الهندسة الوراثية في الزراعة والمنتجات المعدلة وراثيا

0

الهندسة الوراثية في الزراعة من أهم العلوم التطبيقية التي أحدثت ثورة في الإنتاج الزراعي من حيث تحسين صفات النباتات من مقاومة الأمراض أو زيادة الغلة الإنتاجية.

ولأن الجميع يعرف اهمية الزراعة في الاقتصاد فإن المزارعين وغيرهم يتساءلون الكثير من الأسئلة عن المنتجات الزراعية المعدلة وراثيًا وعن جدواها.

يريد الجميع معرفة الفرق بين الاستنساخ والتعديل الجيني، وهل تغذيتنا نحن على الخضراوات والفاكهة المعدلة وراثيًا يؤثر على جيناتنا؟ فلنبدأ.

الهندسة الوراثية في الزراعة

تعريف التعديل الجيني

ما هو تعديل الجينات؟ وكيف يختلف عن الهندسة الوراثية؟

  • يسمح التعديل الجيني للعلماء بإجراء تغييرات على تسلسل مستهدف محدد للحمض النووي داخل الجين.
  • يعدل الجين بطريقة دقيقة ويمكن التنبؤ بها.
  • توفر أدوات تحرير الجينات قدرًا كبيرًا من المرونة في أنواع التغييرات الجينية التي يمكن إجراؤها.
  • تتضمن التغييرات التي يمكن إجراؤها عمليات تحرير بسيطة أو حذف جين واحد أو بضعة جينات مستهدفة في الشفرة الجينية.
  • يمكن أيضًا استخدام الأدوات لإدخال تسلسلات جينية أطول بكثير من نفس النوع أو نوع آخر على غرار ما يمكن القيام به باستخدام التقنيات المحورة جينيا القديمة.
  • الفرق الرئيسي هو أن هذه التعديلات والإدخالات يمكن إجراؤها في مواقع دقيقة جدًا في جينوم النبات.
  • يعد التعديل الجيني أكثر دقة من الهندسة الوراثية، وتظل التكنولوجيا أكثر موثوقية، كما أنها فعالة نسبيًا من حيث التكلفة مقارنة بالطرق الأخرى، مما يعني أن المزيد من العلماء يمكنهم الوصول إليها.

ما الفرق بين الاستنساخ والتعديل الجيني؟

  • التعديل الجيني والاستنساخ ليسا متشابهين.
  • يوفر الاستنساخ نسخة طبق الأصل.
  • لا يمكن نسخ الجينات المستنسخة إلا في نفس النوع.
  • التعديل الجيني (الهندسة الوراثية) هو شيء يقوم به العلماء لانتقاء مجموعة محددة من الجينات ووضع هذه الجينات في كائن حي حيث تكون السمات مفيدة، ويمكن أن يحدث هذا عبر الأنواع.

على سبيل المثال: نبات الذرة

لا أحد يحب الآفات التي تأكل الذرة لذلك، وجد العلماء بكتيريا طبيعية تسمى Bt تعيش هذه البكتيريا عادة في التربة، لكن علماء الهندسة الوراثية في الزراعة تمكنوا من استخراج الجين الذي يقتل الحشرات من هذه البكتيريا.

عن طريق إضافة هذا الجين إلى نبات الذرة، يمكنه أن يقاوم الآفات بشكل طبيعي.

هل يمكن حفظ وإعادة زراعة بذور الكائنات المعدلة وراثيًا؟

عندما يشتري المزارعون بذور الكائنات المعدلة وراثيًا، فإنهم يبرمون عقودًا مع شركات البذور ويوقعون اتفاقية لشراء بذور جديدة كل عام وعدم حفظ البذور من محاصيلهم لزراعتها في العام التالي.

ينتج هذا عن عاملين، لا يرتبط أي منهما بقدرة صنف الكائنات المعدلة وراثيًا المحصود على الإنبات إذا تم زراعته.

أولاً:

تعتبر أحكام العقد ملزمة وتمثل قرارًا تجاريًا من جانب المزارع ورغبة شركة البذور في حماية تنوعها وبالتأكيد تشجيع المبيعات المستقبلية.

ثانيًا:

لا يحتفظ معظم المزارعين التجاريين بالبذور لأن إنتاج البذور المحصودة لن يحتوي بشكل موحد على جميع الصفات الوراثية المرغوبة للبذور الأصلية.

هل يمكن أن يغير تناول فاكهة أو خضروات معدلة وراثيًا جينات الشخص؟

  • لا يؤثر تناول المنتجات المعدلة وراثيًا على جينات الإنسان.
  • تهضم أجسامنا البروتينات وتمتص الأحماض الأمينية في الطعام.
  • لا يستطيع الجسم معرفة من أين يأتي البروتين ويعالج جميع البروتينات على حد سواء.
  • قد ينبع هذا المفهوم الخاطئ من مسألة الحساسية، عندما يتم نقل جين من كائن حي إلى آخر، فهناك احتمال أن يكون لدى الشخص رد فعل تحسسي تجاه الجين الذي تم وضعه في الكائن الحي الجديد.
  • توضح منظمة الصحة العالمية أن “نقل الجينات من الأطعمة الشائعة المسببة للحساسية أمر غير محبذ”.
  • وأوضحوا أنه لم يتم العثور على آثار حساسية مرتبطة بالأطعمة المعدلة وراثيًا بشكل عام.

هل الكائنات المعدلة وراثيا هي الكائنات الحية الوحيدة ذات الجينات؟

  • لا، الكائنات الحية تحتوي على جينات، سواء كانت معدلة وراثيًا أم لا.
  • الجين هو أصل كلمة علم الوراثة.
  • توجد الجينات على الكروموسومات، تتحكم في سمات الكائن الحي مثل الطول أو الإنتاجية أو تحمل الجفاف أو مقاومة الآفات.
Leave a comment