يسبب تضخم غير طبيعي في الخلايا وتراكمها، ونعني بالسكر ما يلي:

  • السكر المصنع الجلوكوز المستخدم في التحلية.
  • سكر الفراكتوز من الفواكه.
  • وكذلك سكر اللاكتوز الموجود في الألبان.
  • وأخيرًا سكر الرافينوز الموجود في بعض الخضر.

ولعلك تتذكر الآن شكوى البعض بعد تناولهم للخضر واستغرابنا جميعًا، كيف أن الخضراوات الصحية المليئة بالمغذيات هي سبب من أسباب التهاب القولون.

الجلوتين

نعم، الجلوتين الموجود في الخبز والذي يشبه المادة الغروية، ونحن بالطبع تحدثنا عن أضرار دقيق القمح كما ذكرنا بدائل القمح الصحية التي يمكن اعتمادها في تصنيع الخبز.

ومن المسببات الأخرى لتكسير البكتيريا النافعة:

  • أدوية ضبط الحموضة والأدوية المسكنة.

وبالمناسبة نؤكد عليكم أن السبب الرئيسي للحموضة هو مضادات الحموضة، وسوف نوضح هذه النقطة في مقال منفصل إن شاء الله.

  • المضادات الحيوية وكثرة التعرض لها وبالأخص المضادات الحيوي واسعة المدى.
  • الأدوية المستخدمة في منع الحمل.
  • تناول العلكة (اللبان) والذي يسبب امتلاء البطن بالهواء.
  • التعرض الدائم للضغط العصبي والذي يعد سبب للكثير من المشاكل الصحية.
  • نقص بعض العناصر مثل الزنك والمغنيسيوم.

خيارات علاج القولون بالاعشاب

  • في البداية يمكننا الاستعانة ببعض الإنزيمات الهاضمة مثل سبازمودايجستين.
  • الامتناع عن مسببات المشكلة هو الخطوة الأولى في العلاج، بل ربما تكتفي بهذا ولا تحتاج لتناول أي أعشاب.
  • تعزيز كفاءة البكتيريا النافعة في الأمعاء، بتحسين ميكروبيوم الجسم، بتناول الزبادي والمخلل أو مكملات غذائية مخصصة للبكتيريا النافعة.
  • تقوية حمض المعدة والتوقف الفوري عن كل أدوية الحموضة، وبدلًا عن ذلك تناول ملعقة من خل التفاح العضوي على كوب ماء كل صباح (باستخدام شفاطة).
  • من الأعشاب المستخدمة في علاج القولون:
      • الكركم لأنه مضاد التهاب.
      • الزنجبيل.
      • اليانسون.
      • النعناع.
      • الشمر.
      • البابونج.
      • منقوع اللبان المر.
  • تناول المكملات الناقصة مثل الزنك والمغنيسيوم والجلوتامين.
  • الأطباء، يصفون الدوجماتيل والزيفاكسون، ولكن نحذر من تناول أي من هذه الأدوية بدون إشراف طبي.
Show Comments (2)