مشاكل مشروع تسمين العجول – 3 مشاكل مع حل مفصل لكل مشكلة

0

مشاكل مشروع تسمين العجول تتمحور في ثلاث محاور، سنشرحها اليوم بشيء من التبسيط لمساعدة أصحاب المشاريع في نجاح مشاريعهم والوصول لأعلى معدل ممكن للربح.
تكلمنا عن دراسة جدوى مشروع تربية عجول بقري وفيه شرحنا الأسس التي نعتمد عليعا في وضع دراسة الجدوى للمشروع بتغير الزمان والأسعار.
كما كنا قد كتبنا مقالًا بعنوان مشروع تسمين العجول وفيه تطرقنا كذلك لدراسة الجدوى وأضفنا فيه ما يتعلق بتسويق مشروع تسمين العجول وأهم أسواق الماشية في مصر وأوردنا عدة نصائح تجعل من مشروع تسمين العجول مشروع مربح.
لكن نعلم يقينًا أي مشروع مهما كان مضمونًا فإنه يواجه عدد من التحديات التي يجب وضع الحلول لها، ولذلك قررنا أن نتحدث اليوم عن مشاكل مشروع تسمين العجول.

مشاكل مشروع تسمين العجول

مشاكل مشروع تسمين العجول

قلنا أن لدينا ثلاث محاور منها تتفرع المشاكل او التحديات التي تواجه مشروع تربية العجول، وهذه التحديات هي:

  • الحظائر والأحواش المجهزة لمشروع التسمين.
  • مشاكل تغذية قطيع العجول.
  • الرعاية الصحية والمشاكل البيطرية.

الحظائر والأحواش

عند إغلاق النوافذ بشكل دائم فإن هذا يؤدي لانعدام تجدد الهواء داخل الحظائر مما يرفع درجة الحرارة فيؤذي صحة العجول.
كما أن إغلاق النوافذ يقلل من نسبة أشعة الشمس التي تدخل للحظيرة مما يقلل من امتصاص فيتامين د وكنتيجة نقص امتصاص الكالسيوم من الغذاء، وتعد واحدة من مشاكل مشروع تسمين العجول.

إهمال تنظيف أرض الحظيرة وإزالة الروث وبقايا الطعام المتناثر يؤدي إلى تخمره وينتج عن التخمر انطلاق غاز الإيثان الذي يصيب العجول بمشاكل في الجهاز التنفسي واحتقان العيون.
تراكم المخلفات في أرضية الحظيرة يؤدي إلى ليونة حوافر العجول وتشققها والتهاب المفاصل.
هذه البيئة الفير ملائمة تؤدي إلى انزعاج العجول وعصبيتها واضطرابات في النوم وفقدان الشهية وضعف امتصاص العناصر الغذائية من الأعلاف وكنتيجة تتراجع أوزان العجول أو تثبت.

صفات حظائر تربية العجول:

  • أن تكون مساحة الحظيرة متناسبة مع حجم العجول فيها وأن يكون حول كل حيوان مساحة كافية لتحركه لمنع التزاحم وحدوث الكسور وللحفاظ على راحة العجول تقريبًا 5 متر مربع.
  • التهوية الدائمة والسماح بدخول أشعة الشمس.
  • أن يكون حجم النوافذ يساوي 5% أو أكثر من مجمل مساحة الأرضية.
  • أن تكون الأرض سهلة التنظيف ويجب رفع المخلفات بشكل يومي.
  • أن تكون المعالف والأحواض بعدد كافي للعجول ويكون لكل عجل 130 سم عرض عند وقوفه على المعلف.
  • توفير مظلات تغطي المساحات المكشوفة في الحظائر لصد أشعة الشمس الحارقة منعًا لإصابة الحيوان بالإجهاد الحراري

مشاكل تغذية قطيع العجول

التغذية هي واحدة من أوضح مشاكل مشروع تسمين العجول ولكن قبل سرد مشاكل التغذية دعونا نعود للمبدأ القائل ما زاد عن حده انقلب إلى ضده، وهذا الأمر ينطبق على مشروع تسمين العجول.
زيادة تعريض قطيع العجول للأكل سواءً الأعلاف أو الزرع الأخضر يؤدي إلى نقص الوزن، كيف؟ لأن زيادة الأكل عن المعدل الذي يحتاجه العجل يسبب تلبكات في الجهاز الهضمي وبالتالي سوء امتصاص الغذاء وينتج عن ذلك إما النقص الحاد في وزن الحيوان أو موته في أيام معدودة.
ممنوع قطعيًا تقديم أي علائق ذات أصل حيواني للعجول لأن العجول من المجترات التي تعتمد على هضم السيلولوز لإنتاج اللحوم والألبان في النهاية.
عندما يلاحظ صاحب المشروع أن مخلفات القطيع تحتوي على الحبوب سليمة فهذا يعني إصابة العجول بحموضة في الجهاز الهضمي، سبب الحموضة عدم اتزان الغذاء المقدم للحيوان، وفي هذه الحالة ننصح المربي بزيادة نسبة التبن والألياف في غذاء العجول.

صفات علائق تسمين العجول:

أن تكون العليقة متوازنة المكونات بحيث تشمل:

  • من 50 إلى 60 % كربوهيدرات ويمكن الحصول عليها من الذرة.
  • من 14 إلى 16 % بروتين ونحصل عليه من فول الصويا.
  • ردة بنسبة 24%
  • جرعة من الأملاح المعدنية ويتم تحديد نسبتها حسب ما توصي به النشرة الطبية لكل دواء.
  • يمكن إضافة 2 كيلو من بيكربونات الصوديوم لكل طن عليقة لمنع الحموضة.
  • يمكن الاستعانة ببعض منشطات النمو الطبيعية مثل:
    • مستنبت الخميرة عالي التركيز.
    • بكتيريا حمض اللاكتيك.
  • في حال تقديم الزرع الأخضر لعجول التسمين، يتم تقديم وجبة واحدة من البرسيم أو الدراوة بحسب الموسم، ويمنع تمامًا إضافة ملح الطعام للعلائق.
  • عند الرغبة في الاعتماد على السيلاج لتغذية العجول ويضاف إليه منشطات النمو والمركزات فقط ولا نضيف الألياف ولا التبن.

الرعاية الصحية والمشاكل البيطرية

  • الرعاية الصحية والمشاكل البيطرية واحدة من مشاكل مشروع تسمين العجول ونحن تكلمنا عن إعداد الحظائر لاستقبال القطعان الجديدة من عجول التمسين، وفي حال كان صاحب المشروع لا يملك الخبرة الكافية فننصحه بالاستعانة بطبيب بيطري عند شراء العجول.بعد الشراء وقبل إدخال العجول إلى الحظيرة يتم تعقيمها وتطعيمها تحت إشراف الطبيب البيطري.
  • يتم تركيب حلقات الأذن وفيها رقم خاص بكل عجل ثم تقييده في سجلات المزرعة.
  • يتم إدخال العجول إلى العنابر ومتابعتها والإشراف اليومي على حالتها الصحية.
  • التركيز مع أي أعراض تستجد على العجول ومراقبة مخلفاتها للاستدالال على أي عدوى أو إصابة.
  • التطعيم الدوري ضد الأمراض الوبائية.
  • التحصين الجماعي للقطيع ضد البكتيريا اللاهوائية مرة كل ستة أشهر تحت إشراف الطبيب البيطري.

من المشاكل الصحية التي تواجه عجول التسمين:

  • عسر الهضم والتخمة الغذائية.
  • النفاخ المتكرر.
  • إصابات طفيليات الدم.
  • الإمساك والأنيميا والهبوط.

كان هذا شرح مشاكل مشروع تسمين العجول وسوف نناقش في مقال منفصل الأمراض التي تصيب عجول التسمين وكيفية علاج كل مرض.

Leave a comment